“الشؤون الإسلامية” تكرم حجاج غزة بـ”زمزم” و”التمر”

“الشؤون الإسلامية” تكرم حجاج غزة بـ”زمزم” و”التمر”

الساعة 2:58 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
740
0
طباعة
RO8A9957

  ......       

لقيت بادرة وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، ثناء وفرحة حجاج غزة من ضيوف خادم الحرمين الشريفين، عقب التكريم الذي أقيم لهم قبيل مغادرتهم لبلادهم، وتخلله نقل تحيات ودعوات “ملك الإنسانية” من قبل رئيس برنامج الاستضافة الشيخ عبدالله المدلج، ثم تقديم عبوات ماء زمزم وتمرة العجوة وهدايا أخرى.
وجاء حفل التكريم لأسر شهداء غزة بعد “أيام معدودات” قضوها في الحرمين الشريفين واصفين أنفسهم بـ”الملوك” نتيجة الحفاوة التي وجدوها من أعلى سلطة في المملكة منذ استقبالهم في مطاري عمّان والقاهرة ثم صالة الحجاج في جدة، مروراً بتنقلهم بين المشاعر المقدسة رافقتهم خلالها الجهات الأمنية وسيارات الإسعاف، وأيضاً زيارات المسؤولين لهم، وختاماً انتقالهم لمدينة الرسول وتمكينهم من زيارة أبرز المساجد والمواقع التاريخية هناك.
في مقر إقامة الضيوف بـ”مركزية الحرم النبوي” وقع الاختيار على 25 شخصاً من أعضاء الوفد وجرى عقد اجتماع معهم، ومثل الجانب السعودي الشيخ عبدالله المدلج، ونائبه في إدارة البرنامج الدكتور زيد الدكان، ورئيس لجنة حجاج فلسطين عبدالعزيز الصالح، ثم المشرف على استقبال الضيوف في المدينة عبدالمجيد العمري، ومتعهد الاستضافة “الرياض” للسفر والسياحة.
وألقى المدير التنفيذي “المدلج” كلمات، كان لها وقع لدى أهالي الشهداء عندما عبر لهم عن صادق الأمنيات والدعوات من خادم الحرمين الشريفين لـ”غزة الأمجاد والرباط”، كاشفاً لهم أن جرح فلسطين هو جرح للأمة أجمع، وأن الحفاوة التي قوبل بها حجاج غزة هي واجب رسمي وشعبي، وحكومة المملكة أولت استضافة الحجاج الفلسطينيين أولوية خاصة، ولم تقصر أبداً في كل ما يساعد في كمال برنامج الاستضافة.
وكشف “المدلج”، أن وزير “الشؤون الإسلامية” صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ، يتابع منذ 6 أشهر كل تفاصيل البرنامج، وكان يسأل عن أدق الأمور لضيوف المملكة وشعبها.
ولم يخف “المدلج” أمنياته للوفد بالوصول إلى ديار “الإسراء والمعراج” سالمين من كل شر، وغانمين الأجر والمثوبة لهم ولشهدائهم وأسراهم، مؤكداً أن دعوات الشعب السعودي تزاحم دعوات أهل فلسطين بتحرير الأقصى والصلاة فيه.
وتخلل الحفل قصيدة “غزة الصمود” ألقاها الشيخ عبدالمجيد العمري، ثم كلمة لممثل مؤسسة رعاية أسر الشهداء وجرحاهم محمد النحّال، قائلاً فيها: “أتينا من غزة بمكرمة من خادم الحرمين لأداء فريضة الحج وكلنا جراح وخلفنا 2200 شهيد و12 ألف جريح وعشرات الأسرى في 51 يوماً والكل يعلم أن قطاع غزة مدمر من العدو الذي لا يرحم صغيراً ولا يوقر كبيراً ويعتبر نفسه خارجاً عن كل القوانين والمعاريف الدولية، وفي اللحظة الأولى التي دخلنا فيها إلى المملكة نسينا رحلة العذاب، ونسينا الجراح، فأنتم وطننا الثاني لأنكم أنتم امتدادنا الإسلامي، وامتدادنا العربي، ونعرف عندما نتحدث عن رجل بحجم خادم الحرمين الشريفين فنحن نتحدث عن رجل بحجم الجبال الذي قدم لأعمار غزة المليارات، فهو لم ينتظر مؤتمر الأعمار القادم الذي سيقام في القاهرة”.
وأضاف “النحال”: “المكرمة جاءت من رجل أصيل، وشعب معطاء، ووزارة مهنية، والمفاجأة الكبرى الاستقبال الحافل الذي لم نكن نستغربه حتى شعرنا أننا ملوك الكل يبحث عن راحتنا، من تسهيلات مرورية، وعيادات طبية مخصصة، ومتابعة رسمية وإعلامية”.
وفي نهاية الحفل التكريمي لـ500 حاج من غزة جرى توزيع الهدايا التي تنوعت بين نسخة من المصحف الشريف، وتمرة العجوة، وكذلك ماء زمزم، وهدايا تذكارية للحرمين الشريفين.

8A5A1096

8A5A1102

8A5A1128

RO8A9699

RO8A9723

RO8A9998


قد يعجبك ايضاً

بالصورة.. تساؤلات عن شهادة شكر من الربيعة لمستشفى عسير بختم الشؤون الصحية!

المواطن – سعيد ال هطلاء – عسير تعجب