بأمر الملك .. خالد الفيصل نائباً لرئيس “موهبة”

بأمر الملك .. خالد الفيصل نائباً لرئيس “موهبة”

الساعة 2:54 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
880
0
طباعة
الملك عبدالله

  ......       

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، رئيس مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة”، – أيده الله – أمره الكريم باختيار صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل نائبا لرئيس مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة” .
وبهذه المناسبة رفع صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل عظيم شكره وامتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رئيس موهبة- على هذه الثقة الملكية الغالية، سائلا المولى جل وعلا التوفيق والتسديد لخدمة الوطن والقيادة وأبناء الوطن وبناته.
وبيَّن سموه تشرفه بأن يكون نائباً لخادم الحرمين الشريفين في هذه المؤسسة الوطنية الحضارية التي أسسها – يحفظه الله – بنفسه ، واختار اسمها ورأسها ورعاها ومازال؛ وذلك إيماناً من لدنه برسالة الموهوبين والموهوبات والمبدعين والمبدعات في الارتقاء بالوطن معرفياً وإبداعياً، وليكونوا الرافد الوطني الأهم في التحول إلى مجتمع المعرفة.
وأوضح سموه تطلعه من خلال هذه الثقة إلى استمرار الجهود الموفقة في “موهبة” ومواصلة النقلات النوعية إلى مستويات متقدمة، وصولاً بموهبة إن شاء الله إلى نموذج دولي متميز في اكتشاف الموهوبين والموهوبات ورعايتهم بالتنسيق والتكامل مع الجهات التعليمية والبحثية والبشرية والإبداعية، بما يحقق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رئيس موهبة.
كما وجه سموه شكره الجزيل لصاحب السمو الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود النائب السابق لرئيس مؤسسة “موهبة” على جهوده الموفقة في خدمة المؤسسة وتطوير منظومة العمل فيها بفكره المبدع والخلاق.
وبصدور هذا الأمر الكريم رفع الدكتور خالد بن عبدالله السبتي أمين عام مؤسسة موهبة شكره وامتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله ورعاه- لكل ما قدمه ويقدمه من دعم كبير ورعاية متوالية ترجمت رؤيته المباركة لهذه المؤسسة حين قال حفظه الله عند تأسيسها: “لابد من رعاية هذا الغرس المبارك ليشتد عوده صلباً، وتورق أغصانه ظلاً..”
وأوضح السبتي أن اختيار الأمير خالد الفيصل، الشخصية القيادية المبدعة، ليكون نائبا لرئيس “موهبة” ليفصح بوضوح عن استمرار هذا الدعم الذي يوليه مقام خادم الحرمين الشريفين للمؤسسة، ويؤكد في الوقت ذاته ما عرفه وخبره ،حفظه الله، في سموه من فكر مستنير وقدرات إبداعية وإدارية تتطلع للمستقبل برؤية وطنية ملهمة وعزيمة عالية.
وقال بأنها فرصة لأن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود النائب السابق حيث كان سموه مع المؤسسة بفكره وبمتابعته وبإشرافه؛ مما أدى لتحقيق نقلات نوعية في الأعوام الماضية في جميع أعمال المؤسسة، وفي تحقيق أبناء المملكة لكثير من الإنجازات العلمية إقليميا ودوليا، كما كان سموه داعما لأبنائه الموهوبين بنين وبنات.


قد يعجبك ايضاً

شاهد .. صور مغادرة الملك سلمان للكويت في ختام جولته الخليجية