جمعية السكر تطالب بإنشاء مراكز أبحاث متقدمة للمرض بالمملكة

جمعية السكر تطالب بإنشاء مراكز أبحاث متقدمة للمرض بالمملكة

الساعة 2:57 مساءً
- ‎فيأخبار 13 منطقة
880
0
طباعة
جمعية السكر

  ......       

طالبت الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء، بإنشاء مراكز أبحاث وعلاج متقدمة لمرض السكري في المملكة، بعد وصول نسبة انتشاره إلى 25% في عدد من الأعمار حيث اعتبرت منظمة الصحة العالمية المملكة من أعلى دول العالم في انتشار النوع الأول في منطقة الشرق الأوسط، في الوقت الذي قُدرت الخسائر المباشرة للإصابة بالمرض سنويا مليارات الريالات، وهذا لا يشمل التكاليف غير المباشرة لعلاج مضاعفات السكري مثل غسيل الكلى، بتر الأطراف، وجلطات القلب والدماغ لمرضى السكري.

في الوقت الذي جاء تزايد تلك المطالبات بعد الإعلان عن اكتشاف جديد لعلاج مرض السكري حيث نجح مركز الأبحاث في جامعة هارفارد بالولايات المتحدة في تحويل خلايا جذعية إلى خلايا منتجة للأنسولين (خلايا بيتا) وبكميات كافية حيث يمكن زراعة هذه الخلايا في أجسام المصابين بالسكري من النوع الأول والاستفادة منها للنوع الثاني أيضاً.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالعزيز التركي، إن هذا الإنجاز العلمي سيساعد ملايين الأشخاص في العالم الذين يأخذون حقن الأنسولين اليومية للتخلّص منها حيث أن خلايا بيتا الجديدة تُفرز الانسولين حسب مستويات السكر بالدم، ومميزات العلاج بالخلايا الجذعية متنوعة وفي عدة مجالات مثل أمراض القلب والسكري والدماغ والكبد وغيرها.

وطالب الأمين العام للجمعية الدكتور كامل سلامة، بضرورة إنشاء مراكز أبحاث وعلاج متقدمة لمرض السكري في المملكة متخصصة في الأدوية أو مضخات الأنسولين أو مجالات الرعاية المتعدّدة لمرضى السكري، بعدما اعتبرت منظمة الصحة العالمية المملكة من أعلى دول العالم ونسبة انتشار النوع الأول هو الأعلى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقدرت إحصائية بأن 25% من عدد السكان مصابون بالسكري في مراحل معينة من العمر ، وأن 25% الآخرون مهددون بالإصابة بالمرض وهم الأكثر قابلية له.

وأكد “سلامة”، أن هذا الإنجاز سيتيح لمرضى السكر الذين يأخذون الأنسولين عن طريق الحقن أو المضخات بالاستمتاع بحياة أفضل ومضاعفات صحّية أقل و تُحسّن حياتهم الرياضية والغذائية والنفسية وستجنّبهم ارتفاعات وانخفاضات مستويات سكر الدم، وكذلك يقلل من نسبة التغيّب عن المدارس والعمل للطلاب والموظفين المصابين بالسكري من النوع الأول والذين يأخذون الانسولين.

ولفت “سلامة”، في ذات السياق إن الأبحاث مازالت مستمرة لوضع الخلايا الجذعية في حافظات بيولوجية خاصّة لحمايتها من الأجسام المضادة التي يُكوّنها الجسم لمهاجمتها وتدميرها حيث أن هذه التقنية أفضل وأسلم للمرضى من إعطاء الأدوية لتقليل مناعة الجسم ومنع تكوّن أجسام مضادة مما له انعكاسات صحّية على المريض ويزيد من خطورة إصابتهم بالعديد من الأمراض المعدية.

يذكر إن الخلايا الجذعية هي الخلايا الأساسية أو الأم والتي تمتلك خاصية التجدّد والانقسام والتحوّل إلى أي نوع من خلايا الجسم مثل خلايا القلب أو العضلات أو الكبد أو الدماغ أو العظام حيث أن هذه الخلايا تستطيع أن تتجدّد وتتكاثر، ومازالت الأبحاث مستمرة في هذا المجال وفي تخصصات أخرى مثل الأمراض السرطانية والتشوهات الخلقية وأمراض الكلى والإصابات وأمراض الجلد حيث يمكن بنجاح هذه التجارب تقليل مستويات زراعة الأعضاء بسبب مقدرة الخلايا الجذعية على إصلاح الأعطاب التي تصيب أجزاء الجسم وأعضائه المختلفة.


قد يعجبك ايضاً

12 توصية لورشة عمل جمعيات النحالين بالمملكة في رجال ألمع

المواطن – حسن عسيري رعى محافظ رجال ألمع،