نساء حائل.. نبذ للاتكالية وثقة بالنفس

نساء حائل.. نبذ للاتكالية وثقة بالنفس

الساعة 11:51 صباحًا
- ‎فيالأزياء والموضة‎
780
2
طباعة
حائلaa

  ......       

في ظل الظروف الاقتصادية وغلاء المعيشة، تسعى الأسر إلى تعزيز مصادر الدخل، ووسط زحام الأنشطة يبرز المتميزون ليقولون كلمتهم، وتبقى فئة الفقراء ومحدودي الدخل تصارع من أجل لقمة العيش، فمنهم من ينتظر مبلغ الضمان ويعيش على المساعدات، والبعض الآخر يأبى إلا أن يعمل ويجدّ لفتح باب رزق ويبدأ بمشروع صغير يغنيه سؤال الناس ويصبح به من المتميزين.
“أم هدى” إحدى النماذج الناجحة، تعمل في مجال “عمل البهارات” بدأت بمشروع صغير، تعرفت على جمعية أجا النسائية الخيرية بحائل وقدمت على قرض لتكبير مشروعها منذ سنتين وانتهت بتسديده ولها مشاركات في فعاليات محلية منها رالي حائل الدولي.
وتقول أم هدى إن هدفها عند التسجيل في برنامج المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر الذي تقدمه جمعية “أجا” كان زيادة البيع والدخل وتكبير المشروع، وأنها بدأت المشروع بقرض لشراء الأغراض اللازمة، وبدأت البيع للأهل والأقارب وكذلك موظفات جمعية أجا.
وتشير إلى أن تشجيع جمعية أجا “التي تعتمد على مبدأ عدم الاتكالية، بل الاعتماد على النفس”، وزيارة مدير بنك الجزيرة وتشجيعها على الاستمرار في المشروع كان له دور كبير في تحفيزها.
وتوصي “أم هدى” من ترغب في إنشاء مشروع صغير قائلة “أن تكون قبل بدأت بالمشروع ويعرفها العديد من الأشخاص وبعدها تقوم بأخذ القرض من الجمعية”.
أم صالحة خميس الشمري، فقد ذهبت للتسجيل في جمعية الرجال وبعدها تم توجيها لجمعية أجا النسائية ومن هنا بدأت معرفتها بجمعية أجا، وأن هدفها عند التسجيل في المشاريع المتناهية الصغر كان كسب لقمة الحلال والإنفاق على أولادها.
وبدأت صالحة الشمري بورق العنب والجريش والمرقوق وألعاب الأطفال والبهارات، وتمكنت ـبفضل الله تعالى من توفير مصروف البيت والأسرة والاستغناء عن سؤال الناس.
وتتوالى النماذج المشرفة في وطننا الحبيب التي تقدم أروع الأمثلة في الثقة بالنفس ونبذ الاتكالية وسؤال الناس.


قد يعجبك ايضاً

متداول.. مقطع مشاجرة لنساء في شارع بالبطحاء

المواطن – الرياض  تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي،