هلاليون يتساءلون بقلق: متى يصحو نيفيز من سباته؟

هلاليون يتساءلون بقلق: متى يصحو نيفيز من سباته؟

الساعة 12:31 صباحًا
- ‎فيالرياضة
520
2
طباعة
نيفيز

  ......       

لا يزال العقل المدبر في منتصف ملعب فريق الهلال  البرازيلي تياغو نيفيز بعيداً عن تطبيق إيقاع رقصات السامبا البرازيلية التي اشتاقت لها الجماهير الهلالية كثيراً منذ مطلع الموسم الرياضي الحالي، وخلف ذلك البعد فجوة كبيرة في الفريق الأزرق في ظل عدم جاهزية اللاعب المحلي القادر على تأدية الأدوار التي يؤديها نيفيز في المستطيل الأخضر.

تساؤلات هلالية عريضة تملأ أروقة النادي العاصمي وتضج بها مواقع التواصل الاجتماعي باحثة عن إجابة لأسباب تراجع مستوى نجم فريقها وخسارة الفريق لأدائه المميز الذي ظهر به في الموسم الماضي، وعادة ما تجد إجابات غير مقنعة تكتفي بتفسير ما يجري بأنه غياب للحظ الذي لا يزال يفضل معاندة البرازيلي إلى أجل غير معلن.

وأطلت تفسيرات أخرى برأسها محاولة إقحام زوجة اللاعب في أمر تراجع مستواه، لتشير بعض الاجتهادات الصحفية إلى أن الزوجة سئمت العيش في المملكة وتفضل السفر المتكرر مما أوجد ضجراً لدى اللاعب، لكن تلك التفسيرات تظل في نطاق التكهنات خصوصاً أن زوجة نيفيز اعتادت على تشجيعه قبل كل مباراة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتبدد تلك المبررات وتضعف موقف أصحابها.

وفي المقابل تظهر تفسيرات أكثر واقعيّة، وتتمثل في معاناة اللاعب من إصابة غير خطرة لكنها تعيقه عن الظهور بأدائه المعهود، في وقت تفضل فيه الإدارة الهلالية التحامل على إصابته نظراً لصعوبة المرحلة الحالية وحاجة الفريق الماس لخدماته على الصعيد الآسيوي تحديداً.

تساؤلات متعددة تحاصر نيفيز قبل النهائي الآسيوي أمام سيدني الأسترالي، وأعين الهلاليين تنتظر منه العودة في الوقت المناسب وفي المواجهة الحلم التي ستمنحهم سابع الألقاب القارية.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. أمر ملكي بإعفاء مدير عام الجمارك من منصبه

المواطن – واس صدر أمر خادم الحرمين الشريفين