“أم محمد”.. طلقها زوجها وتخلى عن أبنائه السبعة لتتحمل معاناتهم

“أم محمد”.. طلقها زوجها وتخلى عن أبنائه السبعة لتتحمل معاناتهم

الساعة 11:16 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم, حالات إنسانية
13350
3
طباعة
سعوديه-مرأه-فتاة-إمرأه-حرمه

  ......       

طوال حياتها لم تشعر بالراحة، تزوجت وهي بعمر السادسة عشرة من رجل كبير في السن، وذلك تحت ضغط والدها الذي كان يرى أن زواج البنت ستر لها، والأهم من ذلك أن يكون الزوج ثرياً، واجهت المجتمع بالعزلة، وتخلى الأهل عنها حتى وقفت هي وأبناؤها في مواجهة الأعاصير تضرب بهم من كل الاتجاهات، حيث ترك الأب أبناءه السبعة، لتتحمل معاناتهم، فلم تترك باباً إلا طرقته من أجل فلذات كبدها.
“أم محمد” (49سنة) روت لـ”المواطن“، قصة كفاحها، حيث طلقت قبل ثماني سنوات، وترعى سبعة من أبنائها، ويوجد اثنان بينهم من ذوي الاحتياجات الخاصة.
وقالت “أم محمد”: ترك الأب أبناءه، منذ انفصالي عنه، ولم نعلم له أي مكان ولا يسأل عن أبنائه طوال هذه الفترة، وتحملت مصاريفهم وإيجار منزلنا (30.000) ريال، والدخل الوحيد الذي لدي 2000 ريال من الضمان الاجتماعي.
وأكدت “أم محمد”: والد الأبناء مقتدر مادياً لكن لم يلتفت لأبنائه منذ انفصالي عنه حتى لم يستخرج لأبنائه سجل العائلة لإكمال دراستهم وعلاجهم بالمستشفيات الحكومية، وكثرت القضايا بيننا وبعد طول انتظار حكمت لي المحكمة بإلزامه استخراج سجل عائلة لأبنائه، وأدخلت أول أبنائي المدرسة بعد تجاوز عمره 17 سنة.
وأوضحت “أم محمد”: الفنان فايز المالكي نشر حالتي قبل أسبوعين عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وتلقيت من فاعل خير (200) ريال، وفاعلة خير (150) ريالاً، كما تلقيت إزعاجات على جوالي من أشخاص “يعاكسون”.
وطالبت “أم محمد” عبر “المواطن” بمسكن يؤويها هي وأبناءها ولا تريد غيره، واختتمت قائلة وعيونها لم تتوقف عن الدموع: “بعد موتي لا يوجد لأبنائي أحد، وأتمنى قبل موتي أن أوفر لهم مسكناً ليطمئن قلبي عليهم”.

المواطن” تحتفظ بكافة الأوراق التي تثبت الحالة وللتواصل: info@almowaten.net


قد يعجبك ايضاً

رئيس الوحدة يتراجع عن الاستقالة

المواطن ــ أبوبكر حامد  تراجع رئيس نادي الوحدة