“المديفر”: اخترقوا قلوب الناس ولا تخترقوا خصوصياتهم

“المديفر”: اخترقوا قلوب الناس ولا تخترقوا خصوصياتهم

الساعة 10:03 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
885
0
طباعة
الإعلامي عبدالله المديفر

  ......       

أوضح الزميل الإعلامي عبدالله المديفر، الطريقة التي تمكن من خلالها “الهاكرز” محيا العتيبي من اختراق حسابه.
وقال “المديفر” في مقاله اليوم في صحيفة “اليوم”: “إنه في يوم السبت الماضي، استيقظت قبيل الظهر؛ لأكتب مقالتي ليوم الأحد، وعندما فتحت هاتفي الذكي وجدت إيميلاً من جوجل يخبرني أن بريدي الإلكتروني سيغلق؛ إن لم أحدث بيانات البريد، وكانت المصادفة الغريبة أنه يوجد لدي إيميل آخر في حساب شركة على بريد “جيميل” وهذا الإيميل ستغلقه الشركة، وطلب مني موظف الخدمات الإلكترونية تعبئة بعض البيانات التي سيرسلها لي؛ لكي يحفظ لي أرشيف البريد قبل إغلاقه”.
وأضاف “المديفر”: “ومن سوء حظي أني قرأت هذا الإيميل في خانة “كل الوارد” التي تقدمها آبل في أجهزتها، ولم أنتبه أن هذه الرسالة جاءت لإيميلي الشخصي، وليست لبريدي في حساب الشركة، وهذا المخترق أجاد تزوير بريد Google ودخل إيميلي بالتحديث الذي أعطيته إياه، وخاطب شركة “تويتر” على أنه أنا، وغير أرقام الحساب السرية، وكل بياناته الداخلية”.
وتابع “المديفر”: ولإيماني المفرط واستبعادي للتعرض لمثل هذا الاختراق؛ بحجة أني لا أحمل رصيداً من العداوات، لم أربطه بالجوال، واستطاع بكل سهولة أن يستحوذ على حسابي في تويتر بكل أناقة وبدون ضجيج، وعند الخامسة مساء يضج هاتفي بعشرات الاتصالات ومئات الرسائل في الـ”واتس أب” كلها تقول: “حسابك اخترق”!!، وهنا هرعت لصفحتي في تويتر فوجدت أني لا أستطيع الدخول لها، وفيها: “تم الاختراق من قبل زعيم 511 والعقيد 511″، ويعلن فيها للعلن: “محيا العتيبي يحدثكم من قلب الحساب، عفيف في قلوبنا”، وعلل اختراقه لاستضافتي “مطاوعة” في قناة تبث “أغاني”، وأتبعه ببيت الشعر: “ياراس راسي ليت ماني بمسحور”، وكان يكتب بعضاً من التغريدات لمطالبات لبلدته “عفيف”، وبعض المحاورات الشعرية.
وأردف “المديفر”: استعنت مباشرة بالخبير التقني الخلوق نواف الحميدان، الذي تمكن من السيطرة على البريد الإلكتروني، واستبعاد التطبيقات التي في حوزة المخترق، وقدمنا طلباً لتويتر لاسترجاع الحساب الموثق الذي تم اختراقه، وبعدها بدقائق، قام الأمير الوليد بن طلال -سلمه الله- بالمبادرة الكريمة في تكليف المختصين بالتواصل مع الشركة الأم التي يمتلك فيها حصة ليست بالقليلة، ومع هذه المعمعة التي دخلت ساعتها الثالثة يتصل بي الصديق عبدالعزيز العصيمي، ويطلب مني اللقاء الفوري؛ لأنه تمكن من التواصل مع المخترق، وكان هذا المخترق يريد إرجاع الحساب لكن بشرط أن تجمعني صورة فورية مع العصيمي، وبعدما أرسلنا له الصور وتأكد من وجودي بجانب عبدالعزيز، قدم اعتذاره وتأسف على الإزعاج، وأرسل لي محبته وتقديره، وأنه لا يريد لي الضرر، وبعدها بساعتين كان الحساب تحت سيطرتي وبتأكيدات من تويتر.
وقال “المديفر”: هنا انتهت القصة مع شاب لم يتجاوز الاثنين والعشرين ربيعاً، أراد أن يقول “أنا هنا”، فهذا الهاكر هو مبدع ضل الطريق، وتسيطر عليه ثلاثية: (الفراغ – الاستعراض – الاعتراض)، وهذا المخترق عنده موهبة اخترقت أخلاقه، وبدلاً من أن يقضي وقت فراغه في إغلاق حسابات المتوفين التي تحمل آثاماً، أو في التطوع التقني لمن يحتاج، قضى وقته في التعدي على خصوصيات الآخرين.
واختتم “المديفر”: عفيف بلدة حبيبة إلى قلبي، ويطمح أهلها إلى مطار، فشارع المطار لا يروي عطشهم من دون مطار، ويرغبون في مستشفى يليق بأرواحهم، ويتشوفون إلى تعليم جامعي يرتقي بحاجاتهم، ولكن التعبير عن الاحتياجات لا يكون بهذه الطريقة، فهو كمن يقرأ آيات الطلاق في حفلة عرس، المواهب التي لا تستغل تتحول إلى أدوات خطيرة تهددنا، وفي أحسن حالاتها مياه عذبة تتبخر في صحراء التجاهل، اخترقوا قلوب الناس ولا تخترقوا خصوصياتهم.


قد يعجبك ايضاً

17 أغنية في دار الأوبرا الكويتية تأسر قلوب السعوديين وتُعيدهم إلى ذاكرة الماضي

المواطن – نت 17 أغنية جعلت لوحةً فنية