“بوعريش” ذهب لتشييع ضحايا “الدالوة” فتوفي بعدهم بساعات

“بوعريش” ذهب لتشييع ضحايا “الدالوة” فتوفي بعدهم بساعات

الساعة 8:29 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
1515
1
طباعة
سعيد عبدالهادي بو عريش

  ......       

لم يدر بخلده أو خلد أحد من ذويه أن من بكى على فراق بعض من أهل قريته من ضحايا “الدالوة”، وظهرت عليه علامات الحزن واضحة قبل دفنهم سيلحق بهم بعد ساعات قليلة من دفنهم ليوارى في الثرى بجوارهم، حيث تواصلت أحزان القرية عندما سقط أمس أثناء تشييع ضحايا الحادث الإجرامي أحد مواطنيها ابن العقد السابع من عمره ويدعى سعيد عبدالهادي بو عريش، وفقاً لصحيفة “الاقتصادية “.
و”بو عريش”، أحد متقاعدي شركة أرامكو السعودية في العقد السابع، وله أربعة أولاد: محمد وإسماعيل وحسن وعبدالهادي، كما لديه ثلاث بنات، ويسكن في الراشدية (ب) بحارة الدندن التي اكتسبت شهرة لقربها من حسينية الدندن.
ويروي أحد جيرانه قصة سقوطه: “أثناء مشاركة بو محمد في تشييع ضحايا القرية سقط فجأة وعلمنا بعدها أنه أصيب بنوبة قلبية مفاجئة نتيجة الجهد الذي بذله أثناء عملية التشييع، حيث كان همّه الوحيد مشاركة الوطن في يوم الوطن”، ويتابع: “يوم تشييع ضحايا الإجرام يوم تاريخي لأهل الدالوة كبيرهم وصغيرهم، لأن جميع مواطني المملكة التفوا يداً واحدة ضد الإرهاب، معلنين أنه لن يفرقنا أبداً، فشارك الجميع على اختلاف مذاهبهم حاملين صور ضحايا الوطن سواء في الأحساء أو في بريدة في إعلان واضح وصريح لنبذ العنف والإجرام”.
وعرف عن “بو محمد” حبه للخير وتعاونه مع جيرانه، هذا وقد وارى جثمانه في الثرى في مقبرة المجابل “العيوني” في المبرز.
وقال علي الثويني أحد جيرانه الذي حضر تشييع الضحايا أمس الأول: “إن أمنية “بو محمد” التي كان يود حضورها هي القصاص من المجرمين، الذين جاؤوا بالحزن على أهل القرية واغتالوا أحلام بعض شبابها، إلا أن إرادة الله لم يمهله لتتحقق أمنيته”.
وذكر أن تشييع “بو محمد” أمس شهد حضوراً كبيراً من أهل القرية خاصة أهل حيه الذين أرادوا توديع من كان يفتح مسجدهم ويواظب على السؤال عن صغيرهم قبل كبيرهم.


قد يعجبك ايضاً

“بوناتيني” يتضامن مع ضحايا #شابيكوينسي_البرازيلي على طريقته الخاصة

المواطن ــ أبوبكر حامد  أهدى مهاجم الهلال البرازيلي