تحرش سائق حافلة بطفلة يثير المغردين ومطالبات بقيادة المرأة

تحرش سائق حافلة بطفلة يثير المغردين ومطالبات بقيادة المرأة

الساعة 6:20 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1995
4
طباعة
حافله

  ......       

تفاعل العديد من المغردين عبر “تويتر” مع قضية الطفلة التي تعرضت للتحرش من سائق الحافلة، وذلك أثناء إيصالها إلى منزلها عبر هاشتاق “”اغتصاب طفلة بالرياض”، مؤكدين على أهمية سن قانون يمنع التحرش، وتعالت بعض الأصوات المطالبة بقيادة المرأة للسيارة درأً للمفاسد.

وعلق المغرد “عبدالله” قائلاً: “خافوا الله يا من تولون رجلاً غريباً على نسائكم وأطفالكم، بينما أوضح “جميل” مستنكراً: لا تثقوا في تربيتكم وتعطوا كل الثقة لوافد مجهول.. نتائج كهذه حتمية..!.

وشارك “محمد بن عبدالعزيز” بالقول: “هناك عدة جرائم ناتجة عن قرار واحد وهو عدم السماح للمرأة بالقيادة مما ترك للذكور القذرة فرصة كافية لفكرهم المنحرف”.

واستغرب المصري “محمد عزت” منع المرأة من قيادة السيارة مع أنه سُمح لها بما هو أبعد من ذلك من تعليم وعمل وغيرهما حيث قال: تجب دراسة المنافع والمفاسد. وعلقت “نورة العتيبي” بقولها: “ما يأمنون المرأة تقود سيارتها وتوصل أولادها المدارس ويأمنون متغرباً أعزب على أولادهم وزوجاتهم من باب سد الذرائع، وأيدها “عماد” بالقول: “عندما يُمنع قانون التحرش وتُمنع قيادة المرأة للسيارة فلا تنتظروا خيراً”.

وقالت “نورة القحطاني”: ما في أحن من الأم على أطفالها ليه نمنع نحن الأمهات من أجمل لحظة لما نوصل أطفالنا للمدرسة بكل طمأنينة وأمان.

وتساءل “سعود بن ناصر” بالقول: “إلى متى ونحن ننتظر قانون التحرش يا مجلس (التصفيق) آآآهٍ على حالنا،، عندما تغتال الطفولة”. وبررت “زينب عبدالله” تلك الحادثة بقولها: لا قوانين تحترم المرأة وتعطيها حقها ولا قوانين تجرم التحرش. وأكد “أبو أسيل” بعدم مطالبته لقيادة المرأة لسيارتها ولكن إذا خيرت بين اختلاط أو خطر اغتصاب طفل فلا شك أن الاختلاط وقتها يعتبر أهون بكثير.

وعلقت “سمية الشهري” بالقول: الله وحده أعلم إلى متى حقوق الطفل تنتهك في بلدي! خافوا الله في فلذات أكبادنا وخلونا نسوق ونطمئن عليهم.


قد يعجبك ايضاً

فيديو طريف.. 11 طالبًا يقودون حافلة داخل فصل دراسيّ