داعشي يقتل الأطفال ويعلق رؤوسهم على أبواب المدارس !

داعشي يقتل الأطفال ويعلق رؤوسهم على أبواب المدارس !

الساعة 12:20 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي
2690
2
طباعة
صدام جمال هو أحد قادة تنظيم "داعش"

  ......       

كشف مقاتل سابق في تنظيم “داعش” الإرهابي جانباً من الجرائم التي يرتكبها مقاتلو التنظيم بعد أن انشق عنهم وولى هارباً، ليتبين أن أحد قادة التنظيم ويدعى صدام جمال كان تاجراً للمخدرات قبل أن ينضم إلى “داعش” ويتحول إلى قاطع لرؤوس الأطفال.

ونشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية شهادة أبي عبد الله الذي كان يعمل حارساً شخصياً للقيادي الداعشي صدام جمال، والذي فر هارباً وانشق عن التنظيم بعد أن تأكد أن مقاتلي “داعش” يرتكبون جرائم لا علاقة لها بالدين، وليست بدوافع دينية، وإنما هي نتيجة لمصالح خاصة بهم.

ووفقا لتقرير ” ديلي تلغراف” كشف “أبو عبدالله” تفاصيل الجريمة الأبشع التي ارتكبها القيادي الداعشي صدام جمال بحضوره، حيث أجبر عائلة سورية نازحة تعيش في إحدى المدارس على الخروج والاصطفاف بالترتيب من الصغير إلى الكبير، وبدأ بقطع رؤوس الأطفال أمام أعين الأب والأم واحداً تلو الآخر ثم علق الرؤوس على جدار المدرسة، وغادر المكان.
وأضاف أبو عبد الله: “بدأت عملية الذبح بطفل يبلغ من العمر 13 عاماً، حيث اصطفت العائلة بحسب الطول من الصغير إلى الكبير، وتم قطع رؤوسهم جميعاً واحداً تلو الآخر”، مشيراً إلى أن عملية الذبح كانت تتم بدم بارد وكان الأب والأم يشاهدون أطفالهم وهم يذبحون وتعلق رؤوسهم على حائط المدرسة”.

وأكد أبو عبد الله الذي نشر صورة القيادي في “داعش” صدام جمال أن الرجل كان تاجراً للمخدرات قبل أن يصبح مقاتلاً في صفوف الجيش السوري الحر، ومن ثم انكشفت علاقات له بالمخابرات الأميركية، لينشق سريعاً عن الجيش الحر وينضم إلى تنظيم “داعش” حتى أصبح قيادياً في صفوفه.


قد يعجبك ايضاً

هوفنهايم يحافظ على سلسلة “اللاهزيمة”

تعادل هوفنهايم بدون أهداف مع مضيفه أينتراخت فرانكفورت،