“داعش” يجند “جيشاً من النساء” للنشر الإعلامي قادته من “السعوديات”

“داعش” يجند “جيشاً من النساء” للنشر الإعلامي قادته من “السعوديات”

الساعة 8:59 صباحًا
- ‎فيالمواطن الدولي
1550
0
طباعة
"داعش" يجند "جيشاً من النساء

  ......       

أوكل تنظيم “داعش” الإرهابي، الدور الإعلامي الترويجي لأعماله والدفاع عنه إلى جيش من النساء تتولى فيه السعوديات الهاربات والمتأثرات بالفكر الإرهابي المتطرف دور القيادة، وأعد التنظيم ثلاثة مواقع في العراق وسوريا وليبيا لتولي هذا الأمر، وأكدت مصادر أن “ريما الجريش” التي بدأت أمس عبر معرفها في “تويتر” سرد طريقة هروبها من المملكة، و”أخت جلبيب” والتي يرجح أنها ندى معيض القحطاني، تتوليان مناصب مهمة في الفرق الإعلامية التي شكلها “داعش”، وفقاً لصحيفة “الحياة”.
ولم يكتف تنظيم داعش بحشد الأنصار من تجنيد الشباب، ودعوة الأحداث منهم إلى تنفيذ عمليات التنظيم الانتحارية، بل تجاوز ذلك إلى تحويل “النساء” إلى “محاربات” في الساحات الإلكترونية، والتي بدأ التنظيم فيها أخيراً بشن حرباً قوية، وتعد مواقع التواصل الاجتماعي هي ساحة الحرب لمن أسمين أنفسهن بـ “المناصرات” حتى تخطت بعضهن القوانين والحدود الجغرافية بطرق غير شرعية ليصبحن “مهاجرات”، وضمت هذه الساحة أسماء سعودية عدة، لسعوديات اعتنقن الفكر التطرفي بالتغرير، وناصرن التنظيم الإرهابي.
وتضم مواقع التواصل الاجتماعي عدداً من الأسماء لـ “نساء مجندات” يُماثلن الرجال في أدبيات القتال والتواصل بين عناصر التنظيم الإرهابي، وتحولت أسماء الفتيات منهن إلى “كُنى”، كما استبدلت صور العرض الوردية، بصور دماء، ورؤوس معلقة، أو شعار التنظيم الأسود، حتى أصبح لا يُفرق بين مُعرف الرجل منهم أو المرأة.
وخلال البحث الإلكتروني تم رصد تنصيب تنظيم داعش لـ “النساء” كأعين للتنظيم في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يعملن إعلاميات ومتحدثات باسم التنظيم، في مختلف المناطق التي يسيطر عليها التنظيم “ليبيا في منطقة البرقة، وسوريا والعراق” وذلك امتثالاً لأوامر التنظيم التي جاءت ببيانات بثتها المراكز والجبهات الإعلامية التابعة له، من ضمنها “سرية الخنساء الإعلامية” والتي تقودها “امرأة”.
وتضم هذه السرايا والجبهات أقساماً عدة “التحرير والرفع النشر والتصميم والمونتاج” وجاء في نص البيان الذي كتبه عنصر التنظيم أبو معاوية القحطاني “إن حقبة الجهاد الإعلامي وما مر من أحداث في ثناياها لا تقل ضراوة عن حقبة الجهاد الميداني ولو تتبعنا كيف بدأ (الإعلام الجهادي، والجهاد فيه) لعلمنا أنه مر بمراحل عصيبة جداً منذ الطريقة القديمة له (كطبع الورقات والمجلات الصغيرة مروراً بالشبكات والمواقع والمدونات انتهاء بمواقع التواصل الاجتماعي).
ولكل واحدة من هذه لها أبطالها الذين نصبوا أرجلهم على أرضها كي تقوم قياماً صلباً ثابتاً لا تهزه الرياح ولهذه المراحل (نساء شهدت الميادين الإعلامية بكل مراحلها لصبرهن وجلدهن ولجهادهن وقيامهن بذلك حق القيام) وأشد مرحلة مر بها الإعلام الجهادي من ناحية العمل الدؤوب (هي مرحلة الشبكات الجهادية) إذ كانت الغزوات فيه أكثر نصباً من الآن، فيجلس الأنصاري الساعات الطوال كي ينشر مادة إعلامية في إحدى شبكات أو مواقع العوام المستهدفة، والآن النصيب الأكبر منه يصب على كاهل (أخواتنا الأنصاريات)، والحظ الوافر لمن كن يقمن به في كل ورشة عمل يقوم بها الأنصار لا يتجاوز عدد المشاركين الـ 15، أثقل الأعمال في الورشة (يقمن بها الأنصاريات) وأسرع الأعمال (يقمن بها الأنصاريات)، وما فتحت ورشة قط إلا وتسابقن للعمل فيها حتى أصبح عندنا قاعدة راسخة (ورشة عمل بلا أنصاريات ورشة غير كاملة)، فقد كنت أتحدث مع أحد المديرين في الشبكات عن أعمال النشر والغزوات؛ فذكر أن الأخوات هن عصب ذلك كله، وهذا أمر يدركه من أدار ورشة عمل سابقاً، ما قلته أمر جربته بنفسي عشرات بل مئات المرات على مر الأعوام، وشاهدت بعيني كيف عمل الأخوات في الورش. بل بعضهن عملهن خفي جداً لا يعلم به إلا مسؤول الورشة فقط!، وتعمل عن عشرة أشخاص لوحدها”.
وبرز في الإعلام “الداعشي”، اسم السعودية “أخت جلبيب” والتي يرجح أنها ندى معيض القحطاني، وهي أول سعودية انضمت إلى تنظيم “داعش”، والتي خرجت عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” موضحة أنها التحقت بأخيها الصغير في سورية والذي يقاتل حالياً في منطقة عين العرب “كوباني”. وخاضت القحطاني صراعاً مع عدد من المغردين والمغردات حول حكم سفرها من دون محرم، مؤكدة أن التحريم لا يشمل ما وصفته بـ “الهجرة”.
كما برز اسم السعودية ريما الجريش؛ إحدى السعوديات التي أعلن التنظيم انضمامها إلى ساحاته القتالية في سورية الأسبوع الماضي، والجريش إحدى إعلاميات تنظيم “داعش” والمتحدثات باسمه قبل “نفيرها” حسب وصفها، رغم تصريحها سابقاً بعدم تعاطفها معه، وكتبت الجريش مساء أمس الاثنين أنها التحقت بتنظيم “داعش” (التي لم تكمل رواية “هجرتها” كما اسمتها حتى كتابة هذا التقرير) أنها انضمت إلى صفوف مقاتلي تنظيم “داعش” في سورية، بطريقة “غير نظامية” وغير “شرعية”، وذلك بخروجها تهريباً مع أطفالها إلى اليمن ثم اللحاق بابنها الحدث “معاذ الهاملي” في سورية.
وأوضحت “الجريش” خلال تغريداتها “الروائية” – غير مكتملة – عما أسمته بهجرتها، أنها خرجت من الحدود السعودية إلى اليمن من دون محرم مع أطفالها رغم عدم امتلاكها جواز سفر، إذ مكثت في معسكرات التنظيم هناك حتى استطاعت اللحاق بابنها المقاتل في تنظيم “داعش” بسورية.
وكانت “ريما” والتي تعد أبرز الناشطات “الجهاديات” اللاتي ينقلن الحدث القتالي بالصورة، ويعززن مواقف القتالين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قد أكدت في حديث سابق أن ذهاب ابنها معاذ للقتال في سورية لم يكن بإرادتها، بل أنها كانت تريد منعه”.
يذكر أن ريما الجريش والدة معاذ الهاملي 16 عاماً، أوقفت أكثر من مرة، بسبب اعتصامات قامت بها في منطقة القصيم، ودعت فيها إلى التعاطف مع عدد من المتهمين الذين تنظر قضاياهم المحكمة الجزائية المتخصصة، ومع المطالبة بإطلاق سيدة سعودية عرفت بـ”سيدة القاعدة” التي لا تزال تستكمل محكوميتها، بعدما حكم عليها بالسجن والمنع من السفر 15 عاماً، كما أعلن تنظيم “داعش” الأسبوع الماضي وصول السعودية ريما الجريش وأبنائها إلى الأراضي السورية التي يسيطر عليها التنظيم، فيما استقبل معاذ الهاملي، أصغر مقاتلي التنظيم والابن الأكبر للجريش، التهاني بوصول والدته إلى “أرض الخلافة”، كما أسماها التنظيم، وكان الهاملي انضم إلى صفوف مقاتلي التنظيم قبل نحو 11 شهراً.


قد يعجبك ايضاً

18 غارة جوية على مواقع #داعش في #العراق و #سوريا اليوم

المواطن – وكالات لا تزال العمليات التي تنفذها