فيفا يشيد بالجابر: مسيرته المجيدة جعلته في نادي المشاهير الآسيوي

فيفا يشيد بالجابر: مسيرته المجيدة جعلته في نادي المشاهير الآسيوي

الساعة 1:07 مساءً
- ‎فيالرياضة العالمية
745
3
طباعة
سامي الجابر

  ......       

أشاد الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم ” فيفا ” بالنجم السعودي سامي الجابر أسطورة نادي الهلال والمنتخب السعودي والمدير الرياضي الحالي لنادي العربي القطري وذلك على خلفية اختياره اللاعب العربي الوحيد ضمن نادي المشاهير الآسيوي.

هذا وقد جاء التقرير الذي نشره الفيفا على النحو التالي:
دخل سامي الجابر المولود في 11 يناير/كانون الأول 1971، تاريخ كأس العالم من بابه العريض؛ لأنه يعتبر أحد اللاعبين القلائل الذين مثلوا منتخب بلادهم أربع مرات متتالية في نهائيات كأس العالم، أعوام 1994 و1998 و2002 و2006، ونجح في التسجيل في ثلاث منها, كما كان للجابر شرف أن يكون أول لاعب سعودي وخليجي يحترف، ولو لفترة وجيزة، في إنجلترا عندما لعب لمدة أربعة أشهر مع نادي ولفرهامبتون من أندية الدرجة الأولى.

لفت الجابر أنظار المدربين والكشافين الإنجليز خلال مباراة السعودية وإنجلترا (0-0) على ملعب ويمبلي الشهير قبيل كأس العالم فرنسا 1998 FIFA وحاول مدرب نوتنجهام فوريست ونجم المنتخب السابق ديفيد بلات ضمه، قبل أن يحط الرحال في ولفرهامبتون, ويصنف النقاد الرياضيون في السعودية الجابر في خانة الأذكى داخل منطقة الجزاء، ويعتبرونه المهاجم السعودي رقم اثنين بعد الدولي المعتزل ماجد عبدالله، لكنهم متفقون على أن إنجازات الجابر مع فريقه تفوق ما حققه مع المنتخب.
وفرض الجابر نفسه كأشهر المهاجمين في السعودية منذ بزوغ نجمه عام 1986، وكان المدرب المصري طه الطوخي أول من اكتشف موهبته في حينها عندما سجل في كشوف نادي الهلال حيث بدأ تدريباته مباشرة في فئة الشباب التي كان يشرف عليها الطوخي نفسه.

وكانت المباراة الرسمية الأولى للجابر في منافسات دوري الشباب أمام فريق المجزل موسم 86-87 وأبان فيها نيته التهديفية بتسجيله ثلاثة أهداف. ثم انتقل بعد ذلك إلى صفوف الفريق الأول في الهلال موسم 88-89، أحد أقطاب الكرة السعودية، وخاض مباراته الرسمية الأولى معه أمام أهلي جدة، وسجل هدفه الأول في الدرجة الممتازة في مرمى الروضة في الموسم ذاته عندما كان الأخير من فرق النخبة في السعودية.

وانضم الجابر إلى صفوف منتخب بلاده “الأخضر” موسم 89-90 وكان المدرب البرازيلي الشهير كارلوس ألبرتو باريرا أول من فتح له الطريق وذلك ضمن الاستعدادات لبطولة كأس الخليج العاشرة في الكويت، لكن فرصة الدفاع عن ألوانه تبخرت؛ لأن المنتخب السعودي لم يشارك فيها. وكان الجابر في عداد المنتخب السعودي للناشئين أيضاً عام 89 في أسكتلندا في نهائيات كأس العالم FIFA لكن الإصابة حرمته المشاركة إلا أنه احتفل معه بإحراز اللقب.

صنع الجابر لنفسه مجداً شخصياً وحقق ألقاباً كثيرة في البطولات التي شارك فيها خصوصاً مع فريقه الهلال، فنال لقب هداف الدوري عام 90، وهداف العرب في العام ذاته وحصل على إثره على جائزة الحذاء الذهبي، ونال اللقب الأول مرة ثانية عام 92 برصيد 19 هدفاً بعد تطبيق نظام الدوري الممتاز، كما اختير أفضل لاعب وهداف في كأس أبطال الأندية العربية العاشرة برصيد سبعة أهداف.
وفرض الجابر نفسه أيضاً في المسابقات الخليجية أيضاً فأحرز لقب الهداف في بطولة الأندية الخامسة عشرة في مسقط برصيد خمسة أهداف. ولم يكتف الجابر بهذا القدر، وساهم بشكل كبير في إحراز منتخب بلاده كأس الخليج مرتين وكأس آسيا مرة واحدة.


قد يعجبك ايضاً

الملك في برقية لـ “تميم” : الزيارة أتاحت تعزيز علاقتنا الأخوية

المواطن – واس بعث خادم الحرمين الشريفين الملك