“محمد بن ناصر”: استثمروا الفرص فالثروة ليست نفطاً أو غازاً أو معدناً

“محمد بن ناصر”: استثمروا الفرص فالثروة ليست نفطاً أو غازاً أو معدناً

الساعة 2:15 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1300
0
طباعة
ناصر (7)

  ......       

اشتعلت القاعة الكبرى للاحتفالات بجامعة جازان بالتصفيق الطويل والحار بعد أن استأذن طلاب وطالبات الجامعة أمير المنطقة الأمير محمد بن ناصر في توجيه تحية إجلال وإكبار لرجال الأمن لتضحيتهم بأرواحهم ودفاعهم عن لحمة وأمن الوطن والحفاظ على مكتسباته ومقدراته.
جاء ذلك في حفل افتتاح الملتقى الأول للإبداع وريادة الأعمال الذي نظمته جامعة جازان، ورعاه أمير المنطقة بحضور مدير الجامعة الدكتور محمد بن علي آل هيازع، وعدد كبير من المشاركين والمشاركات في فعاليات وجلسات الملتقى.
وقال أمير منطقة جازان في تصريح له بمناسبة انعقاد الملتقى الأول للإبداع وريادة الأعمال، إنه من الضروري على طلاب وطالبات الجامعة استثمار كل ما وفر لهم من فرص ثمينة تمكنهم من النهل من تجارب رواد وخبراء لهم علاقة وطيدة بالنجاحات.
وأضاف أمير جازان: لا بد من التأكيد أن الاقتصاد المعرفي يصنع ثروة الشعوب بعد أن صارت الثروة غير محصورة في نفط أو غاز أو معدن وأضحى العقل البشري هو الثروة الأولى في معايير الاقتصاد الحديث، مؤكداً على التحلي بروح طالب الريادة الشجاع للانطلاق بمشروع ريادي مدروس ومتقن نتيجة لدراسة معمقة وصحيحة للسوق محلياً وعالمياً.
وأشار أمير جازان: إن هذا الملتقى الذي تنظمه جامعة جازان ويجتمع فيه نخبة من رواد ورائدات الأعمال هو من الملتقيات التي من شأنها فتح آفاق عملية أرحب للشباب وتزويدهم بالمهارات والإمكانات التي تعينهم على تحقيق إبداعاتهم وابتكاراتهم.

ودشن أمير المنطقة إلكترونياً معمل الابتكار ليكون بمثابة الحاضنة للمبتكرين ولتزويدهم ببيئة مساعدة على الابتكار والإبداع المعرفي، وذلك من منطلق أن الابتكار هو اللبنة الأساسية لتنويع مصادر الدخل لدى المجتمعات لتشكيل مجتمع تعاوني يطور المنتجات والأفكار الابتكارية القائمة على المعرفة.

كما تم توقيع اتفاقية بين جامعة جازان ممثلة في وحدة الابتكار والإبداع المعرفي ومجلس شباب المنطقة تتضمن قيام الطرفين بالعمل على نشر وتنمية قدرات الشباب والشابات الموهوبين في مجالي الابتكار وريادة الأعمال، وتقديم الدعم والعون العلمي لهم، إضافة إلى تنظيم وعقد أنشطة تدريبية مختلفة، وفي ختام اللقاء كرم أمير منطقة جازان المتحدثين في الملتقى متمنياً لهم الخروج بالنتائج المأمولة منه.

وعقب حفل الافتتاح انطلقت فعاليات الجلسات العلمية لليوم الأول والتي ركّزت على مفهوم الجامعات الريادية ورواد الأعمال والتحديات والفرص التقنية في العصر الحديث، شارك في الجلسة الأولى وكيل جامعة الملك عبدالعزيز للإبداع المعرفي وريادة الأعمال الأستاذ الدكتور أحمد حامد نقادي، ووكيل جامعة الملك سعود لتطوير الأعمال الدكتور محمد أحمد السديري، ووكيل جامعة أم القرى للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور نبيل عبدالقادر كوشك، وناقشت الجلسة مفهوم الجامعات الريادية وقدرتها على تطوير الاقتصاد المعرفي وقدرتها على إنتاج‏ ونقل وتوطين المعارف والتقنيات، وتطوير ريادة الأعمال لبناء الجيل الثالث من الجامعات التي اصطلح على تسميتها بالجامعات الريادية.
فيما ناقشت الجلسة الثانية أودية التقنية وحدائق المعرفة: التحديات والفرص، وذلك بمشاركة الرئيس التنفيذي لشركة وادي مكة للتقنية الدكتور أسامة بن راشد العمري، ومدير مركز الابتكار بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور إياد بن طلال الزهارنة، وكبير مديري التكنولوجيا بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية الدكتور سامي بشير، وناقشت الجلسة مدى فاعلية أودية التقنية وحدائق المعرفة في اقتصاد المملكة ومدى قدرتها على خلق مساحة تنافسية حقيقية والتحول إلى اقتصاد المعرفة وإلقاء الضوء على أبرز المبادرات الجامعية في التحول إلى اقتصاد المعرفة.
واختتم اليوم الأول بجلسة حول دور مسرعات وحاضنات الأعمال في بناء كفاءات بشرية منافسة، بمشاركة عميد معهد الإبداع وريادة الأعمال بجامعة أم القرى الدكتور فواز بن أحمد سعد، ومدير مركز أرامكو لريادة الأعمال إياد بن عبدالله الشبعان، والمدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات الأعمال نواف بن عطاف الصحاف، وناقش المشاركون في الجلسة دور الحاضنات في تمكين القدرات الشابة في المملكة من استخدام أدوات مبتكرة وفاعلة من شأنها الاستفادة من اقتصاد المملكة.

ناصر (6)

ناصر (5)

ناصر (8)

ناصر (1)

ناصر (3)

ناصر (4)

ناصر (2)


قد يعجبك ايضاً

السمرين يرأس وفد رجال أعمال سعودي للإستثمار في الأردن

المواطن_ نوف العايد_ الشرقية استقبل سفير خادم الحرمين