الشريم: العمل عبادة بشرط أن يكون مصدره حلالاً

الشريم: العمل عبادة بشرط أن يكون مصدره حلالاً

الساعة 7:17 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1195
0
طباعة
سعود الشريم

  ......       

أوضح إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم، أن العمل مهما كان حقيراً فهو خير من البطالة، لأن العزة بلا سؤال خير من ذلة بسؤال، مبيناً أن الإسلام نظر إلى المكلف نظرة اعتبار؛ حيث دعاه إلى نزول ميادين العمل على أنواعها إما مأجوراً أو حراً مستقلاً أو مشاركاً في المال إن استطاع، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الكسب أفضل؟ فقال “عمل الرجل بيده وكل بيع مبرور”.

وقال فضيلته في خطبة الجمعة، التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام، إن من المعلوم بداهة أن المال قوام الحياة وزينتها والناس يستقبلون صباحهم في كل يوم وشؤون الرزق مستولية على أفئدتهم ومستحوذة على أفكارهم، المقل منهم يريد سعة والموسع يريد مزيداً فإما غنياً فيه طمع أو فقيراً عنده قلق وقليل منهم بين ذلك.

وقال إن الناس مع الرزق في هذه الحياة مذاهب شتى ودروب متفاوتة كل حسبما يحمله قلبه واعتقاده عن مفهوم الرزق ومفهوم طلبه واستيعاب الواجب تحقيقه من الوسائل المؤدية إليهما.

وأضاف الشيخ الشريم أن من الناس قلق متوجس لا يهنأ بنوم ولو أغمض عينيه ويتجرع طعامه وشرابه على شرق ولا يكاد يسيغمها؛ لأن هاجس الرزق مستولٍ عليه وجاثم بقلبه فهو لا يثق بوعد ولا يستحضر قدراً قدره الله ولا يأمن سبيلاً يرى نفسه بين الحياة والموت إن لم يلهث وراء الرزق بلا شرط ولا قيد، بل تستوي عنده وسائل التحصيل، سواء كانت حلالاً أم حراماً، ما دامت غايته المشوشه تبرر الوسيلة
.
وبين فضيلته أن مثل هذا إذا رأى أول الرزق سال لعابه لآخره حتى يأكل ولا يشبع ويشرب ولا يرتوي، فيستبد به الجشع والشراهة ويجعلانه لا يكتفي بقليل أو يشبع من كثير، ولا يكفيه ما عنده فيمتد إلى ما عند غيره ويصيبه سعار الكانز، وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن منع “خذ وهات” فإن شعار هذا وأمثاله هو “هات وهات” وفي الناس من هو عكس ذلك تماماً، حيث أخلدت نفسه إلى الراحة وآثر الدعة وجلس لا يهش ولا ينش ينتظر السماء أن تمطر ذهباً أو فضة، يرى أن القاعد كالساعي أو خيراً منه، بل يرى أن السعي لطلب الرزق جهد مهدر وثلم لقدح التوكل والقناعة والواقع أنه قناع وتواكل وليس قناعة وتوكلاً.

وتابع الشيخ الشريم: والغر من هؤلاء من إذا حاججته قال لك (ألم تسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً.(

وقال إن استدلال القعدة من المتواكلين كيف أخذوا من الحديث توكل الطير ولم يأخذوا منه غدوها ورواحها ولقد ظلم، فأمّ من الناس القناعة فحسبوها الرضا بالدون فعموا وصموا عن غير هذا المعنى ثم عموا وصموا عن تصحيحه فضعفت الهمم عن طلب معاني الأمور وعلت همة تمجيد الفقر والجوع وهؤلاء وإن كانوا هم القلة في المجتمعات في سائر العصور، إلا أنهم يرفعون عقيرتهم بهذا أحياناً كثيرة، وقد رأى الفاروق رضي الله تعالى عنه قوماً قابعين في ركن المسجد بعد صلاة الجمعة فسألهم “من أنتم؟” قالوا “نحن المتوكلون على الله”، فعلاهم عمر رضي الله عنه بدرته ونهرهم وقال “لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق ويقول اللهم ارزقني وقد علم أن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة”.

وأشار الشيخ الشريم إلى أن المسلم السعيد هو الذي تعتدل أمامه مسالك الحياة في طلب الرزق في عمل ويتصبب منه عرقه ليتطهر من فضلات الكسل وجمود النفس ويكسب الكسب الحلال الطيب، ولقد تعوذ النبي صلى الله عليه وسلم من الفقر وأمر بالتعوذ منه لأن الإسلام يريد من أهله أن يكونوا أقوياء أغنياء لا مهازيل ضعفاء ومعنى أن يكونوا أغنياء أي ليسوا عالة يتكففون الناس فالإسلام لا يريد الفقر المذل لأتباعه كما أنه لا يريد الغنى المطغي لصاحبه.

وأوضح أن المال غاد ورائح وقبل ومدبر يغتني بحصوله أقوام ويفتقر بعدمه آخرون قال تعالى (والله فضل بعضكم على بعض في الرزق فما الذين فضلوا برادي رزقهم على ما ملكت أيمانهم فهم فيه سواء)، وما على العبد المؤمن إلا أن يبذل الأسباب ويبتغي عند الله الرزق فلا يدري أين خبأ الله له رزقه فمصادر الرزق ليست سواء والناس يتناوبون على معايش الحياة يطلبونها على صورة تناوب لا يقدر عليه إلا الله سبحانه، وقد مكن الله للناس في الأرض لتتنوع مصادر أرزاقهم كما قال جل شأنه (ولقد مكناكم في الأرض وجعلنا لكم فيها معايش قليلاً ما تشكرون).

وقال فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام، إن مسألة الرزق أدق من أن يفهم الناس أغوارها وأعظم من أن يدركوا عموم حكم الله فيها لأن الله هو الرزاق ذو القوة المتين.

وفي المدينة المنورة، حث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ صلاح البدير، جموع المسلمين على ملازمة التقوى لأنها مجلبة للسعادة.

وقال فضيلته إنه “بالتقوى يُنال جسيم الخير والفضل وبها تزول الشرور عن العبد وتدفعها عنه” مستشهداً بقول الحق تبارك وتعالى (وينجي الله الذين اتقوا بمفازتهم لا يمسهم السوء ولا هم يحزنون).

وأكد الشيخ البدير أن “الدنيا فانية والآخرة شريفة باقية والآيات تذكر بذلك، فطوبى لمن أنصت للعظات النوافع وأصغى للمواعظ البوالغ فعقلها بقلبه وتفهمها بلبه واستجاب لها بقوله وفعله” مورداً قول الله تعالى في محكم التنزيل (وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار الآخرة خيرٌ للذين يتقون أفلا تعقلون) وقوله جل شأنه (وما أوتيتم من شيء فمتاع الحياة الدنيا وزينتها وما عند الله خيرٌ وأبقى أفلا تعقلون).

ونبه الشيخ البدير إلى أن الدنيا تنطوي وتنقضي وتنتهي وأن نعيم الآخرة أبدي لا ينقطع وأن الدنيا متاع قصير مصيره الزوال والفناء والجنة نعيم دائم لا آخر له مستدلاً بقول الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم (والله ما الدنيا في الآخرة إلا مثلما يجعل أحدكم إصبعه في اليم فلينظر أحدكم بما ترجع) موضحاً ذلك بالقول أن الدنيا كالماء الذي علق بإصبع غامسها في البحر والآخرة هي سائر البحر.
ودعا فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي المصلين إلى تقوى الله حق تقاته لأنها سبيل الفلاح والنجاح في الدارين.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. أمام الملك .. وزير العمل والتنمية الاجتماعية يتشرف بأداء القسم

المواطن – واس تشرف بأداء القسم أمام خادم