في قضية الشمراني والمبتعث.. الفزعة تطغى والحقيقة تهدر بين الصحف !

في قضية الشمراني والمبتعث.. الفزعة تطغى والحقيقة تهدر بين الصحف !

الساعة 10:50 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
11765
1
طباعة
SD

  ......       

هب نفسك أنك لم تعلم بالحادثة القضية بين اللاعب ناصر الشمراني مهاجم المنتخب ونادي الهلال ، والطالب المبتعث في استراليا ذو الميول النصراوية ، ولم تشاهد المقطع المتداول يوم أمس عبر وسائل التواصل الإجتماعي والذي حدث اثناء لقاء منتخبنا الودي أمام منتخب البحرين ضمن استعدادات المنتخب لدورة أمم اسيا , والتي تنطلق بعد تسعة أيام في استراليا ، نكرر هب نفسك أنك لم تعلم عن كل ماجرى وعن كل ردود الفعل الضخمة ليلة الأمس ، وذهبت كعادتك لمطالعة الصحف اليومية صباح اليوم ، وسنستدل هنا بمثالين لصحيفتين رياضيتين معروفتين ومتنافستين أيضًا ، هب أنك اقتنيت صحيفتي ” الرياضية ” و ” الرياضي ” من أقرب منفذ بيع ، وجرب أن تطالع عناوين صحيفة ” الرياضية ” أولا بحكم أنها الأكبر سنًا ، حيث ستقرأ المانشيتات التالية ” أكوام شتائم للشمراني ” و ” رئيس البعثة تلفظوا على الزلزال قبل المباراة وبين الشوطين ” ثم ستقرأ في العناوين الداخلية ” الجماهير ارتدت شعارات أنديتها وهاجمت الزلزال ” وعنوان أخر ” مشجع نصراوي يشتم الشمراني ”

بالتأكيد أمام كل هذه العناوين ودون حتى أن تشاهد المقطع أو تقرأ بقية التفاصيل ستجزم بديهيًا وبالمليون بأن المشجع المبتعث هو المدان لا محالة ، وقد تزيد بأن تخونه وتصفه بأبشع الأوصاف !

بعدها وبعد قراءة عناوين ” الرياضية ” والتفاصيل التي تحمل كل المسؤولية للمشجع المبتعث ، هب نفسك قد ذهبت لقراءة صحيفة ” الرياضي ” حيث ستطالع المانشيتات التالية على الصفحة الأولى ” المشجع المضروب يرفض الإعتذار لناصر ” و ” المرزوقي ردة فعل اللاعب مرفوضة ” ثم اذهب وطالع العناوين في الصفحة الأخيرة ” ضربه واعتذر ” أي أن الشمراني ضرب المشجع ثم اعتذر ، وأمام هذه العناوين والتفاصيل ذات المدلول المختلف بالكامل عن ماجاء في صحيفة ” الرياضية ” ستصاب بالدهشة وقد تلبس القضية برمتها لناصر الشمراني وقد تزيد وتطالب بشطبه !!

بل ليس غريبًا وبعد كل تلك السيناريوهات المتناقضة أن تصاب بإنفصام في الشخصية لا قدر الله !!

صحيفتا الرياضية والرياضي كمثال هما إنعكاس أيضًا لما يحث في صحف أخرى وليستا المعنيتان فقط بما يحدث حاليًا في الساحة الإعلامية الرياضية .

وهو ما يطرح سؤوالاً عريضا .. ياترى من نصدق ؟!

ولماذا أصبح الإعلام السعودي ساحة للفزعات والتحزبات بمبدأ ” أنا وأخويه على ولد عمي ، وأنا وولد عمي على الغريب ” .

ولماذا تخفى المصداقية والموضوعية والأمانة الصحفية ؟!

وياترى من الضحية في كل مايحدث ؟! اليس منتخب الوطن !

لك الله يامنتخب الوطن فلم يعد لك من محبين بدعوى الميول !!

لذا على المشجع المثقف المستقل الواعي أن لا ينساق ولا يكون تابعًا لبعض الإعلاميين غير الثقات مع الأسف الشديد، وعليه أن يقرر هو بنفسه كما في الحادثة السابقة من خلال العودة للمقطع الأصلي ، وتقرير المخطيء الحقيقي ، فمع بعض الإعلاميين قد تتوه الحقيقة من أجل النادي المفضل !


قد يعجبك ايضاً

‏شاهد.. بروفات الاحتفال في مهرجان زايد التراثي والذي سيقام اليوم بحضور الملك سلمان