الشيخ المطلق: الإرهاب مرض خبيث يصيب الأمة ليشتت شملها

الشيخ المطلق: الإرهاب مرض خبيث يصيب الأمة ليشتت شملها

الساعة 7:33 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1860
4
طباعة
الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق

  ......       

زار المستشار بالديوان الملكي، عضو هيئة كبار العلماء، فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، اليوم الثلاثاء، وحدات الحرس الوطني بالقطاع الغربي, ضمن برنامج “القيم العليا للإسلام ونبذه التطرف والإرهاب”، الذي تنظّمه الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء .
وكان في استقباله قائد لواء الأمن الخاص الثاني في القطاع الغربي اللواء سلطان أبا العلا .
وألقى فضيلته ،خلال الزيارة، محاضرة توجيهية أشاد فيها بجهود رجال الأمن ، ودورهم في حفظ أمن الوطن , محذرا من جريمة الإرهاب الشنيعة التي يقتل فيها الأبرياء وتهدم فيها المرافق ويؤذى فيها الناس .
وقال المطلق :” الإرهاب مرض خبيث تبتلى به الأمة في أخلاقها فيفرق كلمتها ويشتت شملها ويفسد أمنها لذلك لابد من اتخاذ جميع الوسائل الممكنة للوقاية منه قبل وقوعه ولعلاجه والقضاء عليه، والإسلام برئ من الإرهاب ، فالإسلام دين الرحمة والإحسان ، والله أوجب علينا طاعة ولي الأمر وحرم الخروج عليه ، كما حرم الظلم وأوجب العدل ، فكثير من الذين يخرجون للإرهاب يعتقدون أنهم ظلموا وهم في الحقيقة مغرر بهم في فكرهم ويسيئون الفهم لذلك لابد للدعاة والخطباء من نشر العلم الصحيح الذي يزيل الغبش ويمنع الإنحراف .
ودعا الشيخ المطلق الآباء والأمهات إلى التحاور مع أبنائهم والقرب منهم والتعاطف معهم والتقرب إليهم وعدم الإبتعاد عنهم وتقديم النصح والإرشاد لهم بالحكمة والموعظة الحسنة، والنصح بالطريقة المحببة إلى النفوس، والصبر عليهم والدعاء لهم والإستمرار في نصحهم حتى لا يغرر بهم من أصحاب السوء ، ويختطفونهم من ذويهم , محذرا من المخدرات وأضرارها وأصحاب السوء والتصدي لهم بجميع الوسائل الممكنة للوقاية من هذه الأمور التي هي سبب رئيسي في الوقوع في براثن الإرهاب .
وأكد الشيخ المطلق أهمية التفريق بين الجهاد والإرهاب , موضحا أن الجهاد شرع لحماية دعوة الحق القائمة على الإقناع والعدل ، ورد الظلم إلى حامليها لإنقاذ البشرية بينما الإرهاب يقوم على العنف والتطرف لتغيير موازين العدل ، وإشاعة الرعب بقبول الظلم والرضا به ، كما أن الجهاد شرع لدفع الفتنة التي التي تمنع الناس من سماع صوت الحق .
وقال المطلق: ” شرع الجهاد للقضاء على سلطة العناصر الفاسدة في ذاتها المفسدة لغيرها بينما الإرهاب يحمل السلاح في وجه الحق وفي طريق العدل ويخرج الناس من أوطانهم وتسلب منهم ممتلكاتهم ظلما وعدوانا , ولذلك لا يجوز في الجهاد قتل الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ والعباد ، إضافة الى أن الجهاد الإسلامي يحترم العهود والمواثيق ويحرم الغدر والخيانة ,والإرهاب لا يحترم المواثيق ولا يعترف بالعهود بل هي من عناصره الرئيسيه الغدر والخيانة” .
وفي ختام المحاضرة، تسلم الشيخ الدكتور عبدالله المطلق هدية تذكارية من قائد لواء الأمن الخاص الثاني في القطاع الغربي بهذه المناسبة.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. ترقب وصول #الملك_سلمان إلى مقر مهرجان الشيخ زايد الثقافي في الوثبة