صاحب الأرض يفتتح كأس آسيا بمواجهة لم يتمناها أمام “الكويت”

صاحب الأرض يفتتح كأس آسيا بمواجهة لم يتمناها أمام “الكويت”

الساعة 6:38 مساءً
- ‎فيالرياضة
775
0
طباعة
الكويت واستراليا

  ......       

تنطلق غداً الجمعة بطولات أمم آسيا 2015م في نسختها الـ 16 حيث تشهد تغطية إعلامية كبيرة من القنوات الفضائية الرياضية، ووصل عدد القنوات الحاصلة على حقوق نقل المباراة 100 قناة في جميع أنحاء العالم.
والتي تجمع بين المنتخب “الأسترالي” والمنتخب “الكويتي” على ملعب ملبورن “الأسترالي”، وتعتبر أستراليا أقوى المجموعات في البطولة؛ لما تضم من منتخبات قوية، اثنان منها مرشحان بقوة لنيل اللقب، وقد شاركت في كأس العالم الأخيرة الصيف الماضي.
وتضم المجموعة كلاً من “أستراليا” (البلد المضيف) “وكوريا الجنوبية”، والمنتخبَيْن الخليجيَّيْن “الكويت”، “وعمان”.
المنتخب “الأسترالي” الذي يمتلك لاعبين يعج بالقادمين من خارج القارة الآسيوية، فهو يملك 14 لاعباً في بطولات مختلفة من الدوري” الإنجليزي”، “والأمريكي”، “والألماني”، “والبلجيكي”، وفي مقدمتهم تيم كاهيل نجم المنتخب الأول وهو لاعب “نيويورك” ريد بولز، وسيساعده لمنع الكأس من مغادرة “أستراليا” لاعب كريستال بالاس ميل جيديناك، والخبير روبي كروس، ولاعب باير ليفركوزن، وحارس بروسيا دورتموند لانجراك الذي ينافس بقوة ليكون أساسياً في الفريق “الألماني”.
المنتخب “الأسترالي” الذي يشارك في البطولة للمرة الثالثة، ولم يسبق له التتويج باللقب، لكنه سبق أن حقق المركز الثاني في نسخة 2011″ بالدوحة”.
أما المنتخب “الكويتي” فيأمل بأن يلعب دوراً مهماً في البطولة ويمتلك المنتخب “الكويتي” تاريخاً حافلاً في بطولات آسيا حيث شاركت فيها 9 مرات، وكان أول منتخب عربي يحقق اللقب عام 1980 عندما استضاف البطولة على أرضة وتغلبه على المنتخب “الكوري الجنوبي” (3-0) في المباراة النهائية.
بالإضافة إلى حلولها وصيفة في نسخة 1976 بعد خسارتها في النهائي أمام المنتخب “الإيراني” المضيف، فيما احتلت المركز الرابع عام 1996 في “الإمارات” والثالث في “سنغافورة” عام 1984، وفي النسخة الأخيرة في “قطر” عام 2011، خرجت من الدور الأول بخسارتها المباريات الثلاث ضمن منافسات المجموعة الأولى للدور الأول أمام “الصين”، “وقطر”، ” وأوزبكستان”.
وشهد المنتخب “الكويتي” لحظات حرجة أثر خروجه من الدور الأول لبطولة خليجي 22 الأخيرة التي أقيمت في العاصمة “الرياض”، بعد فوزه على المنتخب “العراقي”( 1-0)، وتعادله مع المنتخب “الإماراتي” (2-2)، وخسارته الفادحة أمام المنتخب “العماني” بخماسية نظيفة، الأمر الذي عجل برحيل المدرب “البرازيلي” جورفان فييرا وتعيين “التونسي” نبيل معلول بدلاً منه.
وتطرح أكثر من علامة استفهام حول مدى قدرة المنتخب “الكويتي” على تعويض خيبته في كأس الخليج الأخيرة، بعد أسابيع على تولي “التونسي” نبيل معلول إدارة المنتخب “الكويتي” خصوصاً أنه يبدأ رحلته الآسيوية بمواجهة صاحبة الضيافة.
استعدادات المنتخب “الكويتي” للنهائيات القارية من خلال معسكر الذي أقيم في عجمان “الإماراتية”، وتعادل خلاله مع المنتخب “العراقي” (1-1) قبل التوجه إلى “أستراليا”، وألغيت مباراته الودية مع المنتخب” الإماراتي” في مدينة “جولد كوست” لخلاف على تصويرها.
ويضم الفريق أسماء تقليدية من أمثال بدر المطوع، ومساعد ندا، وفهد عوض، وحسين فاضل، وصالح الشيخ، في مقابل افتقاده لعدد من الأسماء التي فضل أصحابها الاعتزال على المستوى الدولي بعد كأس الخليج وأبرزها وليد علي.
هذا وسيدبر اللقاء الحكم “الأوزبكي” رافشان أيرماتوف بات، رافشان المتوج كأفضل حكم في القارة للعام الثاني على التوالي سيدير المباراة الافتتاحية للبطولة القارية مع الطاقم المعاون له والذي يضم عبدالحميد رسلوف، وباخادير كوخكاروف من قيرغيزستان.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. الملك سلمان يعقد جلسة مباحثات مع أمير الكويت