لقب “الأفضل” يضاعف مسؤوليات الشمراني في كأس آسيا

لقب “الأفضل” يضاعف مسؤوليات الشمراني في كأس آسيا

الساعة 6:13 مساءً
- ‎فيالرياضة
865
1
طباعة
المنتخب السعودي

  ......       

قبل أربعة أسابيع فقط، تنفست الجماهير السعودية الصعداء وشعرت ببعض الاطمئنان على منتخبها في بطولة كأس آسيا 2015 لكرة القدم بأستراليا، عندما أعلن الاتحاد الآسيوي للعبة عن عقوبة اللاعب ناصر الشمراني مهاجم الهلال والمنتخب السعودي.

وعلى مدار أسابيع، ساور القلق الجماهير السعودية خشية غياب المهاجم الخطير عن صفوف الأخضر في البطولة التي تستضيفها أستراليا من التاسع إلى 31 كانون ثان/ يناير الحالي، بسبب الهفوة التي صدرت منه في نهائي دوري أبطال آسيا عندما بصق على ماتيو سبيرانوفيتش مدافع فريق ويسترن سيدني الأسترالي.

ولكن عقوبة الاتحاد الأسيوي للعبة كانت رؤوفة بالجماهير السعودية وبالأخضر، حيث اقتصرت على إيقاف اللاعب ثماني مباريات في دوري أبطال آسيا، ومنحته الحق في قيادة الهجوم السعودي بكأس آسيا ولم تحرم الأخضر من أحد عناصر تفوقه.

واكتملت سعادة اللاعب بتأكيد مشاركته في البطولة الآسيوية بعد أيام قليلة من تتويجه بلقب أفضل لاعب آسيوي لعام 2014، متفوقاً على الإماراتي إسماعيل أحمد والقطري خلفان إبراهيم خلفان.

ورغم وجود العديد من النجوم أصحاب الخبرة والمهارات في صفوف المنتخب السعودي، يحظى الشمراني بمكانة خاصة لما لديه من مهارات وقدرات تهديفية عالية قد لا تظهر جلية في إحصائياته مع الأخضر، لكنها تظهر بوضوح في مسيرته مع الأندية، علماً أن عطاء اللاعب مع المنتخب السعودي تحسن كثيراً في السنوات الأخيرة.

وعلى مدار نحو عشر سنوات شارك فيها الشمراني مع المنتخب السعودي، سجل اللاعب 16 هدفاً فقط في نحو 70 مباراة دولية ولكن 14 من هذه الأهداف جاءت في السنوات الخمس الأخيرة وكان منها هدفان في بطولة “كأس الخليج22” التي استضافتها العاصمة السعودية الرياض في تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

ولكن الشمراني ، الذي بدأ مسيرته في العشرين من عمره بفريق الوحدة السعودي، ترك بصمة واضحة مع الأندية التي لعب لها كما امتلك خبرة رائعة من مشاركته مع الشباب والهلال في بطولة دوري أبطال آسيا وهو ما سيفيد الأخضر كثيرا في رحلته بالكأس القارية بأستراليا هذا الشهر.

ورغم عدم فوز الشمراني مع الوحدة بأي ألقاب ، كانت فترة الإعارة القصيرة التي قضاها في الشباب لمدة شهرين كافية بترك بصمة خلال السنوات التي كان فيها مقيداً بقائمة الوحدة.

وخلال هذين الشهرين، سجل الشمراني أربعة أهداف للشباب في دوري أبطال آسيا وقاده لدور الثمانية، كما سجل للفريق ثلاثة أهداف في الدوري السعودي وأسهم في فوزه باللقب، حيث كان هدفه الثالث مع الفريق في المباراة النهائية للدوري، التي فاز فيها الشباب على الهلال (3- صفر).

وبعد انتهاء موسم 2005/2006، حاول الشباب ضمه من الوحدة لكن الأخير رفض وتمسك ببقاء اللاعب معه.

وكان الشمراني عند حسن الظن به حيث تألق مع الوحدة في موسم 2006/2007 وقاده لاحتلال المركز الثالث في الدوري السعودي قبل أن يرحل في نهاية الموسم لفريق الشباب، بسبب الضائقة المالية التي مر بها نادي الوحدة ودفعته لترك اللاعب إلى الشباب بعقد يمتد خمسة مواسم مقابل 13 مليون ريال سعودي.

وفي فريق الشباب ، قدم اللاعب ستة مواسم رائعة سجل خلالها أكثر من 100 هدف في نحو 170 مباراة خاضها مع الفريق وتوج معه بعدة ألقاب أبرزها الدوري السعودي في موسم 2011/2012.

لكن النجاح الأكبر في مسيرته الكروية كان مع انتقاله للهلال عام 2013، حيث قدم اللاعب عروضاً رائعة وسجل 30 هدفاً في 37 مباراة خاضها مع الفريق في مختلف البطولات بأول موسم له مع الزعيم، وقاده للفوز بالمركز الثاني في كل من الدوري السعودي بعد صراع محتدم مع النصر وكذلك في كأس ولي العهد وفي دوري أبطال آسيا.

كما أسهم الشمراني بقدر رائع في بلوغ المنتخب السعودي المباراة النهائية لخليجي 22 بالرياض.

لكن الشمراني (31 عاماً) يدرك الآن حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه بصفته أفضل لاعب آسيوي في 2014، وهو ما سيجعل الأضواء كلها مركزة عليه في كأس آسيا 2015، الذي قد يكون المشاركة الأخيرة له في هذه البطولة، حيث بدأ مشاركاته في بطولات كأس آسيا بنسخة 2007 التي وصل فيها الفريق إلى المباراة النهائية للبطولة قبل أن يخسر أمام نظيره العراقي.


قد يعجبك ايضاً

شاهد .. تشريف خادم الحرمين حفل البحرين الكبير في قصر الصخير