مضى يومان.. وجثمان المعلمة المقتولة في تيماء ما زال في الثلاجة

مضى يومان.. وجثمان المعلمة المقتولة في تيماء ما زال في الثلاجة

الساعة 9:29 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
3455
6
طباعة
ثلاجة الموتى

  ......       

اشتكى ذوو المعلمة التي لقيت مصرعها في شقتها بـ”تيماء” على يد زوجها، من تأخر الطبيب الشرعي للكشف على الجثمان، ما تسبب في تعطيل إجراءات استخراج تصريح الدفن.

وقالوا إن جثمانها “لا يزال في ثلاجة الموتى بمستشفى تيماء العام”. وأوضح خال المعلمة، معيش الغشمري، في حديثه لـ”المواطن”، أن “الحادثة مضى عليها يومان، ولم تتحرك صحة تبوك لإرسال الطبيب الشرعي للمستشفي للكشف على الحالة، وإنهاء إجراءاتها حتى نتمكن من دفنها”.

واتهم خالها صحة تبوك بالمماطلة في إرسال الطبيب الشرعي، لافتاً إلى أنهم تلقوا تأكيدات أن الطبيب الشرعي سوف يصل اليوم الاثنين، لكنه لم يتواجد بالمستشفى حتى الآن، ما يطرح العديد من التساؤلات حول تأخر وصول الطبيب رغم أن الحالة عاجلة وأن إكرام الميت دفنه.

وأشار الغشمري إلى أنهم طالبوا بنقل جثمان الفقيدة إلى مسقط رأسها بالطائف ولو على حسابهم الخاص، لكن لم يجدوا تجاوباً من الجهات المعنية.

وناشد الغمشري أمير منطقة تبوك ووزير الصحة، بالتدخل وإلزام صحة تبوك بإرسال الطبيب الشرعي باعتبار الأمر لا يحتاج إلى مزيد من التأخير، وتوفير سيارة إسعاف لدفنها بالطائف عند أقاربها وأهلها.

وقال خال الضحية، إن “إكرام الميت دفنه والتأخير في دفن الفقيدة غير مبرر وتأخر وصول الطبيب الشرعي أمر غير مقبول”.

يذكر أن الفقيدة كانت تعمل في مدرسة تحفيظ قرآن، وجاءت وفاتها فاجعة لزميلاتها وذويها.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي العديد من رسائل الحزن على وفاتها، وأطلق النشطاء “هشتاق” للتعليق على وفاتها، وتعداد مآثرها.

وكانت شرطة منطقة تبوك، أعلنت عن القبض على مواطن في العقد الرابع من العمر، قتل زوجته في محافظة تيماء، صباح الأحد، عن طريق طعنها بآلة حادة.


قد يعجبك ايضاً

تأهب في فرنسا بسبب “الربو”

مع وجود المزيد والمزيد من الأطفال المصابين بالربو،