هذا ما قاله وزير الإسكان تحت قبة مجلس الشورى اليوم

هذا ما قاله وزير الإسكان تحت قبة مجلس الشورى اليوم

الساعة 4:38 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2420
4
طباعة
وزير الاسكان

  ......       

أكد وزير الإسكان الدكتور شويش بن سعود الضويحي أن مشروعات الإسكان التي تنفذها الوزارة لن تتأثر لانخفاض أسعار البترول التي بدورها ستؤدي إلى خفض الإنفاق في الميزانية العامة للدولة لأن جميع الاعتمادات لمشروعات الإسكان ومبالغ الإقراض من صندوق التنمية العقارية متوفرة ولا توجد مشكلات تمويلية على المدى القريب .
وقال معاليه ” إن وزارة الإسكان تدفع باتجاه إقرار فرض رسوم على الأراضي البيضاء حيث قدمت الوزارة دراسة مستفيضة في هذا الجانب أيدت فيها سرعة إقرار هذا المطلب لما له من أثر إيجابي للحد من ارتفاع أسعار الأراضي واحتكارها ” .
جاء ذلك خلال حضور معالي وزير الإسكان الجلسة العادية الخامسة لمجلس الشورى التي عقدها اليوم الثلاثاء برئاسة معاليرئيس المجلس الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراھيم آل الشيخ
وفي مستهل الجلسة رحب معالي رئيس المجلس بمعالي وزير الاسكان مشيراً إلى أن قطاع الإسكان من أهم القطاعات الحيوية التي تحظى بدعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ.
وقال معالي الدكتور عبد الله آل الشيخ لقد اهتمت الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله – بملف الإسكان وأولته اهتمامها نظراً للتسارع في أعداد طالبي الوحدات السكانية وتنامي الطلب العقاري, فقد قامت بتحويل الهيئة العامة للإسكان إلى وزارة وهو دعم على المستوى التنظيمي تتطلبه المرحلة ، وسارعت لرصد المبالغ المالية للوزارة ودعمها في أداء مهامها وتوفير السكن المناسب للمواطنين ، وهو الأمر الذي يجعل المجلس يتكاتف مع الوزارة للبحث عن الحلول الآنية والمستقبلية لحل جزء من متطلبات هذا القطاع” .
ونوه بما وجده حضور معالي وزير الإسكان لجلسة المجلس من تفاعل كبير من قبل المواطنين حيث تلقى المجلس أكثر من ٥٠٠ سؤالومقترح واستفسار منذ الإعلان عن حضور معاليه وحتى يوم الاثنين الماضي .
بعد ذلك ألقى معالي وزير الإسكان أعرب فيها عن سعادته لحضور جلسة مجلس الشورى لمناقشة ملفات الإسكان الرئيسة والإجابة على استفسارات أعضاء المجلس والاستماع لمقترحاتهم، وتوضيح ما قامت به الوزارة في المرحلة الماضية ، وخططها وبرامجها للمرحلة القادمة بعون الله.
وأكد أن الوزارة حرصت دائما في جميع مبادراتها وبرامجها على إجراء دراسة متعمقة، وامتلاك رؤية شاملة لمدى تأثير تلك المبادرات والبرامج على بعضها البعض من ناحية ، وعلى سوق الإسكان بشكل عام.
واستعرض معالي الدكتور شويش الضويحي المبادرات التي قامت بها وزارة الإسكان منذ إنشائها حيث عملت على تحديد احتياجات مناطق المملكة من مشاريع الإسكان بناء على معايير عالمية ومحلية ومن ثم تم تحديد الحاجة من الأراضي السكنية على مستوى المدن والمحافظات مشيراً إلى أن الوزارة قامت بالتنسيق مع وزارة الشؤون البلدية والقروية لتخصيص الأراضي المطلوبة، وتسلمت الوزارة (261) موقعاً مخصصاً بمساحة إجمالية قدرها (345) مليون متر مربع، و(820) مخطط منح سكنية، وجاري التنسيق لاستلام باقي المخططات تباعا والبالغ عددها (608) مخططاً.
وأشار إلى أن نسبة من مواقع الأراضي المستلمة لا توجد في المدن والمحافظات الرئيسية ذات الحاجة الإسكانية الملحة وإنما تقع في المراكز والقرى والبعض الآخر منها تكون في مواقع بعيدة عن الكتل العمرانية للمدن والمحافظات ،آملاً أن يدعم مجلس الشورى الوزارة في هذا الشأن الحيوي والهام.
ولفت النظر إلى أن وزارة الإسكان قد أعدت استراتيجية وطنية للإسكان وتم رفعها للإقرار بتاريخ 1/5/1434هـ وأحيلت لمجلس الشورى للدراسة بتاريخ 17/11/1434هـ حيث تمت من خلالها دراسة أبرز التحديات التي تواجه قطاع الإسكان ووضع برامج متكاملة وحلول مستدامة لمواجهتها.
وأوضح أن الوزارة بدأت بالفعل في إطلاق مبادرات منبثقة عنالتوصيات والبرامج التي قدمتها الاستراتيجية ومنها على سبيل المثالوضع آلية للشراكة مع القطاع الخاص، وإعداد آلية تنظيم الدعمالسكني، وإطلاق شبكة خدمات الإيجار لتنظيم سوق الإيجارات،ودراسة بدائل تشجيع التمويل الإسكاني وتنويع مصادره، وتنويعالمنتجات السكنية لتلبية مختلف الرغبات والاحتياجات، وتطوير سياسة إدارة الأراضي.
وقال معالي وزير الإسكان ” إن من أولى مبادرات الوزارة إنجاز مشروع آلية تحديد الاستحقاق والأولوية لطلبات السكن (برنامج إسكان) لتوجيه الدعم السكني إلى الفئات المستحقة بالاعتماد علىخمسة مبادئ، هي: العدالة – الشفافية – الاستدامة – التوازن – التغطية، حيث صدر تنظيم الدعم السكني بقرار مجلس الوزراء رقم (82) وتاريخ 5/3/1435هـ ولائحته التنفيذية بالقرار الوزاري رقم(4326) وتاريخ 3/8/1435هـ ” .
وكشف أن إنشاء بوابة الكترونية موحدة لاستقبال ومعالجة طلبات الدعم السكني وإطلاقها في 6/5/1435هـ ، قد رصد (960) ألف متقدم من المواطنين السعوديين، وبلغ عدد المستحقين منهم ما يزيد عن (750) ألف مواطن يمثلون أكثر من (750) ألف أسرةسعودية.
وقد تم من خلال هذا البرنامج التنسيق مع أكثر من (13) جهة للحصول على بيانات شاملة ودقيقة للاعتماد عليها في تحديد الاستحقاق والأولوية لضمان وصول الدعم السكني إلى مستحقيه.
وتناول معالي الدكتور شويش الضويحي في كلمته تنظيم قطاعإيجار المساكن حيث قامت الوزارة بإنشاء شبكة إلكترونية لخدماتالإيجار (برنامج إيجار) والتي صدرت قواعد إنشائها بقرار مجلسالوزراء رقم (131) وتاريخ 3/4/1435هـ. وبدأت بالفعل في تقديمخدمات الكترونية غير مسبوقة لكل أطراف العملية التأجيرية عبرمنصتها الإلكترونية ومنها على سبيل المثال التحقق من هويةالمستأجر، والتوثيق الإلكتروني لعقد الإيجار بحيث يكون العقد في حكم السند التنفيذي أمام القضاء، والوساطة العقارية، وبياناتالسكن المؤجر، والسداد الإلكتروني لفاتورة الإيجار بالتعاون مع وزارة المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي.
وأفاد معاليه بأن الوزارة طورت من سياساتها مع صدور الأمرالملكي رقم (20562) وتاريخ 2/6/1434هـ الذي قضى بتوقف وزارة الإسكان عن بناء الوحدات السكنية، ونقل المسؤولية عن جميعالأراضي الحكومية المعدة للسكن لوزارة الإسكان لتتولى تخطيطهاوتنفيذ البنى التحتية لها، لتقوم الوزارة بإعطائها للمواطنين مع قروضسكنية للبناء عليها حسب آلية الاستحقاق والأولوية.
وأشار إلى أن العمل يجري حالياً على استكمال الوحدات السكنية التي بدأت الوزارة ببنائها والتي يبلغ عددها (13) ألف وحدةسكنية، تم توزيع مشروعين منها في جازان والقصيم ويجري العمل على تنفيذ (12) مشروعاً لتوفير أراضٍ مطورة بالبنية التحتية تستوعبأكثر من (44) ألف وحدة سكنية، فيما تعمل الوزارة على تصميم (80) مشروعاً تستوعب حوالي (100) ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلىطرح (9) مشاريع تستوعب حوالي (4700) وحدة سكنية.
وفيما يخص آلية الشراكة مع القطاع الخاص أوضح معاليه أن الوزارة عملت على صياغة آلية للشراكة مع القطاع الخاص،والاستفادة من مرونته وسرعته في التنفيذ، وضمَّنت تلك الآلية المرئياتالبنَّاءة للمطورين والأطراف ذات العلاقة والتي قُدِّمت عبر ورش عملمتعددة، مشيراً إلى أن تنفيذ البرنامج بدأ بإطلاق باكورة مشاريعالشراكة (الرياض-1) بمدينة الرياض لبناء شقق سكنية بعمائرمتعددة الأدوار، كما طرحت الوزارة خمسة مشاريع جديدة متزامنة في كل من المدينة المنورة وجدة والدمام والقطيف لتصميم وتسويق وبناء (26) ألف شقة سكنية. كما تعمل الوزارة على تعميم هذا النموذج على المشاريع التي ينفذها القطاع الخاص على الأراضي التي يمتلكها. وأكد اهتمام الوزارة بمشاريع الشراكة بشكل خاص بمكون التسويق العقاري المبتكر والذي يقوم على جذب مستحقي الدعم السكني في إطار من المنافسة والشفافية بين الشركات وترك حرية الاختيار للمواطن.
ولفت معاليه النظر إلى أن الوزارة تعمل على تنويع بدائل التمويل الإسكاني حيث تم عقد اجتماعات وورش عمل مع ممثليالبنوك ومؤسسة النقد العربي السعودي لدراسة بدائل التمويلوخياراتها المختلفة، ولتشجيع التمويل الإسكاني طويل الأمد، وتقليلمخاطره، وربط خدمة الدين بنسبة مقبولة من دخل الأسرة، الأمر الذييزيد من فرص المواطنين السعوديين في الحصول على السكن الملائم، كما تعمل الوزارة حالياً على بلورة التوجه المستقبلي في هذا الشأن بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.
وأشار إلى الدور الكبير الذي قام به صندوق التنمية العقارية لتوفير الإسكان بالمملكة فقدم منذ إنشائه وعلى مدى 41 عاماً ما يزيد على (750) ألف قرض إسكاني، وفي السنوات الأربع الأخيرة تم زيادة عدد القروض لتتجاوز (195) ألف قرض تُمثل أكثر من 25% مما أقرضه الصندوق منذ إنشائه. وفي إطار توفير بدائل تمويلية، فإن الصندوق يوفر الآن قرض الضامن والقرض الإضافي بصيغته الجديدة التي تتوافق مع نظام الرهن العقاري، وقطعت الوزارة والصندوق خطوات متقدمة لتوفير القرض المعجل، وإعادة العمل ببرنامج قروض الاستثمار، وتسهيل إجراءات صرف القروض لتصبح (6) دفعات بدلاً من (4) دفعات، وقبول مساحات أصغر مع صرف كامل قيمة القرض.
وأشار إلى أن الوزارة تعمل حاليا على وضع جدول زمني لتسليم المواطنين المستحقين المنتجات السكنية المتوفرة من وحدات سكنية جاهزة وأراض مطورة وقروض تزيد عن (306) ألف منتج.
وأوضح معالي الأمين العام لمجلس الشورى الدكتور محمد بن عبد الله آل عمرو – في تصريح عقب الجلسة – أن معالي رئيس المجلس منح الفرصة للجنة الحج والإسكان والخدمات لتقديم ما لديها من أسئلة واستفسارات قدمها رئيس اللجنة الأستاذ محمد المطيري .
وقد أكد معالي وزير الإسكان – في مستهل إجاباته عن أسئلة اللجنة وأعضاء المجلس واستفساراتهم – أن الوزارة تعمل على زيادة حجم العرض في المنتجات العقارية وخفض الطلب عبر العديد من الآليات منها تمكين القطاع الخاص من المشاركة في ذلك من خلال التعامل مع مطورين عقاريين على أراضي الوزارة ، ومن خلال التعاون معهم على الأراضي التي يتملكها القطاع الخاص .
وبين أن الوزارة قد حددت عدد المستحقين حالياً بما يقارب 750 ألف مستحق سيطرح جدول زمني لتسليمهم منتجاتها المستحقة لهم وقال ” إن الوزارة ستراعي أن يكون تسلمهم في أقصر مدة زمنية ممكنة ” .
وعن آلية الاستحقاق للدعم السكني أوضح معاليه – في معرض إجاباته عن أسئلة أعضاء المجلس – أن الوزارة استهدفت الأسر بشكل خاص بعد دراسات ومقارنات دولية ، لافتاً النظر إلى استثناءات قامت بها الوزارة لبعض المواطنين وفقاً لأسباب محددة منها العمل الدبلوماسي خارج المملكة أو مرافقة المرضى وغير ذلك من الحالات الشخصية .
وعن الحالات التي لا تحسن التعامل مع التقنية للتقدم على خدمات الوزارة قال معاليه ” إن التقديم على خدمات الوزارة إلكترونياً يسهل من العمل نظراً لصعوبة استقبال ما يقارب من مليون متقدم تقدموا للوزارة حتى الآن “.
بيد أنه أكد أن الوزارة تحاول الوصول إلى كل المستحقين والحالات المستحقة التي لم تتقدم للحصول على خدمات الوزارة ومنتجاتها وقال ” إن من واجب وزارة الإسكان الوصول لهم في مناطقهم النائية وهو ما قمنا به في بعض المناطق ، كقرية ” الدوح ” في منطقة جازان حيث تم إيفاد عدد من موظفي الوزارة لهم وتبين أن أكثرهم قد تقدموا للوزارة فيما تم مساعدة بعض الفئات التي لم تتقدم ” .
وأفاد معالي وزير الإسكان أن الوزارة تنسق مع وزارة العمل على تذليل الصعوبات التي تواجه شركات المقاولات والإنشاء في استقدام العمالة ، كما تنسق وزارة الإسكان مع وزارة العدل فيما يخص الأراضي التي ألغيت صكوكها مؤخراً للاستفادة منها في مشروعاتها .
وعن أكثر المدن التي لا تتوفر بها مساحات لبناء المشروعاتالسكنية بين أن مدينة الرياض هي أكثر المدن التي تشح فيها الأراضي لافتاً إلى سعي الوزارة مع الجهات الخدمية لتوفير الخدمات لضواحي عريض ولبن والمهدية في العاصمة .
وعن مدة الانتظار للحصول على قرض من صندوق التنمية العقارية أفاد معاليه أن الصندوق خفض المدة من 16 سنة إلى 10 سنوات مشيراً لسعي الوزارة لتقليصها إلى 5 سنوات في المستقبل القريب ، مبيناً أن شراء الوحدة السكنية الجاهزة من خلال القرض العقاري متاح عبر نظام ضامن وهو أمر ترحب به الوزارة وتم الاستفادة من هذا النظام لثلاثة عشر ألف حالة .
وأشار إلى أن الوزارة تدفع لإقرار فرض رسوم على الأراضي البيضاء وذلك بعد قدمت وزارة الإسكان دراسة مستفيضة عن هذا الملف أيدت فيه سرعة إقرار هذا المطلب الذي سيكون له انعكاس إيجابي للحد من ارتفاع أسعار الأراضي واحتكارها .
وأكد أن الوزارة تعمل على اعتماد نسبة تملك المساكن كمعيار لقياس الأداء ، وستعمل على رفع كفاءة ما يقارب من 750 موظفاً ضمن كادرها في مختلف المناطق .
وبين معالي الدكتور شويش الضويحي أن مشروعات وزارة الإسكان ذات جودة عالية في التصميم والإشراف والتنفيذ داعياً أعضاء مجلس الشورى لزيارة أحد مشروعات الوزارة في شمال مدينة الرياض وقال ” إن تصاميم الوزارة تراعي متطلبات الحد الأدنى للأسرة السعودية ولا تقل مساحات الأراضي الممنوحة عن 450متر مربع ، ولا توجد غرف في مشروعات الوزارة أقل من 20 متراً مربعاً ” .
وأكد معاليه أن وزارة الإسكان لم تنشغل في قضايا جانبية بعيدة عن أهدافها الحقيقية في رده على أسئلة أحد الأعضاء وقال ” إن الواقع ينفي ذلك حيث عملت الوزارة وفق مسارات متوازية منها حصر المستحقين بطريقة عادلة وشفافة ، وواصلت الوزارة تقديم منتجاتها الجاهزة للمستحقين دون تأخير ” .
وعن دور الوزارة في تغيير ثقافة البناء في المملكة وفق المفاهيم الحديثة في الإنشاء أشار معاليه إلى أنه لا يوجد في بعض دول العالم مواطن يتولى الإشراف على البناء بنفسه ، بل يستعين بمطورين عقاريين للإسهام في هذا الجانب ونسعى لتأهيل شركات الإنشاء والمقاولين لنيل ثقة المواطن” .
وقد طرح معالي رئيس مجلس الشورى – في نهاية الجلسة – أهم المحاور التي تركزت عليها أسئلة المواطنين واستفساراتهم التي تلقاها المجلس خلال الأيام الماضية .
واختتم معالي الأمين العام لمجلس الشورى تصريحه مشيراً إلى أن معالي رئيس المجلس سلم في نهاية الجلسة معالي وزير الإسكان الأسئلة التي وردت إلى المجلس من المواطنين حيث وعد معاليه بالإجابة عليها خلال الفترة القادمة والرد عليها عبر وسيلة الاتصال المضمنة السؤال ، كما وعد معاليه بالرد على أسئلة واستفسارات الأعضاء التي لم يتيح وقت الجلسة الإجابة عليها .
حضر الجلسة معالي نائب وزير الإسكان المهندس عباس أحمد هادي ، ومدير عام صندوق التنمية العقاري المكلف المهندس يوسف الزغيبي ، ووكيل وزارة الإسكان للدراسات والتخطيط المهندس محمد الزميع ، والمشرف على وكالة الوزارة للشؤون الفنية المكلف المهندس عبدالعزيز العمار ، ووكيل وزارة الإسكان المساعد للشؤون الفنية محمد العقل وعدد من مسؤولي وزارة الإسكان .


قد يعجبك ايضاً

هذا الهاتف مفاجأة مايكروسوفت في 2017

المواطن – وكالات تختبر شركة “مايكروسوفت” هواتف “سرفيس