آل طالب : تتبع الخلافات الفقهية والاستدلال بشواذ الآراء من أعظم الفتن

آل طالب : تتبع الخلافات الفقهية والاستدلال بشواذ الآراء من أعظم الفتن

الساعة 4:55 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
5385
1
طباعة
آل-طالب

  ......       

أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ صالح بن محمد آل طالب أن الشرع لا يهبط لمستوى تفريط الإنسان حتى يبرر له كسله وعصيانه ، فالشرع لايتبع هوى الناس ، بل الشارع يطالبهم أن يرتقوا إلى عز الطاعة ويعلوا إلى سمو التعبد , ولكن النفس وهي تتراخى عن العمل بالتدريج وتتفلت من الواجبات وتنحدر عن قمة الامتثال شيئاً فشيئا , لتحاول أن تجد لها تفسيرا مريحا يبرر لها تراخيَها وتفريطَها ، وهذه حقيقة نفسية معروفة .
وشدد فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها في المسجد الحرام أن من أعظم أبواب الفتن في هذا الجانب ، تتبع الخلافات الفقهية والاستدلال بشواذ الآراء ومالا يعتبر من الأقوال ، حتى عطلت الأحكام باسم الخلاف وانتهكت الحرمات باسم الخلاف ، وانكسرت عزائم المتعبدين فكسلوا عن الطاعات ، وانشغلوا بفضول المباحات ، واجترؤوا على المكروهات وهي باب المحرمات بل ولج بعض الناس في أبواب الحيرة والاضطراب بالاحتجاج بالخلاف في مواجهة النص ، فكلما تليت عليه آية أو حديث أو ذكر له حكم تعلل بأن فيه خلافا ، وكأنما نسي أن الله تعالى أنزل علينا هذا الكتاب لنحكمه في الخلافات ، فوظيفة الكتاب هي الهداية ورفع الخلاف وبيان الحق ، فنتعبد الله بتحكيم الوحي في الخلاف ، لا أن نحتج بالخلاف على وحي الله , فعَكَسَ المهازيل هذا المفهوم ، وتحججوا بالخلاف لأجل الهوى ، وهان عليهم الحرام إذ علموا أن في تحريمه مَن خالف , فأين الرضا والاحتكام إلى الله .
واستطرد فضيلته قائلا : إنها فتنة من فتن العصر ، وإن من يتتبع الخلافات وشذوذ الأقوال يصنعُ لنفسه دينا مليئا بكل الشهوات ، بعيداً عن مراد الله وهدي رسوله , فاتباع الخلاف هو طريق لاتباع الهوى ، ومخالف للرضا .
وشدد على أنه على الأمة أن تأخذ أوامر الله بجد وحزم ، وأن تبتغي بها مراقي العز بعزم ، وأن لاتنظر للأحكام على أنها تكاليف تحتال لها بالتخفيف ، فإن أحكام الشرع مهما عظمت فهي ليست أثقالا ، بل هي أسباب قوة ، كالنسر المخلوق لطبقات الجو العليا ، ويحمل دائما من أجل هذه الطبقات ثقل جناحيه العظيمين .
وقال الشيخ صالح آل طالب : مما ينبغي أن يتعلمه الناس ويبثَّ فيهم نداءات الإيمان، ومواعظُ القرآن، ومعاني الورع والعفةِ والتقوى والخوفِ من الله ومراقبته.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. أمر ملكي بإعفاء مدير عام الجمارك من منصبه

المواطن – واس صدر أمر خادم الحرمين الشريفين