القناعات

القناعات

الساعة 3:36 صباحًا
- ‎فيكتابنا
2020
2
طباعة
للمقالات النسائيه - كتابنا - كاتبه - مقال

  ......       

نحتاج الى قناعات تغير بعض القناعات ..!!!
هناك قناعات  بداخلنا غرست ونمت جذورها
وتعمقت في اعماقنا
حتى اصبحت جزء منا
جزء من شخصياتنا
لا نسمح لاحد المساس بها
ولوهله
قد نجد انفسنا امام سؤال
نواجه به انفسنا قبل مواجهة الآخرين
من اين اتت هذه القناعات
ماهو مصدرها
هل هي صحيحه
ام قناعات خاطئة  تكونت بناء على مواقف في فترة من الفترات
أسئلة  قد تتوالى الى الذهن في موقف ما
او في مواجهة لقناعات الغير التي قد تخالف قناعاتنا
في الحقيقه
احيانا ندرك بداخلنا تماما ان هذه القناعه خاصة بنا فقط وقد تكون عارية من الصحه
ومع ذلك نتمسك بها
لانها تريحنا
وتلامس شيئا  في داخلنا
تجعلنا نشعر بشيء  من الطمأنينة  وارضاء الذات من خلال تمسكنا بهذا الموقف وبهذه القناعه
ونعود لنواجه انفسنا بسؤال
لماذا علينا ان نغير هذه القناعة  ..؟؟
الست بحاجة الى قناعة جديدة تقنعني بتغيير قناعاتي الباليه ..!!
الست بحاجة الى ما يثبت عدم صحة قناعاتي ..!!
فبعض القناعات  أصبحت كجزء من الجسد
تحتاج الى جراح ماهر لاستئصالها
وربما نحتاج الى طبيب اخر بارع في زراعة الاعضاء
ليزرع مكانها قناعات اخرى
ربما تكون اجدى
ولكن الخوف  من ان يرفض الجسد ذلك الزائر  الجديد
ويصبح في حيرة وماذا يريد
لنعود ونسأل  انفسنا حقاً  ماذا  نريد
هل نحن بحاجة الى الجديد
ربما ليس بالتحديد ..!!


submit to reddit

ِشارك  على الفيس بوك

2 Comments

  1. غير معروف

    فعلا لكل وقت هناك قتاعات تختلف

  2. احمد الساري

    نطيع الله ونتمسك في عقيدتنا الآ وهي سنة النبي المصطفي عليه افضل الصلاة والتسليم ، بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وهذه قناعه اساسيه وخاصه في كل مسلم يريد وجه الله والفوز بالجنه .

    وكل شي له مرادف مثل ، الدنيا و مرادفها الاخره ، وايضا النور و الظلمات و ايضا الحسنات و السيئات.

    لا جَديدْ !
    فِـيْ حَيآتی . .
    غِيرْ إنّيْ اقتنَعّتْ أكثَرْ
    بأنْ الرّضَآ بّ القضَآءْ وُ القَدرْ يلزمّهْ الصَبّرْ

    اما العولمه التي نعيشها ونحن مستمرين فيها لها خيارات كثيره لتحقيق اهدافنا و ما يستلزم لبقائنا لكي نعيش مستورين فوق الارض مستمرين ايضا بمن معنا وبمن حولنا لننعم بالهدوء والطمأنينه .
    وكما يقال القناعه كنز لا يفنى

    نحن لا نملك تغيير الماضـــــي ولا رسـم المستقبل بالصـورة التي نشاء ، فلماذا نقتــل أنفسنا حـــســـرة على شــيءٍ لا نستطيع تغييره !!

    ثق بان : الصوت الهادىء أقوى من” الصُراخ”

    وأنَ التهـٍذيبَ يهَزم الوقآحهً

    و أنْ التوآضـُعٌ يُحطمَ . . . الغُـرورَ…… . . . . وأنَ الأحِترآمَ يسَبقْ الحُبَ

    والحيِآةْ مَثلْ البيِآنوُ : لآ يِكتَمل لحَنهآ فَقطْ بالمَفآتيِح البيِضَآءّ .. لآ بدّ مَنْ أستخدّآمْ المَفآتَيِح السوُدّآء

    ..اقرأ نفسي واعاود قرائتها مرّات تلو مرّات .. كل الذي ارآه ابجديات الواقع الذي يستبيحني ..واوهام الخيال تروادني .. بعد ان كانت تسكنني ..

    الا ان انا احاول جاهدا ان ارتب ماتبقى مني .. لعلّني أجد نفسي..

    في متاهات قناعاتي لأتوهه مراراً وتكراراً

    حتي ادخل بحآلةْ آختنآق شديدة ..
    فتعجز اقلآمنآ عن ترتيبْ آلحروفْ .. وتستعصيْ آلكلمآت على ألسنتنا ..
    وتبقىْ آلكلمة .. آلوحيدة .. …آلمعبرةْ .. عن آلحآل .. ( يا رب )

    لكي اقتنع بأنك تريد وانا اريد والله يفعل مايريد.

    والكل في هذا الزمان يبحث عن الحب و لكني تائهٌ بينهم
    و انا الوحيد الذي ابحث عن نفسي ، ولعلي اجدها في قول الله سبحانه وتعالي

    واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا .

    وايضا ان اومن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر وبالقدر خيره وشره .

    هذا والله اعلم ،
    وصل الله علي نبينا محمد وعلي اله وصحبه اجمعين .

شاركنا بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.




تيوب المواطن


الرياضه


غرائب

قد يعجبك ايضاً

ورحل ملك القلوب …

مساء وطني كان حزين و اشرق عليه يوم