الكريع تدعو لإنشاء دور متخصصة لرعاية مرضى #السرطان

الكريع تدعو لإنشاء دور متخصصة لرعاية مرضى #السرطان

الساعة 9:11 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2745
0
طباعة
د-خوله-الكريع

  ......       

دعت الدكتورة خولة بنت سامي الكريع، عضو مجلس الشورى وكبيرة علماء أبحاث السرطان في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ورئيس مركز الأبحاث بمركز الملك فهد الوطني للأورام، لإنشاء دور متخصصة لرعاية مرضى السرطان الذين يعاودهم مرض السرطان وينتشر بعد إنهائهم دورات مؤلمة وطويلة من العلاج الكيماوي وأحياناً الإشعاع وعمليات جراحية معقّدة.
وأوضحت الكريع أن الهدف من هذه الدور تقديم رعاية شاملة تختلف عما تقوم به المستشفيات، حيث تتميز هذه الدور بتوفير بيئة هادئة للمرضى يتلقون خلالها رعاية طبية ومسكنات لآلام السرطان الحادة التي يعانون منها في المراحل المتأخرة، وأيضا يتلقون رعاية نفسية ودينية فتكون الأيام الأخيرة أو الشهور الأخيرة التي يقضونها ذات نوعية إنسانية عالية.
وقالت الكريع : من المعروف أنه ليس كل من يمتحنه الله بالإصابة بالسرطان ينتصر في معركته ضد هذا المرض الشرس على الرغم من كل الإمكانات العلاجية والدوائية، حتى في وجود المراكز الصحية العالمية الكبرى فإن الفشل أمر محتمل وإن كانت نسبته تتضاءل سنوياً بفضل الله ثم المجهودات العلمية الدولية.

وأضافت الدكتورة الكريع أن هذا الجانب هو ما ركز عليه اليوم العالمي للسرطان لهذا العام , موضحة أن العالم احتفل في الرابع من شهر فبراير من كل عام باليوم العالمي للسرطان، وهي تظاهرة عالمية تهدف ليوحّد سكان العالم جهودهم في مكافحة السرطان عن طريق رفع الوعي العالمي بمخاطر السرطان وأهمية الوقاية والكشف المبكّر للمرض والعلاج .
وقالت الكريع إن هذه التظاهرة السنوية التي ينظمها الإتحاد الدولي لمكافحة السرطان أخذت شعاراً لهذا العام ” not beyond us ” ( ليس بعيداً عنا ) وهو شعار إيجابي ركز على محاور رئيسة للإعلان عنها ودفع المجتمعات الدولية لتبنّيها. ومن هذه المحاور اختيار أسلوب حياة صحي، وأهمية إيصال الكشف المبكر لعامة الناس، وأهمية الحصول على العلاج للجميع، والاهتمام بنوعية الحياة لمرضى السرطان .
ونوهت كبير العلماء أبحاث السرطان إلى أهمية توعية الأسر التي امتحنهم الله بإصابة فرد من عائلتهم بحالة سرطان متأخر، مبينة أن هناك مرضى عندما يأس من الطب لجأ إلى الخلطات الشعبية ووصفات الجاهلين وتفاقمت حالته وازدادت حالته سوءً أو لقي حتفه بسبب عدم الوعي واستغلال الجهلة لحالته النفسية وما يعانيه من يأس وخوف . وهناك أسر اعتقدتْ أنه من الوعي الاستمرار في ترك مريضهم في غرفة المستشفى على الرغم من إدراكهم بتفاقم الحالة ظناً منهم أن هذا أفضل لمريضهم . وكلا الطرفين يبتعد عن الصواب في توفير حياة نوعية جيدة لهذه الفئة.
وأضافت الكريع أن من اختلط بهذه النوعية من المرضى يعلم أنهم يعانون من زخم مشاعر إنسانية كثيرة ومعقدة ويحتاجون أن يقضوا أيامهم الأخيرة بسلام مُحاطين بحب أسرهم ورعايتهم ، خالين من كل أنواع الألم واليأس والخوف .
واختتمت الدكتورة الكريع حديثها بالإشارة إلى أن مرض السرطان يعد من أكبر المشكلات الصحية والتحديات الطبية التي تواجه العالم أجمع. إلا أن السيطرة علية ومكافحته ليست عسيرة وخاصة في ظل ما تشهده الساحة العلمية العالمية من تطورات هائلة من الكشف عن السرطان والتنبؤ بحدوثه والقدرة على القضاء عليه وصولاً إلى استحداث العديد من الأدوية الجديدة المتطورة التي ساهمت في زيادة نسبة الشفاء من هذا المرض .
وأوصت الكريع مريض السرطان بالتفاءل بالله والتأكد من أن جهود علماء العالم تتضافر وتتوحد وتعمل بصورة متواصلة حتى تضمن شفاءك بعد الله وانتصارك في معركتك ضد السرطان.


قد يعجبك ايضاً

الأغذية مرتفعة الدهون تساعد في انتشار السرطان

المواطن – نت ربطت دراسة حديثة، أجريت في