صحيفة إماراتية: “الجابر أم براجا” أيهما أقرب إلى “أصحاب السعادة”

صحيفة إماراتية: “الجابر أم براجا” أيهما أقرب إلى “أصحاب السعادة”

الساعة 1:40 مساءً
- ‎فيالرياضة
1180
0
طباعة
سامي-الجابر

  ......       

نشرت صحيفة سوبر الإماراتية الشهيرة تقريراً مطولاً أكدت فيه ترشيح الكابتن سامي الجابر المدير الفني السابق لفريق الهلال السعودي والمدير الرياضي الحالي لفريق العربي القطري لتدريب الفريق الكروي الأول بنادي الوحدة الإماراتي.

هذا وقد جاء التقرير الذي نشرته الصحيفة الإماراتية على النحو التالي:
بعد إقالة البرتغالي بسيرو من مهمته في تدريب الوحدة، من هو الأقرب لتسلم دفة التدريب لدى “أصحاب السعادة” البرازيلي براجا مدرب الجزيرة السابق والعديد من الفرق البرازيلية والفائز مع إنترناسيونال البرازيلي ببطولة العام للأندية عام 2006، أم سامي الجابر لاعب المنتخب السعودي ونادي الهلال سابقاً؟

أقالت إدارة نادي الوحدة مدربها البرتغالي بسيرو في وقت متأخر من مساء أمس بعد التعادل الإيجابي مع الإمارات بهدفين لمثلهما ضمن مباريات الجولة الـ 15 التي أقيمت على استاد آل نهيان يوم الأحد الموافق 8 فبراير الجاري، حيث كان الوحدة متقدماً بهدفين نظيفين حتى الدقيقة الثانية من الوقت الضائع، لينتهي اللقاء بالتعادل 2-2.

ويبدو أن التعاقد مع مدرب آخر مبيت له، حيث جاءت تصريحات رئيس مجلس إدارة شركة نادي الوحدة لكرة القدم أحمد محمد الرميثي، بعد قرار الإقالة بأن المدرب الجديد للوحدة سيقود الفريق في اليوم التالي من قرار الإقالة، ما يعني أن التعاقد مع مدرب آخر مبيت له، وتشير التوقعات إلى أن البرازيلي براجا هو مَن سيقود الدفّة بعد بسيرو…. كما تشير توقعات أخرى بأن السعودي سامي الجابر هو من سيقود الدفة.

فمن هو الأقرب للوحدة؟
ولد البرازيلي آبل براجا في ريو دي جانيرو في الأول من سبتمبر 1952، قاد العديد من الفرق البرازيلية أبرزها سانتا كروز، ثم إنترناسيونال عام 1988، وتنقل بين العديد من أندية موطنه، ودرب في أولمبيك مارسيليا، ليستقر مرة أخرى في إنترناسيونال البرازيلي حيث حقق لقب بطولة كأس العالم للأندية 2006. وتعاقدت إدارة نادي الجزيرة مع المدرب براغا مع انطلاقة الموسم الرياضي 2008-2009 حيث حقق المركز الثاني في الدوري وبطولة كأس اتصالات للمحترفين، وحصل مع “فخر أبوظبي” على اللقب الأول في بطولة دوري اتصالات للمحترفين في الموسم 2010-2011، كما حقق لقب بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة – حفظه الله-، ليعود بعدها مرة أخرى إلى البرازيل لظروف عائلية، ويقود هناك فريق نادي فلومينيزي ويحقق معه بطولة الدوري البرازيلي.

أما سامي الجابر فولد في 11 ديسمبر 1972، وهو كابتن ومهاجم نادي الهلال السعودي والمنتخب السعودي سابقاً. يعرف بتسجيله أهدافاً حاسمة لناديه في المباريات المهمة، وخاض منافسات كأس العالم أربع مرات متتالية. وقد عمل سابقاً في نادي الهلال مديراً للكرة منذ عام 2009 إلى عام 2012. وقد عمل كمدرب ومدير فني لنادي الهلال إلى أن تمت إقالته رسمياً في 26 مايو 2014، ثم انتقل إلى قطر كمشرف فني عام على كرة القدم والمتحدث الرسمي لنادي العربي كمرحلة جديدة في مشواره الرياضي.


قد يعجبك ايضاً

17 أغنية في دار الأوبرا الكويتية تأسر قلوب السعوديين وتُعيدهم إلى ذاكرة الماضي

المواطن – نت 17 أغنية جعلت لوحةً فنية