لم يكن الشعب السعودي نائماً بل وفياً

لم يكن الشعب السعودي نائماً بل وفياً

الساعة 12:00 صباحًا
- ‎فيكتابنا
2020
3
طباعة
عبدالخالق-بن-علي

  ......       

نام الشعب السعودي وملكه عبدالله واستيقظ وملكه سلمان. انتشرت هذه المقولة واشباهها في مواقع التواصل الإجتماعي للدلالة على سلاسلة إنتقال السلطة في المملكة والأمن الذي تتمتع به في الملمات ، وهذا الأمر ولله الحمد حقيقية نحسد عليها .

لكن المقولة السابقة مجحفة بحق الشعب السعودي لأنها تقزم وفاءه لدينه ووطنه وولاة أمره إلى مجرد أنه نام واستيقظ . كما أنها تنكر عليه وعيه بمصالحه والمخاطر التي تدور حوله والمؤامرات التي تحاك ضده وضد وطنه .

وتلك المقولة تهضم حق الشعب السعودي في كونه صمام أمان لأمن الوطن في كل الأزمات التي مرت بالمملكة في تاريخها الحديث .

فالشعب السعودي هو الذي وقف مع الأسرة الكريمة في فاجعة استشهاد الملك فيصل رحمه الله وكان وقتها بحق رجل الأمن الأول بما تعنيه الكلمة من معنى ، وكان موظف تشريفات يستقبل كبار الشخصيات وكان مستقبل المعزين ومودعهم.

والشعب السعودي هو من وقف سداً ضد تفاقم كارثة إحتلال الحرم الشريف .

ووقفة الشعب السعودي في حرب تحرير الكويت كانت ولازالت رمزاً لوفاءه لوطنه ولولاة أمره ولأشقائه.

وتظل حادثة ما سمي بحنين شاهدة على وفاء الشعب السعودي شهادة الشمس على النهار . فبعد أن وقف دعاة الفتنة يحثون الشعب السعودي على الثورة ويعدون بالتأييد وقف الشعب السعودي ليقول كلمة الوفاء لوطنه وولاة أمره , لتزداد بعدها قوة المملكة وحكومتها في العالم بوقفة شعبها الوفي ، وكلمة الأمير نايف رحمه الله الطويلة والمؤثرة عن تلك الوقفة خير شاهد عليها .

والشعب السعودي كان ولازال هو المحارب الأول للإرهاب حتى أخرجه من الأرض الطاهرة فلم يجد له حاضنة تحمية من ضربات الأمن الموجعة .

وذلك الشعب لم يكن نائما ليلة وفاة الأب الحنون الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله ، بل أسهره الحزن والدعاء للملك الراحل وإعلان الوفاء والثبات على نفس المواقف السابقة مع الملك سلمان حفظه الله .

ذلك هو الشعب السعودي الوفي .
@sbdulkhalig_ali تويتر
abdu077@gmail.com


قد يعجبك ايضاً

صور.. “سبت الجارة” الأسبوعي يكتسح أسواق القنفذة

المواطن – خالد العيسي – القنفذة اكتسح سوق