مبتكرو “كلين كار” لـ” المواطن” : كوادرنا سعودية 100% ونسعى للتوسع

مبتكرو “كلين كار” لـ” المواطن” : كوادرنا سعودية 100% ونسعى للتوسع

الساعة 10:03 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم, حوار
13360
6
طباعة
6

  ......       

نجح مجموعة شباب سعوديين في تدشين مشروع استثماري جديد بالعاصمة الرياض، هو عبارة عن مغسل للسيارات، متخصص بالغسيل الخارجي فقط مع وضع مادة عازلة ضد الأوساخ وتعطي لمعة للسيارة طبيعية وغير ضارة، وقريباً سيتم إضافة الغسيل الداخلي.
وروعي في المشروع الاهتمام بالعميل والحفاظ على وقته ، وما على المستهلك إلا أن يقوم بركن سيارته ، ليجدهم بجواره، ويستمتع بالتسوق و الاسترخاء في استراحة مُجهزة باتصال إنترنت وكافيه.
وحمل المشروع الجديد اسم “كلين كار” فيما اختير له موقع مميز في مركز ” حياة مول بالرياض – بوابة رقم 8 ”
صحيفة “المواطن” أجرت حواراً مع الشبان السعوديين الذين أكدوا أن فكرة المشروع تم اقتباسها من أحد الدول الخليجية ، مشيرين إلى أنه يوفر كميات كبيرة من المياه .
وأضاف أصحاب المشروع أنه يوفر وقت وجهد المستهلك ، من خلال توفير استراحة مجهزة بالانترنت لراحة واسترخاء الزبائن .
وفيما يلي نص الحوار كاملاً :
كيف جاءت الفكرة ؟
جاءت الفكرة من زيارتنا لأحد الدول الخليجية ، وانبهرنا بالفكرة لأنها توفّر الكثير من مياه الشرب بحيث لو تم غسيل 3000 سيارة في الشهر سيتم توفير 216 مليون لتر من مياه الشرب ، أي أننا نقوم بغسيل 8 – 10 سيارات بما مقداره 750 مل من المياه وكما تعلمون نحن من الدول التي تهتم بالحفاظ على البيئة والمياه .
وأوضحوا أنه من ضمن الأسباب التي جذبتهم للفكرة الحفاظ على الوقت وعدم إضاعته في مغاسل السيارات العادية فعادةً يستغرق الغسيل العادي ساعة كاملة ، ومعهم يستغرق من 20 – 25 دقيقة ، وبذلك يوفرون على المستهلك وقته.
وأضافوا :” تنقّل الآلة في أرجاء مواقف السيارات يسهّل عملية توقف السيارات وسبل وصولنا لهم ، ما يعني أن كل ما على المستهلك أن يقوم به هو ركن سيارته ويجدنا بجواره ، ويستمتع بالتسوق أو الاسترخاء في استراحة مُجهزة باتصال إنترنت (WiFi) وكافيه و (TV) .

كيف وجدتم الدعم في بدايتكم ؟
لا أخفيكم سراً فأول الداعمين للفكرة معنوياً وتوجهاً أمير منطقة الرياض السابق الأمير تركي بن عبدالله ، حيث وجدنا منه كلّ ترحاب ودعم وتشجيع للشباب السعودي ، مؤكدين أنه أوصى الجهات ” بدعم موضوعنا ” وهذا إن دلّ على شيء إنما يدلّ على رغبته بالأفكار التي تساعد على راحة المواطن وتكون ذكيّه ومتطورة .
ونشكرّ إدارة مركز حياة مول لترحابهم وتشجيعهم لمشاريع الشباب السعودي ، حيث كان الفضل لله اولاً ثم لهم لما أولوه لنا من تشجيع ودعم للفكرة كون أنه أول فروعنا في المملكة العربية السعودية .

مما يتكون طاقم العمل؟ وكم عامل لديكم ؟
يتكون طاقمنا من إدارة سعودية 100٪ مشرفين ومحاسبين ، وحالياً لدينا 16 عامل مُدربين تدريباً كاملاً على استخدام الأجهزة وعملية الغسيل المتكامل .

كيف تكون آلية العمل في مشروعكم بدءاً من استقبال العميل ؟
ترتكز فكرتنا الاساسية على راحة العميل ، بحيث ما إن يصل إلى مواقف مركز حياة مول ، ويقوم بركن سيارته ، سيجد أحد طاقمنا بالقرب منه ، في حال رغبته بغسيل سيارته ، يقوم العامل باقتصاص تذكرة غسيل بالتناسب مع حجم السيارة ، ويكون الدفع مُقدّماً ، حيث تكون التذكرة مرقّمةً برقم العامل البارز على صدره ، و تحتوي على معلومات تضمن له أي إشكاليات في عملية الغسيل وتضمن له شركتنا أن يعود الى سيارته بالمنظر الذي يطمح إليه .
ويوجد لدينا اشتراكات شهرية ، بحيث يختصر على العميل عملية الدفع المباشر ، ويقلل قيمة تكلفة الغسيل الى ٣٠٪ .

ماهي تطلعاتكم مستقبلاً ؟
حالياً نطمح أن نكون شركاء في تطور بلادنا وتقديم قيمة إضافية لجميع الشركاء من مولات وفنادق ومستشفيات ومطارات وخلافه ، حيث أننا نطمح الى التوسع لنصل لأكبر قدر من الشركاء والعملاء الذين نطمح أن يكونوا سبل النجاح لنا في قابل الأيام .

في حال النجاح وتواجد عدة فروع لديكم، هل ستحرصون على السعودة وبعمل الشباب السعودي بغسيل السيارات بدلاً من العمالة مساهمة في توظيفهم؟
كيف لا ونحن من ضمن الشباب السعودي الذي يطمح ان يكون شركاء النجاح أبناء وطنه ، وقريباً سنقوم بطرح جميع الوظائف التي نطمح ان تكون في قيمة أبناء وطننا الغالي ، بدايةً من مغسلّي سيارات ومحاسبين وموظفي استقبال ، وإتصالات وإدارات مواقع ، فهم أساسنا وهم هدفنا ، فبالتدرج نستطيع أن نعتمد على الشباب السعودي اعتماد 100٪ .

هل زاركم أحد من الشخصيات المعروفة ؟
زارنا الكثير من الشخصيات المعروفة في شبكات التواصل الاجتماعي ، إذ نود أن نشكرهم جميعاً ونشكر دعمهم لنا وكلماتهم الملهمة لنا ، ونطمح أن نكون نقطة تحوّل في عملية غسيل السيارات في المملكة العربية السعودية .
نصيحتكم للشباب العاطل والطموح ؟
نصيحتنا لهم بعدم انتظار الفرص ، اذهب واقتنصها ، أخرج بالبحث عنها ، فالكثير من الفرص تدور حولنا ولكن تنتظر منا قليلاً من التعب ، قليلاً من الصبر ، وقليلاً من التفاؤل ، فخطواتنا تبدأ متعثرة وتنتصف معتدلة وتنتهي بالقفز .
غالبيتنا يُسافر خارج الوطن ، اقتنص الأفكار وقم بنقلها واستفد منها ، وستجد الكثير من الصعوبات والعقليات المثبّطة ، لا تنظر ولا تسمع ولا تُتعب نفسك في إقناع من لا يريد الاقتناع ، فقد آمن بفكرتك وتحرك للوصول لها .
كلمة أخيرة ..
اشكر لكم اهتمامكم، واشكر لكم دعمكم، فأنتم من يُظهر إنجازاتنا ويفرح بها، ويدفعنا للأمام ، صحيفة المواطن ، لسان وعقل وفِكر المواطن .

1

2

4

3

5


قد يعجبك ايضاً

‫”المواطن” توثق بالصور لقاء الأهلي و الرائد‬