مبرمج حاسب آلي يبتكر طريقة مُبسطة لتعلم اللغة الإنجليزية

مبرمج حاسب آلي يبتكر طريقة مُبسطة لتعلم اللغة الإنجليزية

الساعة 9:51 صباحًا
- ‎فيتكنولوجيا
3210
3
طباعة
ماوس وكيبورد

  ......       

لم يتبادر في ذهن “حسين الفيفي” ذات يوم بأنه سوف يؤسس موقعاً لتعليم الإنجليزية ولكن بحسب خبرته الطويلة في برمجة الحاسب الآلي وتنقل عمله بين أمريكا وبريطانيا وجد أنه أمام هذه الفكرة الرائدة التي سوف يستفيد منها طلبة كُثر على مستوى العالم.
وأسس “الفيفي” موقع: www.faifaAcademy.com على القناة المرئية: على YouTube هي faifaAcademy، حيث تحتوي على قواعد تعلم اللغة الإنجليزية – القواعد الزمنية – وشرحها بالمخططات الذهنية والفيديوهات المزودة بالصور والرسوم والكلمات المتحركة، بالإضافة إلى شاشة التدريب التي بها فيديوهات الأزمنة الثلاثة، حيث تمت برمجته لتكوين الجمل آلياً، حيث يقوم المتدرب بوضع صيغ الفعل كما في أعلى الشاشة ثم يختار الضمير ومنها تتكون له اثنتا عشرة جملة بالفعل والضمير الذي اختارهما المتدرب (وهذه الشاشة هي الفريدة بهذه القوة على الشبكة العنكبوتية حالياً ).
وقال حسين الفيفي، لـ”المواطن”: الحاجة أُمّ الإبداع والاختراع، ومن هنا كانت البداية حيث كنت ملزماً بتعلم اللغة الإنجليزية وليس لدي الوقت للدراسة المنتظمة أو حتى الجزئية، ولكنني حاولت أن أُكرس وقت الفراغ ولعدة سنوات في قراءة كتب قواعد اللغة الإنجليزية، ووجدت أن هناك أمرين عجيبين محوريين لا أحد يتعرض لهما بذكر -مع أهميتهما- لا في مدارس اللغة ولا في كتب اللغة الإنجليزية إلا ما ندر:
الأول: بعض الأزمنة لها أربعة أسماء مثل ذلك.
Present Perfect Continuous
Present Perfect Progressive
Present Participles Continuous
Present Participles Progressive
ثانياً: هناك ثلاث كلمات: do, have, be موجودة في جميع صيغ الجمل الزمنية، بل هي محل التغيير لتغير الزمن.
ومن هذين المحورين بدأت بتدوين وتوثيق ومناقشة كل ما يتعلق بهما، ثم عمدت إلى صياغتهما في مخططات ذهنية ومونتاجهما في شكل “مثلث”، والمستوحى من الكلمات الثلاث السابقة، والذي تحققت به الطريقة المثلى لتوصيل المعلومة لطلاب اللغة وفي زمن قياسي وبالشكل الذي لا يمكن نسيانه بسهولة.
وعن الرؤية لهذا المشروع قال “الفيفي”: وضع خرائط ذهنية لكل المواد الدراسية بالتربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية عبر الراغبين في المشاركة في هذا الموقع من مُدرسي تلك المواد، واللغة الإنجليزية هي المادة الوحيدة التي تحظى باهتمام كل من التعليم العام والتعليم الخاص والجامعات على مستوى العالم أسره، إذ إنها الرافد والسبيل الوحيد للوصول إلى المعارف العصرية والتكنولوجيا وفهمهما والإبداع بهما، لذا فقد أفردت بجُل الاهتمام تدويناً وتلخيصاً ورسماً ومونتاجاً، مستهدفين بها كل شرائح المجتمعات الطامحة لتعلم اللغة الإنجليزية.
وعن الرسالة أفاد “الفيفي”: سيجد زائر هذا الموقع من منسوبي التربية والتعليم طالباً أو مدرساً أو حتى المهتمين بعلم الخرائط الذهنية الأفكار الرئيسية التي تساعدهم في نمذجة المواد العلمية بالطرائق العصرية مستخدمين الهياكل والخرائط الذهنية، ناهيك عن أن هذا الموقع سينشر إنتاج‏ المشاركين تحت أسمائهم دون مقابل، شرط أن يكون للموقع الحق في التعديل والحذف والإضافة والاستفادة من المحتوى.
وعن الهدف من المشروع قال “الفيفي”: ربْط المعارف في المادة التعليمية الواحدة ببعضها في شكل مخططات ذهنية يسهل بها الحفظ والاستذكار، وتعطي الدارس أو المُطلع الرؤية العامة للمادة والأفق المعرفي بها، وناهيك عن أنها سوف تساعده في تقييم الذات وتحديد مدى الاستفادة من تلك المادة.


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. أسهل طريقة لإزالة الجليد عن زجاج السيارات في ثوانٍ