‏يزيد بن محمد يكتب عن صدمة معرفات الفتنة من قرارات الملك

‏يزيد بن محمد يكتب عن صدمة معرفات الفتنة من قرارات الملك

الساعة 9:47 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
1855
7
طباعة
الملك سلمان

  ......       

الشرق الأوسط وثرواته وثوراته وحروبه وتقسيمه وعنفه المصدر للعالم أصبح الشغل الشاغل لمراكز الأبحاث الغربية في العقد الأخير وخصوصاً السعودية.. والتي يتبارى المحللون والباحثون في مراكز التفكير الغربية بفهمها، وبما أن كل هذه الفوضى في المنطقة انطلقت شرارتها من وسائل التواصل الاجتماعي؛ فقد ركزت مراكز الأبحاث على استقاء اتجاهات الرأي منها بلا تفرقة.. ولأن استقراء المستقبل في الغرب يعتمد دائماً على الخيار الأسوأ خصوصاً في منطقتنا؛ فقد انجرفت كثيرٌ من المراكز والدراسات وراء وهْم كبير هو المستقبل المظلم للسعودية، والمصيبة أنهم يستقون آراءهم من معرفات تويترية مجهولة.
وانهمكت في تحليل صراعات في بيت الحكم ستنطلق فورَ وفاة الملك عبدالله وأنَّ انتقال الحكم لجيل الأحفاد سيكون محفوفاً بهزات للمملكة.
وفجأة ذهبت مئات الأبحاث وآلاف التغريدات ومكائد الأعداء أدراج الرياح.. وتسلم الحكم رجلٌ يُجمع عليه السعوديون بعد زعيمهم “أبو متعب”.. “سلمان” لم يفاجئ شعبه وعائلته فهم يعرفونه ويُجلونه ولكنه فاجأ كل المهتمين بالشأن السعودي واتخذ ثلاث خطوات تاريخيه في أسبوع.. رتب بيت الحكم واختار حفيداً كفوأً متمرساً قاد حرباً بكل اقتدار ضد الإرهاب.. يحترمه السعوديون ويثقون به. ويحترمه أبناء عمومته الذين تكاتفوا وراءه.. وبذلك انتهت أسطورة صراع الأحفاد التي مللنا سماعها.. ثم عدل الملك الخبير هيكل الدولة.. ليزيح ثقلاً بيروقراطياً من جسمها.. وأوكل التنمية لشاب ثلاثيني طموح وجاد.. يعلق عليه الشبابُ آمالاً بحجم الجبال أعانه الله عليها.. ثم فاجأ أبو فهد الجميع.. فكان أول كلماته لشعبه تغريدة عبر تويتر.. في العاشرة وثلاث وخمسين دقيقة صباحاً.. 23 يناير 2015.. لحظة تاريخية.. أعلن استقرار السعودية في نفس المكان الذي أريد أن يكون موقد الثورة وتسعير الفتن (تويتر) السعودية شعباً وملكاً تقلب الطاولة -بفضل الله- في وجه أعدائها وأدواتهم.. يُقال مِن مأمنه يؤتى الحذر.. لكني لأول مرة أعرف.. ومن مكيدته يقهر العدو .
بقلم: يزيد بن محمد


قد يعجبك ايضاً

قلق وتساؤلات بعد خصم بدل العلاج من مبتعثي ألمانيا!

المواطن – سعيد آل هطلاء حالة من القلق