“العمر” وكيلاً للمختبرات و”الضويلع” مستشاراً لوزير الصحة

“العمر” وكيلاً للمختبرات و”الضويلع” مستشاراً لوزير الصحة

الساعة 8:39 صباحًا
- ‎فيالمجتمع
2320
0
طباعة
وزير الصحة

  ......       

في إطار حرصه على استقطاب خبرات إدارية وصحية متميزة، أصدر وزير الصحة الأستاذ أحمد بن عقيل الخطيب، قرار بتكليف كل من الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العمر، للقيام بمهام وكيل الوزارة للمختبرات وبنوك الدم، والأستاذ حمد بن محمد الضويلع بالعمل مستشاراً له، والأستاذ حسين الفاخري ليتولى مهام ملف المشاريع المتعثرة والتشغيل لمرافق وزارة الصحة.
وقد أعرب المكلفون عن شكرهم لوزير الصحة على هذه الثقة الغالية، مؤملين أن يكونوا عند حسن ظن الجميع وأن يسهموا بخبراتهم في دعم الخدمات الصحية وتطويرها بما يحقق رضا الجميع.
وتأتي تلك القرارات في إطار سياسة ونهج الوزارة في استقطاب الكفاءات الوطنية بالوزارة وإثرائها بالخبرات المتميزة لخدمة المستفيدين والعمل على تجويد الخدمات المقدمة لهم.
الجدير بالذكر أن الأستاذ حمد الضويلع من الكفاءات الإدارية الصحية حيث حصل على بكالوريوس الصيدلة من جامعة الملك سعود بالرياض 1979 إضافة إلى ماجستير إدارة مستشفيات من جامعة أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1988م، كما عمل مدير عام الخدمات الصحية لأرامكو لمدة ٢٩ سنة (١٩٨١ – ٢٠٠٩).
أما الأستاذ حسين الفاخري فهو من الكفاءات الإدارية والمالية المتميزة حيث حصل على برنامج الإدارة المتقدم (AMP) من جامعة هارفرد، برنامج الإدارة التنفيذية (MPE) من جامعة باتسبره، ودرجة البكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة بوركلان، وقد عمل في بنك البلاد من عام 2007م إلى عام 2009 م، ثم مستشاراً في ذات البنك من عام 2010م، إضافة إلى ذلك عمل مدير عام ومجموعة المصرفية للشركات ببنك الرياض من عام 1999إلى 2006، نائب الرئيس ورئيس استراتيجيات العملاء والتكتيكات في بنك الجزيرة من عام 1997إلى 1998، نائب مدير عام بنده العزيزية المتحدة من عام 1995 إلى 1997، مساعد مدير عام ومدير الشؤون المالية والإدارية بالبنك العربي الوطني من عام 1992إلى 1995، رئيس الإدارة العلاجية بالبنك السعودي الأمريكي من عام 1981إلى 1987 ومدير العلاقات ومسؤول الإدارة العلاجية في ذات البنك، ونائب مدير عام في البنك السعودي التجاري المتحد من عام 1981 م إلى 1992م.
وأما الدكتور إبراهيم العمر فهو حاصل على شهادة الدكتوراه في أمراض الدم من جامعة نوتنجهام في المملكة المتحدة، عضو في كل من الجمعية الأمريكية لبنوك الدم والجمعية العالمية لبنوك الدم، وكذلك مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لأمراض الدم الوراثية، كما شغل عدة مناصب منها ممثل المملكة في مجلس إدارة الهيئة العربية لخدمات نقل الدم ومستشاراً للهيئة العربية لخدمات نقل الدم وخبيراً بمنظمة الصحة العالمية في مجال خدمات نقل الدم، ثم مديراً عاماً للمختبرات وبنوك الدم بوزارة الصحة، وحصل على جائزة العرب لخدمات نقل الدم بترشيح من مجلس وزراء الصحة العرب، بالإضافة إلى إسهاماته في برامج ومشاريع متعلقة بتطوير خدمات نقل الدم، ومؤلفاته العديدة وأبحاثه المنشورة في مجال المختبرات الطبية وبنوك الدم.


قد يعجبك ايضاً

دراسة.. العمل بعد الستين يحسن الصحة ويطيل العمر

المواطن – وكالات  كشفت دراسة حديثة أن كبار