ولي ولي العهد: التحديات التي تواجه أمننا العربي تستدعي مواجهة حازمة وذكية

ولي ولي العهد: التحديات التي تواجه أمننا العربي تستدعي مواجهة حازمة وذكية

الساعة 9:34 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1195
0
طباعة
محمد-بن-نايف

  ......       

قال صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب: “إن التحديات التي تواجه أمننا العربي كثيرة وخطيرة، وتستدعي بالضرورة مواجهة حازمة وذكية تسبق الفعل الإجرامي.
وأضاف سموه في كلمة في اجتماع وزراء الداخلية العرب في الجزائر: لقد كان لمجلس وزراء الداخلية العرب جهودٌ سباقة في كشف خطورة الإرهاب وخطره على دولنا ودول العالم أجمع، وهي جهود تكللت بإعداد الإستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب في مبادرة نوعية غير مسبوقة بأي جهد دولي مماثل، يعززها إجراءات ومواجهات ميدانية حازمة مع الإرهابيين وأعمالهم الشريرة، وإنه لمن المؤسف أيها الأخوة أن تُستغل فئة ضالة من أبنائنا في الإساءة إلى سماحة ديننا الإسلامي لدى من لا يعرف حقيقة عظمة هذا الدين ووسطيته واعتداله، وتعريض أنفسهم وأوطانهم للخطر، فئة تحارب الإسلام باسم الإسلام، وتحت شعارات ورايات تخالف الإسلام وتنتهك حرمة دماء وأعراض وأموال المسلمين وغيرهم ممن حرم الله الإساءة إليهم، وجعل من قتل نفسًا بغير نفس أو فساد في الأرض كأنما قتل الناس جميعًا.
وأضاف: إن التحديات التي تواجه أمننا العربي كثيرة وخطيرة، وتستدعي بالضرورة مواجهة حازمة وذكية تسبق الفعل الإجرامي، وتُحِدّ من آثاره إذا وقع لا سمح الله؛ مواجهة تكشف أكاذيب الرايات والتنظيمات الإرهابية وزيف ادعاءاتها، وتصون شباب أمتنا من خديعة تلك الرايات والتنظيمات الضالة، مواجهة تجمع بين قوة الردع وفاعلية الارتداع، خاصةً إذا ما علمنا أن هذه التنظيمات هي في حقيقة الأمر واجهات وأدوات لدول وأنظمة تسخِّر كافة طاقاتها وإمكاناتها العسكرية والمالية والفكرية للنيل من أمن دولنا واستقرارها واستمرارية وجودها.
وتابع سموه: تعلمون أيها الإخوة أن أمن دولنا العربية جزءٌ لا يتجزّأ، وهي الحقيقة التي تعمل بموجبها المملكة، وتبذل كل إمكاناتها لتعزيز أمن واستقرار دولنا، وترحِّب بكل جهد يحفظ للأمة العربية دماء شعوبها ومكتسباتها ومقومات حضارتها، ومن هذا المنطلق رحّبت المملكة باستضافة مؤتمر الحوار اليمني تحت مظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لاستئناف العملية السياسية، وفقًا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية لإنقاذ اليمن من حافة الانهيار وحقن دماء أبنائه.
أيها الإخوة:
إن جدول اجتماعكم حافل بموضوعات مهمة تُعرض للنقاش، في توقيت مهم، وفي ظل منعطف خطير وتداعيات أكثر خطورة تحيط بأمننا العربي، وكلنا أمل ورجاء في أن يُسفر اجتماعكم المبارك عن قرارات وتوصيات تعزِّز مسيرة التعاون والتنسيق القائم بين دولنا، وترفع من جاهزية أجهزتنا الأمنية في مواجهة التحديات الأمنية وفاعلية إجراءاتها في محاربة الإرهاب والفكر المتطرف وحماية أمننا العربي.
واللهَ أسأل لاجتماعكم التوفيق والسداد، وأن يسهم في تحقيق توجيهات قادة دولنا وتطلعات شعوبنا العربية، فمنه وحده نستمد العون والتوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.


قد يعجبك ايضاً

“الحمدان” يعود لتدريبات الفتح قبل مواجهة الخليج بـ #دوري_جميل

المواطن ــ أبو بكر حامد  شارك حمدان الحمدان،