“الدخيل”: الملك سلمان ليس مجرد سياسي بل مؤرخ يدرك أهمية التغيير

“الدخيل”: الملك سلمان ليس مجرد سياسي بل مؤرخ يدرك أهمية التغيير

الساعة 12:01 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
2620
2
طباعة
عزام-الدخيل (5)

  ......       

أكد وزير التعليم- الدكتور عزام الدخيّل- أن كلمة خادم الحرمين الشريفين في لقائه بمنسوبي التعليم- ظهر اليوم الثلاثاء- في قصر اليمامة بالرياض كشفت عن صورة مرحلة جديدة يتم التأسيس لها بعد قرار الدمج.
وقال “الدخيّل” في تصريح له عقب كلمة الملك سلمان- حفظه الله: “إن خادم الحرمين الشريفين وهو يتحدث عن التعليم ماضيًا وحاضرًا، ويقارن بين الفترتين، وكيف كان أبناء وطننا يعانون من قلة التعليم وضعف انتشاره في فترة التأسيس، يعكس لنا صلب قراراته التي تنطلق من دراية واسعة بواقع الوطن والمراحل التي مر بها على مختلف الأصعدة؛ فالملك سلمان ليس مجرد ملك وسياسي وحسب، بل ومؤرخ يعرف محطات التحول التي عاشها وطنه منذ التأسيس وحتى الوقت الراهن على كافة الوجوه التنموية”.
وأضاف: “إنني ألمس في حديث خادم الحرمين الشريفين إصراره- يحفظه الله- ألا يقف التعليم عند حد معين، وأن يكون التعليم إلى جانب المواطنة والالتفاف حول القيادة هو السمة التي تميز أبناء شعب المملكة العربية السعودية بين الشعوب”.
وبيّن “الدخيّل” أن عرض الملك سلمان في سياق كلمته- حفظه الله- أمام قيادات التعليم لنعمة الأمن والأمان التي يعيشها شعب المملكة، مقارنة بما تشهده الساحة العالمية من ارتباك في هذا الجانب، تحمل مضامين كبيرة، وهو أن القيادة الآمنة تصنع تعليمًا آمنًا ووطنًا مستقرًّا ومواطنًا صالحًا يخدم بلده في كل الجوانب، وتجعل الفرد عنصرًا فاعلًا في الحراك التنموي بما يقدمه للدين والوطن والمجتمع والعالم بأسره من مساهمة حقيقية في حياة الإنسان والإنسانية.
واختتم “الدخيّل” تصريحه بالقول: إن حرص خادم الحرمين الشريفين على مقابلته لكل قيادات المؤسسات الحكومية والحديث معهم بكل ود ومسؤولية لهو رافد آخر من روافد الدعم للمسؤولين في أن يقوموا بمهامهم على خير وجه، وأنهم سيناقَشون من قبل ولي الأمر عما كُلِّفوا به من مهام، كما أنه نموذج من نماذج النجاح الذي تشهده المملكة العربية السعودية قيادةً وشعبًا في اللحمة الوطنية بين القائد والمسؤول؛ من أجل تلبية احتياجات المواطن.


قد يعجبك ايضاً

مركز الملك سلمان للشباب يؤهل 180 قائدًا شابًا

المواطن – الرياض أهَّل مركز الملك سلمان للشباب