بالصور .. جامعة نجران تزف خريجيها في حفل حضرت فيه بقوة #عاصفة_الحزم

بالصور .. جامعة نجران تزف خريجيها في حفل حضرت فيه بقوة #عاصفة_الحزم

الساعة 8:24 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
5400
1
طباعة
الامير-جلوي-المدينة-الجامعية3

  ......       

رعى أمير منطقة نجران الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود وبحضور وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيل -اليوم- حفلَ تدشين المرحلة الثانية للمدينة الجامعية، وتخرج طلاب وطالبات الدفعتين الثامنة والتاسعة.
وأكد الدخيل في كلمة ألقاها خلال الحفل أن جامعة نجران أول مشروع متكامل، يدار بطاقم إداري وأكاديمي على مستوى عالٍ.
وشهد الحفل إجماعَ عدد من المتحدثين والحضور على دعم جهود القيادة الرشيدة في “عاصفة الحزم” والتأكيد على أهمية تكاتف الجهود لحماية أمن واستقرار المملكة.
وانطلق الحفل الذي احتضنه المسرحُ الرئيسي ببرج الجامعة بالمدينة الجامعية، بحضور جمْع كبير من ضيوف الجامعة من المثقفين والكتاب الصحفيين وشخصيات رسمية من مختلف مناطق المملكة، وأهالي منطقة نجران، بالسلام الملكي، ثم تشرف أعضاء مجلس الجامعة بالسلام على أمير المنطقة، الذي اطلع مع وزير التعليم وضيوف الجامعة على مجسم المدينة الجامعية.
وشاهد الحضور فيلماً عن المدينة الجامعية، لخص أبرز مراحل تطور مشاريع الجامعة وقدم نبذة عن بعض إنجازات الجامعة مثل تشغيل المستشفى الجامعي ومراكز البحث المتطورة ومشروع التعاملات الإلكترونية الذي حوَّل الجامعة إلى جامعة بلا ورق.
بعد ذلك قام أمير نجران بتدشين المرحلة الثانية من المدينة الجامعية إلكترونياً، ثم بدأت مسيرة الخريجين الذين يمثلون 14 كلية بمختلف الدرجات العلمية “دبلوم، بكالوريوس، ماجستير”.
وألقى الطالب محمد مستور آل مرزوق كلمة الخريجين شكر فيها أعضاء هيئة التدريس والجامعة على السنوات التي قضاها فيها يتزود بالعلم والمعرفة، مشيراً إلى أن للجامعة أفضالاً على طلابها وذكريات ستظل عالقة على مدى الزمن، حاثاً جميع زملائه الخريجين على خدمة وطنهم والمساهمة في عملية البناء والتنمية.
من جهته، ذكر وكيل الجامعة عميد القبول والتسجيل الدكتور محمد فايع أن عدد الخريجين بلغ نحو 7 آلاف طالب وطالبة، مضيفاً في كلمته: “ما أجمل الحصاد وما أروع أن يكون نتاج الاستثمار في الإنسان والمكان”.
وخاطب الدكتور فايع الخريجين بالقول “أكرمكم وطنكم وأنتم أهل للكرم وبقي علينا وعليكم أن نوفي وطننا بما له علينا من حقوق وواجبات، وعلينا أن نصطف صفًّا واحداً في خدمته والذود عنه في بنائه ونمائه”.
واستعرض وكيل الجامعة للشؤون التعليمية المشرف على الكليات الصحية الدكتور جبران القحطاني أبرز أوجه التميز، والسبقَ الذي انفردت به الكليات الصحية بجامعة نجران، مبيناً أن الكليات الصحية عمدت في السنوات الماضية على استقطاب المعيدين وقامت بابتعاثهم إلى جامعات عالمية مرموقة وبعد أن أنهوا دراستهم عادوا ليساهموا في تخريج دفعات من الطلاب والطالبات في تخصصات صحية مختلفة.
من جانبه، قال مدير الجامعة الدكتور محمد الحسن في كلمته: نفخر كسعوديين قيادة وشعباً.. فيدٌ على الحدود تدافع ويدٌ في الداخلِ تبني.
وأردف قائلاً: “تمكنت جامعة نجران بتوفيق من الله من فتح جميع كلياتها التي وافق عليها المقام السامي الكريم والبالغ عددها 14 كلية دفعة واحدة أمام جميع الطلاب وتم القبول الفعلي في كليات الطب، طب الأسنان، العلوم الطبية التطبيقية، التمريض، الصيدلة، الهندسة، علوم الحاسب ونظم المعلومات، العلوم الإدارية، اللغات، العلوم والآداب، التربية، الشريعة وأصول الدين، المجتمع، وكلية العلوم والآداب بمحافظة شرورة، بالإضافة إلى برامج التعليم عن بعد ودبلومات خدمة المجتمع، وبذلك تصبح جامعة نجران جامعة شاملة تحوي جميع الكليات الطبية والعلمية والنظرية التي يحتاجها سوق العمل، كما بدأت ثمانية برامج دراسات عليا لنيل درجة الماجستير بالإضافة إلى الدبلومات العليا، وفي سبيل تحقيق ذلك فقد استقطبت الجامعة عدد متميز من أعضاء هيئة التدريس السعوديين، كما تم تعيين وابتعاث ما يزيد عن ست مائة معيد ومعيدة وقد عاد عدد منهم بعد حصولهم على الدكتوراه.
وأكمل بالقول: “بالنسبة للقبول في الجامعة فنحن ومن البداية وضعنا منهجاً قائماً على التوجيهات الكريمة بقبول جميع الطلاب وبالفعل طبقنا هذا المنهج منذ البداية فقد قبلنا العام الماضي جميع من تقدم لنا للدراسة والبالغ عددهم 6000 طالب وطالبة في مختلف التخصصات التي تدرس في الجامعة، وفي هذا العام قبلنا ما يقارب 7000 طالب وطالبة وننوي الاستمرار فيما بدأناه بحيث نقبل جميع المتقدمين في العام المقبل إن شاء الله حيث تم رفع الطاقة الاستيعابية إلى 11000 طالب وطالبة”.
ووجه الحسن كلمة للخريجين قال فيها: أتوجه لأبنائي الأعزاء خريجي الجامعة بالتهنئة الخالصة على حصولهم على درجات علمية في تخصصات نوعية، وأنا على ثقة بهم بحكم تميزهم وانتمائهم وحبهم لهذه الأرض بأنهم سيكونون عوناً لوطنهم بما يسهم في تقدمه وازدهاره، لأن الوطن يعقد عليهم آمالاً كبيرة ليواصلوا المسيرة الخيرة فهم بحق عماد الوطن ومستقبله.
بعد ذلك، كرم أمير منطقة نجران ووزير التعليم الخريجين الحاصلين على مرتبة الشرف اﻷولى وطلاب الدفعة اﻷولى المتفوقين من كليتي الطب وطب اﻷسنان وخريجي الماجستير، إضافة إلى تكريم الشركات الراعية للحفل.
وفي الختام تجول ضيوف الجامعة في كليتي الحاسب والهندسة كنموذجين للكليات، ثم تناول الجميع طعام الغداء. وكان وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل تجول في منشآت الجامعة قبل الحفل وقام خلال جولته بتدشين تدشين المرحلة الثانية للمستشفى الجامعي وتدشين عيادات طب الأسنان ومركز العلاج الطبيعي والمرحلة الثانية لنظام التعاملات الإلكترونية ومركز “النانو” الذي يحتوي على أحدث أجهزة البحث العلمي الدقيق.
“الدخيل: جامعة نجران أول مشروع متكامل”
وأثنى وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل على ما وصلت له جامعة نجران من تطور في مختلف المجالات.
وقال في كلمة بعد تدشينه المرحلة الثانية للمستشفى الجامعي وتدشين عيادات طب الأسنان ومركز العلاج الطبيعي والمرحلة الثانية لنظام التعاملات الإلكترونية ومركز “النانو”: سعدت جداً بزيارتي لجامعة نجران، في أول جامعة أرى فيها مشروعاً متكاملاً، يدار بطاقم إداري وأكاديمي على مستوى عالٍ، وأسعدني مستوى طلاب الجامعة ومنهم الطالب الذي ألقى كلمة الخريجين في حفل التخرج، وهذا يدل على الجهود الكبيرة التي يبذلها جميع منسوبي الجامعة، وأشكر الجميع وأتمنى مزيداً من التفوق.

الامير-جلوي-المدينة-الجامعية2

الامير-جلوي-المدينة-الجامعية

الامير-جلوي-المدينة-الجامعية1

وزير-التعليم-مشروع-الجامعة

وزير-التعليم-مشروع-الجامعة1

وزير-التعليم-مشروع-الجامعة3

وزير-التعليم-مشروع-الجامعة4

وزير-التعليم-مشروع-الجامعة5

وزير-التعليم-مشروع-الجامعة6


قد يعجبك ايضاً

#أردوغان : للأسف لدينا شهداء وجرحى في التفجير الإرهابي الذي حدث في #اسطنبول #عاجل

#أردوغان : للأسف لدينا شهداء وجرحى في التفجير