#عاصفة_الحزم تعزل عدن لقطع إمدادات وتحركات الحوثيين

#عاصفة_الحزم تعزل عدن لقطع إمدادات وتحركات الحوثيين

الساعة 9:16 مساءً
- ‎فيعاصفة الحزم
560
0
طباعة
عسيري

  ......       

أكد المتحدث باسم قوات التحالف المستشار في مكتب وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، أن جزءًا كبيرًا من الأهداف التي وضعتها قوات التحالف قد تحققت، كما أن عمليات التحالف تسير وفق ما خُطِّط له.
وأوضح خلال الإيجاز الصحفي الذي عقده مساء اليوم بقاعدة الرياض الجوية أن الفترة الماضية شهدت تحركات مستمرة لميليشيا الحوثي، لمحاولة نقل الإمداد والتموين تجاه عدن، ولذلك هدفت قوات التحالف لعزل مدينة عدن من هذا النوع من الإمداد، والقضاء على تحركات الميليشيات الحوثية على الطرق المؤدية إلى عدن.
وأشار إلى أن الميليشيات الحوثية اضطُرت لنقل تحركاتها على الطرق الوعرة وفي بطون الأودية، ولذلك أصبحت حركتهم بطيئة، وأصبحوا عرضةً لضربات قوات التحالف، كما أنهم يتعرضون للكمائن التي تنفذها اللجان الشعبية ورجال القبائل؛ مما أسهم في جعل تحركاتهم على الأرض أكثر صعوبة.
كما أبان العميد ركن “عسيري”، أن العمليات الجوية لقوات التحالف، استمرت في استهداف مخازن تجمع الآليات والذخيرة والمعدات العسكرية، كما يتم استهداف تجمعات الميليشيات الحوثية في صعدة وعمران وصنعاء.
وأوضح أن الميليشيات الحوثية عمدت لاستخدام المدارس والمستشفيات والملاعب الرياضية لتخزين المعدات والآليات، مشيرًا إلى أن قوات التحالف استهدف ملعبًا في مدينة عدن؛ نظرًا لتواجد عدد كبير من الذخائر والمعدات بداخله، كما استهدفت ملعبًا آخر في محافظة إب لنفس الغرض.
وأكد حرص قوات التحالف على المحافظة على البنية التحتية في اليمن في سبيل استفادة المواطن اليمني منها، مبينًا أن الوضع يحتِّم ألا تترك قوات التحالف الفرصة للميليشيات الحوثية للاستفادة من هذه الإمكانيات واستخدامها.
وأشار إلى أن قوات التحالف استمرت في استهداف الكهوف في صنعاء وصعدة؛ لضمان عدم استخدام ميليشيا الحوثي لهذه الكهوف في تخزين الذخائر والمعدات، واستخدامها كمراكز لتجمعاتهم.
وأوضح العميد “عسيري” أن الطلعات الجوية التي تقوم بها قوات التحالف وصلت إلى (120) طلعة جوية، مؤكدًا على القدرة والإمكانات على زيادة عدد الطلعات لأكثر من ذلك؛ لضمان استهداف الميليشيات.
وأشار إلى أن استهداف الميليشيات الحوثية للمواطنين، يعكس مدى الحالة السيئة التي وصلوا إليها؛ حيث لم تعُد لديهم أي أهداف على الأرض، مبينًا أن قوات التحالف ركزّت ضرباتها على المستودعات والأنفاق والمراكز التي تتواجد فيها الميليشيات في محيط عدن، والتي دأبوا خلال الفترة الماضية منذ الانقلاب على الشرعية على إيجادها داخل عدن، حيث يتم الآن القضاء عليها؛ لضمان قطع الإمدادات عنهم لعزل الميليشيات؛ حتى لا يكون أمامها أي خيار إلا أن تسلم نفسها للجان الشعبية والسلطة المحلية الشرعية.
وأكد أن صنعاء ومحيطها لا تزال تحت القصف الجوي لقوات التحالف، كما تم استهداف تجمعات لآليات تابعة للميليشيات الحوثية في محافظة مأرب، فيما انحصرت التجمعات الحوثية في عدن في بعض الأحياء.
وأبان العميد “عسيري”، أن جهودًا كبيرةً تُبذل لتنظيم أعمال الإغاثة لعدن وصنعاء وكامل اليمن، لتكون حاضرة على الميدان؛ لضمان وصولها للمواطن اليمني، مشيرًا إلى تواصل أعمال الإغاثة التي تمت من خلال الصليب الأحمر أو منظمة أطباء بلا حدود، التي وصل مجموعة منها للعاصمة صنعاء، وسيكون لها إضافة في عمل المستشفيات وتقديم الخدمات الطبية للمواطنين في اليمن.
وفيما يختص بالعمليات البرية، أوضح المتحدث باسم قوات التحالف أن الأمور لا تزال مستقرةً على كامل الحدود الجنوبية للمملكة، ولا يخلو الأمر من بعض المناوشات التي تقوم بها الميليشيات الحوثية، مثل استخدام قذائف الهاون باتجاه المراكز الحدودية، وفي مقدمتها قطاع نجران، وتقوم القوات البرية السعودية بالتعامل معها وفق ما تقتضيه الحالة، مع حرص القوات على استهداف مصادر النيران، وتجنب قصف المنطقة؛ لوجود كثير من القرى والساكنين بها الذين لا علاقة لهم بهذه الميليشيات.
كما أفاد العميد ركن “عسيري”، أن عمليات الحظر البحري مستمرة على جميع السفن المتجهة من وإلى الموانئ اليمنية، حيث وصلت يوم أمس سفينة تابعة للحكومة الروسية، لإجلاء بعض الرعايا من ميناء عدن، مشيرًا إلى أن العمل مستمر للتنسيق لأعمال الإجلاء والإغاثة لجميع الرعايا المتواجدين هناك من خلال اللجنة المشكلة لذلك، كما يتم تنسيق أعمال الإغاثة الإنسانية بشكل مستمر في الموانئ اليمنية.


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. #ولد_الشيخ: حكومة الحوثيين عقبة جديدة أمام السلام

المواطن – الرياض انتقد المبعوث الأممي الى اليمن