فإذا هي تلقف ما يأفكون

فإذا هي تلقف ما يأفكون

الساعة 9:50 مساءً
- ‎فيكتابنا
1510
1
طباعة
أحمد بن عيد الحوت

  ......       

بقيت إيران دهرًا من الزمن تزحف كالحية الرقطاء نحو بلاد اليمن المنكوب بزعاماته، مستغلةً التشرذم وغياب الأمن، لتدس رأسها المسموم في ثنايا المجتمع اليمني، من خلال عصابات الحوثي، وبدلًا من أن تراعي حاجات هذا الشعب في التنمية والتعليم والصحة، أعطت بسخاء كل أنواع أسلحة التدمير والقتل، فترى “الحوثي” حافي القدمين، معدم الحال، ولكنه يحمل أحدث الأسلحة، وبقيت الرحلات الجوية تهبط بمطار صنعاء، قادمة من إيران، والسفن البحرية ترسو بميناء الحديدة، لتفرغ آلاف الأطنان من معدات الدمار وآلات القتل، لفئة من الشعب اليمني بغرض الهيمنة والانقلاب على السلطة الشرعية، وكانت المملكة ترقب بعين الصقر لما يجري في هذا البلد العزيز علينا، فنبّهت المسؤولين هناك بما يحاك ضدهم، ونصحت لهم، ودعتهم إلى الحوار والتفاهم، بعيدًا عن العنف والقتال، إلا أن إيران ما كانت لترسل سلاحًا إلا للفتنة، ثم قام الحوثيون باستعراض القوة في مناورة بالقرب من حدودنا الجنوبية، فألقوا حبالهم وعصيهم، وإذا بعاصفة الحزم تلقف ما يأفكون، فسحقت كل الذي جمعوه، وأبطلت كل الذي فعلوه، فصاح كبيرهم من طهران، وناح بوقهم من جنوب لبنان، فتفرق الجمع وولوا الأدبار، ولم يبقَ إلا البكاء على ضياع أحلامهم الخبيثة، التي جاء فجر عاصفة الحزم ليبددها.
فإذا النورُ نذيرٌ طالعٌ *** وإذا الصبح مُطِلٌّ كالحريقْ
وإذا صنعا كما نعرفها *** وإذا الأعداء كلٌّ في طريقْ
(مع الاعتذار لإبراهيم ناجي ومحبيه)
ومن سمع حسن نصر الله وضجيجه، وسمع قادة إيران وثغاهم، وعبدالملك الحوثي ونقيقه، يدرك دون كبير جهد، أن ضربات عاصفة الحزم قد أصابتهم في مقتل، فارتجّت رؤوسهم، وسقطت عمائمهم، وبارت حيلهم، وضاعت أمانيهم.
وإن تعجبْ فعجبٌ ما يقوله حسن نصر الله من استنكاره مساعدة دول التحالف العربي للحكومة الشرعية في اليمن، وهو الذي نفسه وحزبه من يقوم بالدخول إلى سوريا لمساعدة حاكم فاقد الشرعية، قاتل لشعبه بكل أصناف الأسلحة المحرمة دوليًّا ومنها الغازات السامة، متجاهلًا رفض حكومة لبنان وأحزابها، ورفض العالم لذلك التدخل غير المبرر، فأيّ هراء هذا الذي نسمع من حسن نصر الله.
إنني بقدر استيائي مما أسمعه من كلام أجوف خالٍ من المصداقية والواقعية يصدر من إيران وأذنابها، إلا أنني أشعر بسعادة غامرة حين أبصر الأسى والخذلان وقد تجلل بهما وجوه أولئك الأفّاقين في طهران ولبنان واليمن.
مستشار إعلامي


قد يعجبك ايضاً

لماذا حوّل أردوغان كل ما يملك إلى “الليرة” التركية؟

المواطن – وكالات أكد المتحدث باسم الرئيس التركي