قف.. هنا سعودية الحزم

قف.. هنا سعودية الحزم

الساعة 1:22 صباحًا
- ‎فيكتابنا
1240
2
طباعة
صالح السعيد

  ......       

لم يكن غالبية السعوديين، وخاصة البعيدين عن المشهد السياسي والعسكري وغير المتابعين لأحداثه ومستجداته، يظنون أن المملكة بهذه القوة، وهذا التأثير.
كنت كغيري أتابع تطبيل بعضنا لرئيس الدولة الفلانية، وإنتماء بعضنا لدول شقيقة -لا يحمل حتى جنسيتها-، وإن كنت أتالم لذلك، وأسعى لإقناعهم بقوة بلادهم وولاة أمرها، مستعينناً بالله ثم بتقارير وأحداث تؤكد قوة المملكة، وتأثيرها السياسي الكبير، إلا أني كنت أتالم وأبناء هذه البلاد الطيبة يرجعون كل ذلك بسذاجة -من فرط طيبتهم- الى المال، ولا أجد -كسواي من المخلصين- أمام هذا الكم من السذاجة إلا إنهاء النقاش، ببيت من معلقة طرفة ابن العبد “ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً .. ويأتيك بالأخبار من لم تزود”.
اليوم وفي الوقت المناسب تثبت الرياض أنها وإن رفضت عضوية مجلس الامن قبل عام ونصف، إلا أنها من خارجه أرغمت أعضاء دائمين العضوية فيه على الصمت، لإقرار ما رفعته وأشقائها بمجلس التعاون الخليجي من تأييد للحكومة الشرعية في الدولة الجار “اليمن”، وتضييق الخناق على المعتدي “ميليشيا الحوثي”.
إن تحدثنا ملياً عن المملكة الناعمة، فهناك أوقات لا جدوى فيها إلا لـ “قوة شرسة”، تأكل الأخضر واليابس، لتصفع الدول العدوة لهذه الدولة العظيمة بتطبيق شريعة الله، وتربت على كتف أبنائها المخدوعين قبل كتف دول شقيقة لم تظن أن للرياض هذه القوة الخارقة.
نعم آن أن نقول في عهد ملكنا سلمان “قف، هنا سعودية الحزم”.


قد يعجبك ايضاً

“أهلًا ملك الحزم عند أمير العزم” قصيدة شاعر قطريّ احتفاءً بخادم الحرمين

المواطن – الدوحة  عبر الشاعر القطريّ محمد بن