وزارات تجلب المرض وأخرى مسؤولة عن العلاج

وزارات تجلب المرض وأخرى مسؤولة عن العلاج

الساعة 11:20 صباحًا
- ‎فيكتابنا
1140
0
طباعة

  ......       

تحتل المملكةُ العربية السعودية المرتبة 16 عالمياً من بين 51 دولة بحسب تقرير بلومبرج في مجال الرعاية الصحية! بينما أظهر تقرير التنافسية العالمية لعام 2014 انخفاض الصحة في المملكة مقارنة بمستويات الدخل المماثلة؟!
وبحسب إحصاءات وزارة الصحة فإن عدد المستشفيات والمدن الطبية التابعة لها 259 مستشفى، بينما تبلغ مراكز الرعاية الصحية 2098 مركزاً….
كما تولي الدولة اهتماماً بالغاً بشأن الصحة الأمر الذي يظهر جلياً من خلال الميزانية العامة للدولة والتي خصص منها 160 مليار ريال لوزارة الصحة عام 2015؟! وفي المقابل يلحظ المواطنون التغييرات المتلاحقة والمتقاربة لوزراء الصحة تلبية لما يتطلبه الواقع المؤسف للمستشفيات والمراكز الصحية وتجاوباً مع الرأي العام؟!
وتمثل الجوانب الإجرائية والتجهيزات الجانب الأكبر من وجهة نظري على صعيد مشاكل القطاع الصحي؟! فتأخر المواعيد، الأخطاء الطبية، المباني غير الملائمة، الكفاءات الصحية، التشغيل، توفر الأسرة…. إلخ هي الأبرز من بين القضايا التي تطفو على السطح؟! وربما تكون هذه القضايا هي اللاعب الأكبر في التعامل مع الأوبئة أيضاً؟!
ولعل لجوء الطبقات الغنية والمتوسطة للقطاع الصحي الأهلي أو التداوي خارج السعودية يترجم عدم ثقة تلك الفئات بالقطاع الصحي الحكومي؟!
وبعيداً عن الإشكالات السابقة في القطاع الصحي الحكومي وحتى لو كانت المصحات السعودية من فئة الخمس نجوم! وحتى لو كان في بيت كل مواطن مصحة خاصة به فإنني أتصور أن ثمة مشكلة أعمق وتحتاج إلى تأمل ومراجعة؟! فجميعنا نلاحظ أن ثمة علاقة طردية بين المرض والعلاج في السعودية؟! فعدد المستشفيات يتضاعف، الأدوية متوفرة، الإنفاق على الصحة يزيد…. ولكن المرض ينتشر ويتنوع؟! مما يدل دلالة واضحة على أننا بحاجة ماسة إلى الوقاية قبل العلاج؟! فثمة منتجات تحتوى على مواد مسرطنة، عادات صحية ضارة، بيئة محفزة للوباء، ضعف في الوعي الصحي، أدوات وأجهزة تتسبب في اعتلال الصحة، حوادث سير تزيد من نسب الإعاقة…. . ؟!
ومن هنا فإنني أطرح على الجهات المعنية أسئلة مهمة وأراها ملحةً…. ألم يأن الأوان لتكامل صحي بين حماية المستهلك والقطاع الصحي وقطاع التعليم والإعلام؟! هل ستقف الجهات الرقابية بالمرصاد لكل ما من شأنه الإضرار بالصحة؟!…. حتى وإن تعارض هذا الإجراء مع المصالح والأبعاد الاقتصادية والسياسية؟! هل سنرى ونسمع عن استراتيجية توازن بين الصحة والرفاهية؟! هل من العدل أن تقف وزارة الصحة وحدها في خندق الحرب على المرض؟!…. أليس ثمة دور آخر للتجارة والزراعة والشؤون البلدية؟!
وأخيراً إن ما أرجوه ألا يكون واقع بلادي.. قطاعات تستورد المرض وقطاعات أخرى تستورد العلاج.
للتواصل مع الكاتب على التويتر: @M_S_alshowaiman


قد يعجبك ايضاً

شاهد بالصور احتفالية 100 حلقة على برنامج #بدون_شك

المواطن- الرياض- تصوير :محمد القبع  أكد مقدم برنامج