أ‏‫شهر مبدعة في النقش العسيري تفتتح متحف “فاطمة” بابها

أ‏‫شهر مبدعة في النقش العسيري تفتتح متحف “فاطمة” بابها

الساعة 1:39 مساءً
- ‎فيالأزياء والموضة‎
3995
0
طباعة
فاطمة (7)

  ......       

في قصة عشق سطرتها أشهر المبدعات في فن النقش العسيري، افتتحت فاطمة فايع الألمعي متحفا صغيرا في منزلها الواقع في حي الشرف بمدينة أبها.

ويضم المتحف أكثر من 400 قطعة عبارة عن حلي مصنوعة من الفضة والنقش العسيري المشغول على الجدران والأواني الفخارية والكراسي “التختات” واللوحات والصناديق وتحفيات وفنون القط العسيري الذي يختلف باختلاف بيئات المنطقة سواء في دقته أو مساحته اللونية أو دلالات مفرداته أو ما طرأ من تطوير هذا الفن في لوحات فنية بمقاسات مختلفة، بالإضافة إلى الألبسة التقليدية التي لا تقتصر على عسير، بل تشمل الثوب المكمم من نجران والميل من جازان والمجيب والمجنب والنطع و المزر وحلة العروس.

وسمت الألمعي المتحف “متحف فاطمة”، موضحة أن فاطمة تعني كل الفاطمات أي كل النساء، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الهدف الرئيسي هو إعادة تأصيل هذا الفن ليكون مستلهما في ذائقة أهل عسير وزورها ومصطفياها.

وأوضحت أنها بدأت بجمع وتصميم هذه التحف الفنية على مدى 10 سنوات ماضية، في محاولة لجمع أرث ثقافي عن النقش في المنطقة عسير، نابعة من عشقها لهذا الفن، مضيفا في هذا الإطار: “النقش الألمعي (القط) هو عبارة عن خطوط ونقوش وتشكيلات جمالية يقوم بعملها نساء متخصصات في هذا المجال”.

وتعود فاطمة إلى تاريخ النقش في محافظة رجال ألمع التي اشتهرت به، قائلة: “هذا الفن الشعبي لم تتعلمه الألمعيات في مدارس فنية أو معاهد متخصصة، ولكنه وحي للواقع، فكل لون كان يمثل إحساساً معيناً، وكل شكل كان يرمز إلى شيء حل بالنفس واستقر في الأعماق”.

وعن تجربتها الشخصية في القط، قالت الألمعي “تعلمت هذا الفن من فنانة كبيرة بالمنطقة، وهي فنانة بالفطرة وتدعى فاطمة أبو قحاص، والتي كان لها دور كبير في تخليد هذا الفن”، مشددة على ضرورة الحفاظ على هذا الفن من خلال تنفيذ دورات تدريبية للفتيات لتعلم أسرار هذا الفن.

وعن مكونات هذا الفن قالت إنه يتكون من مجموعة مسميات للنقوش، ومنها الختمة والبترة والحظية والبلسنة والعمري والسكروني وارياش وبنات وعمري، حيث إن لكل مفردة من هذه الألوان خاصية لونية وشكلية معينة.

وأضافت “النقش الألمعي يستمد خاماته من الطبيعة، ويستخدم في تزيين المنازل والجدران والأدوات المنزلية”، منوهة أنها أخذت تشكل هذه النقوش على الأواني المنزلية والتحفيات لتعطيها منظرا متميزا، وأن هذا الفن لا يستخدم الأشكال من ذوات الأرواح.

وحول أهم ما يميز النقش الألمعي، أفادت أنه يتميز بالألوان الطبيعية كالأزرق والبرتقالي والأخضر والأبيض والأسود، حيث كانت المرأة قديما تستخرج هذه المواد اللونية من الطبيعة لتزين منزلها، مما يؤكد على الحس الفني للمرأة في عسير، وشعورها المرهف، وتحسسها لجماليات الطبيعة .

وأبانت فاطمة أنها تستخدم حاليا في نقوشها أقدم أنواع البويات، وأن العمل يستغرق من أسبوع إلى نصف شهر، تبعا لطبيعة النقش وحجم اللوحة المنقوشة.

ولم تخف فاطمة الألمعي إلى أن دعم زوجها الكاتب علي مغاوي جعلها تزداد إصرارا على تعلم هذا النقش الذي تحب أن تورثه لسيدات المجتمع لاختصاص النساء بهذا النقش قديما، وأن العديد من أهالي عسير عملوا على افتتاح متاحف ملحقة في منازلهم تحكي تراث وحضارة المنطقة.

وختمت الألمعي قائلة: “إنني الآن مدربه معتمدة من مركز الفكر الناجح بكوني أقدم دورات تدريبية في النقش العسيري ولذلك سأقوم بوضع مكان عبارة عن معمل لتقديم دورات تدريبية، حيث إنني دربت أكثر من 150 متدربة في عسير وبالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون وجمعية أباء” .

فاطمة (5)

فاطمة (3)

فاطمة (4)

فاطمة (1)

فاطمة (8)

فاطمة (2)


قد يعجبك ايضاً

إعلان نتائج التحقيقات في تحطم طائرة عائلة بن لادن

كشفت نتائج التحقيقات التي أُجريت في حادث تحطم