الكاتب “علي الموسى” يوجه 5 رسائل إلى محمد بن نايف ومحمد بن سلمان

الكاتب “علي الموسى” يوجه 5 رسائل إلى محمد بن نايف ومحمد بن سلمان

الساعة 11:31 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
3815
1
طباعة
الكاتب-علي-الموسى

  ......       

وجه الكاتب في صحيفة “الوطن” علي الموسى خمس رسائل إلى ولي العهد الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان متمنياً الأخذ بها والتعامل معها.
واستهل الموسى قائلاً: سأكتب اليوم للأميرين الغاليين (المحمدين) رسالة مواطن بسيط، ينقل إليهما خواطر وآراء وهواجس القاع المجتمعي بما تمليه عليه أمانة المواطنة ومسؤولية الكلمة.
وقال في رسالته الأولى: أنتما تمثلان بكل جلاء روح التجديد وفكرة (تشبيب) مفاصل إدارة الدولة في مجتمع شاب ولاد، تقول أرقام الإحصاء إن ثلثيه أقل من سن الخامسة والعشرين، وهذان الثلثان يعيشان إرهاصات عصرهما المتسارعة، وهذا يكفي للدلالة والرمزية.
وفي الثانية قال الموسى: سأقول “للمحمدين” الشابين إن العقدين الأخيرين قد شهدا ولادة طبقة واسعة وعريضة من (الأنتلجنسيا) السعودية التي تؤمن وتعتقد تماماً تماماً أن آراءها وأصواتها لا تصل إلى أصحاب القرار العالي، وخذوا للمثال: كان حامل درجة الدكتوراه قبل أربعين عاماً يصل مباشرة إلى دهاليز الإدارة والقرار العالي، ولكننا اليوم أمام الآلاف من حاملي هذه الدرجة، (وأنا هنا) أنقل هواجس القاع المجتمعي الذين بلغ بهم حد اليأس أن أفكارهم البناءة في بناء هذه الدولة المباركة لا تتجاوز حناجر ألسنتهم.
أما الرسالة الثالثة قال فيها: تتحدث أرقام الإحصاء العامة أن 78% من الشباب يحملون الثانوية العامة، وأن أكثر من 68% من بينهم يحصدون شهادة الجامعة، ومن الجنسين، وهذه الأرقام التي تحمل اليوم اسم وطننا في المرتبة الثالثة عشرة في أرقام (اليونسكو) تحتاج إلى استماع ذهني ذكي، وسأكتفي هنا بذكر الأرقام ونسبة الإحصاء، وهذا يكفي.
وقال الموسى في رسالته الرابعة التي نشرها عبر مقاله اليوم:

لا ينكر إلا جاحد حاقد أن توزيع التنمية بين المناطق السعودية قد بلغ في السنوات الأخيرة نسبة مقبولة تساوت فيها، وبالمثال، بيش الساحلية مع حائل العزيزة. لكنني وبكل أمانة وشفافية سأعيد إلى عيون وآذان المحمدين الشابين ما كتبته من قبل في مرات عديدة من أن هذا المد التنموي الوطني الهائل كان قاصراً عن أن يخلق خريطة وطن مكتملة يكون فيها الإنسان شريكاً في صنع القرار ومتحملاً لمسؤولياته بغض النظر عن منطقته أو نشأته ومكان ولادته وموته.
وأما الخامسة فقال: سأقول للمحمدين الشابين إن هذا الوطن العزيز الغالي، ومع كل رسائلي الخمس السابقة لم يعد يحتمل مصطلحات (الهامش والمركز) في الفرق بين تنمية المكان وبين شراكة الإنسان.
وختم قائلاً: سأقول أخيراً للأميرين الشابين (المحمدين) إن لدى القاع المجتمعي برمته اقتراحاً وحيداً يستطيع وحده أن يختزل كل تلك النقاط الخمس التي وردت في ثنايا هذا المقال، وآخرها: ليس كل ما يقال يمكنه أن يكتب، لكن كل ما لا يمكن كتابته بالإمكان أن يقال، وأنا اليوم لم أكتب سوى ما يقوله القاع المجتمعي.


قد يعجبك ايضاً

لماذا حوّل أردوغان كل ما يملك إلى “الليرة” التركية؟

المواطن – وكالات أكد المتحدث باسم الرئيس التركي