سعد البداح في مرمى نيران المواطنين على “تويتر”

سعد البداح في مرمى نيران المواطنين على “تويتر”

الساعة 10:41 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
4800
6
طباعة
سعد- البداح

  ......       

مع استمرار أزمة العمالة المنزلية، وإدمان مكاتب الاستقدام فرض مزيد من الرسوم لامتصاص دماء المواطن، واكتفاء وزارة العمل بلعب دور المتفرج، خرج مواطنون عن صمتهم الطويل محمِّلين رئيس لجنة الاستقدام بمجلس الغرف السعودية سعد البداح مسؤولية اشتعال الأزمة، واستغلال منصبه في تحقيق ثروات طائلة.

وتتخذ القضية زخمًا خاصًّا، لاسيما وأن مسألة الاستقدام، لم تعُد رفاهية أو وجاهة اجتماعية، بل باتت تمثل ضرورة قصوى لدى معظم الأسر في المملكة، مع تزايد خروج السعوديات لسوق العمل وتزايد الأعباء المنزلية، وكذلك بالنسبة لكبار السن والمرضى والمعاقين.

هؤلاء المواطنون الغاضبون، دشّنوا هاشتاقًا على موقع “تويتر” حمل اسم “سعد البداح سبب أزمة العمالة”. طالبوا من خلاله الملك سلمان بالتدخُّل لمحاسبة المتورطين في استغلال المواطن، والعبث بأموالهم، مطالبين وزارة العمل بتحمُّل مسؤولياتها تجاه الوطن والمواطن.

يقول “مبارك محمد الصهيبي”: “استغلال المناصب واستغلال حاجة المواطن دفع هذا الشخص لرفع أسعار العمالة المنزلية١٠٠٠٪”.

وكتب “فالح الحربي”: “تقدمت بشكوى لهيئة مكافحة الفساد بالتفاصيل؛ قالوا لي: شركة خاصة ما لنا دخل بها؛ قلت لهم: أقلها يحذفون عبارة وطنية”.

وغرد “سند صالح الرويلي” قائلًا: “هذا الرجل يجب أن يحاسب ثم يبعد عن هذا الملف.. علی وزارة العمل تحمُّل مسؤولياتها تجاه المواطن”. مضيفًا: “وزارة العمل هي المخوَّلة بتوقيع الاتفاقيات مع الدول المصدرة للعمالة، وعليها إيقاف هذا العبث بأموالنا”.

وقال “mansour”: “لا خطة ولا بدائل ولا حلول إلا الوعود الكاذبة وزيادة الأسعار وطول مدة الاستقدام.. الناس تعاني من وضع العمالة المنزلية”.

واعتبر “Abdulrahman Atuwaim” أن “ملف الاستقدام يحتاج عاصفة حزم”.

وتوجه “تركي الأكلبي” لخادم الحرمين الشريفين قائلًا: “المتضررون يرجون من سلمان الحزم وقفة حازمة لإلغاء تولي المسؤول منصب له مصلحة فيه مثل التجارة والعمل”.

“عبدالرحمن سعد الصفي” شارك بالقول: “البداح وشركاؤه، هم سبب مهازل وارتفاع أسعار الاستقدام، وهم المستفيد الوحيد من الارتفاع”. وكتب “ناصر القحطاني”: “البداح جمّع أوراقك جاتك الصفعة السليمانية”.

وقال صاحب حساب “سبحانك ربي”: “أستغرب كيف يُسمح له بفتح مكاتب خاصة له وهو مسؤول لديه العديد من مكاتب الاستقدام مثل مكتب قصر التعاقد وغيره؟!”.

وتفاعل “محمد ناصر الضاوي‏” قائلًا: “لا يوجد منزل في السعودية إلا ويعاني من مشكلة تكاليف العمالة المنزلية. لن تعالج إلا بعزل هذا المتنفذ”.

وأيّده “خالد سعد العكاش” بالقول: “نطالب بعزله ومحاسبته؛ عمله من سيئ إلى أسوء!!! الأسعار في ارتفاع جنوني، ومدة الاستقدام طويلة جدًّا، ولم نرَ من حل”. وتساءل “البرقاوي”: “معقولة سمسار الشغالات في السعودية مسؤول عن استقدام العمالة؟!”.

وكتب “بندر”: “أمي وزوجتي وأطفالي فـي عنقك يوم القيامة تضررنا ضررًا ما يعلم به إلا الله”.

وعلق “جمال برهان”: “إنشاء شركات تسيطر على سوق العمالة خطأ إستراتيجي يتطلب تدخلًا عاجلًا من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية”.

وقال “عبدالله علي الجبرين”: “قبل تأسيس شركات الاستقدام الخادمة بـ7000 ريال، اليوم ما بين 25000 إلى 30000 ريال، هم سبب كل هذا الغلاء غير المبرر”.

وكتب “محمد المهنا”: “الطبيشي طار بسبب كف واحد، والبداح مستمر في توجيه الكفوف للمواطنين في قضية الخدم منذ سنوات، ولا أحد يقول له كفى!!”.


قد يعجبك ايضاً

تعرف على أسوأ 12 شعورًا في العالم

المواطن – وكالات قدم آلاف من مستخدمي موقع