عبدالله بن زايد: كيف سيكون اجتماع وزراء الخارجية العرب دون الفيصل؟؟

عبدالله بن زايد: كيف سيكون اجتماع وزراء الخارجية العرب دون الفيصل؟؟

الساعة 9:09 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
2045
0
طباعة
الشيخ-عبدالله-بن-زايد-آل-نهيان-وزير-خارجية-الإمارات

  ......       

‏‫أكد وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان -في مقال نشرتة الزميلة صحيفة “الشرق الأوسط”- تحسّره على رحيل الأمير سعود الفيصل من وزارة الخارجية لظروفه الصحية، طارحاً تساؤلاً كيف ستكون طاولة اجتماعات وزراء الخارجية العربية دون الفيصل،
الشيخ عبدالله بدأ المقال بتعدد مناقب الفيصل فقال: من لا يعرفه سيقول: وزير مُحنّك، وسياسيٌّ فذٌّ. ومن يعرفه سيقول، إلى جانب ذلك: مُعلِّمٌ، ومثقفٌ من طراز نادر. شخصية من تلك الشخصيات النادرة التي صفّحت كتب التاريخ الإسلامي والعربي، والتي لا يملك المرء إلا أن يتوقف عند دهائها، وشاعريتها، ولطافة قولها وحزْم فِعْلها.
واستطرد عندما قرأتُ خبر تنحيه عن منصبه كوزير للخارجية، قلتُ لزملائي الذين كنتُ جالساً معهم إن مَن وصف الأمير سعود الفيصل بأنه كيسنجر السياسة العربية قد ظلمه، فهو سعود السياسة العربية، وسعود السياسة الدولية.
ليتني استطعت أن أحكي لهم عن مواقفه العظيمة على مرّ أربعة عقود، كان فيها صمام التوازنات السياسية في المنطقة، ورَجُل السّلام الذي تحققت بفضل جهوده – بعد فضل الله تعالى – توافقاتٌ بين أطراف لطالما تناحرت واختلفت لسنوات طويلة. ومن أبرز إنجازاته الكثيرة سعيُه لجمع الفُرقاء في لبنان حول طاولة واحدة، الأمر الذي كُلل باتفاق الطائف في العام 1989.
وأضاف: لقد تعلمتُ من هذه القامة العظيمة أشياء كثيرة، من أجملها تواضعه الجَمّ، وحرصه على ألا يعرف الناس إنجازاته حتى يبقى عمله خالصاً، وهو ما يتعارض مع شخصية وزراء الخارجية الذين يسعون للظهور الإعلامي، والمشاركة في كل حدث، والتباهي بإنجازاتهم حتى وإن كانت صغيرة. إلا أن مِن أكثر ما كان يسعد سعود الفيصل أن يُنجز مهمة ما، ثم لا يعلم أحد أنه كان مهندسها وأداة نجاحها الحقيقية.
ومما تعلمته منه أيضاً الوضوح والصراحة المُطْلقة، فعالم السياسي مليء باللف والدوران والمجاملات التي تقع في غير محلها، إلا أن الأمير سعود صاحب الأدب الجَم، كان صاحب مواقف واضحة مع نُظرائه، يقول ما يُمليه عليه ضميره ومصلحة المنطقة، ولذلك، كانت كلمته بمثابة اتفاقية دولية، وكانت صراحته تدفع حتى بمن يختلفون معه في الرأي للاتصال به وقت الأزمات طلباً للمشورة والنّصح.
وتابع يقول: أما عن الوقت فلقد كان الأمير سعود حارسه الأمين، لا يُخلفُ موعداً، ولا يُضيع اجتماعاً في كلام لا ينفع. يسعى لإنجاز الكثير في وقت قليل، فتراه يفطر في بلد، ويتغدى في آخر، ثم يتناول عشاءه في الطائرة عائداً إلى وطنه. كان يُحرج وزراء الخارجية بهمته العالية، ونشاطه المُتّقد، فلا نملك إلا أن نحاول مجاراته، فننجح تارة ونفشل في أخرى، فلقد رفع من معايير الدبلوماسية العربية، وانتقل بفكرة العمل الدبلوماسي من كونه مَهمة إلى رسالة يحملها المرء في حياته، للحفاظ على مصالح بلاده وتنميتها.
يقول ميخائيل غورباتشوف: «لو كان لدي رجل كسعود الفيصل، ما تفكك الاتحاد السوفياتي»، فمن يعرف الأمير سعود يُدرك ذكاءه الفائق، ودهاءه الذي يجعل الجالسين حول الطاولة يريدونه أن يقول المزيد، إلا أنه كان يكتفي بالكلام المفيد والمباشر، وكان دائماً ينظر للأمور بمنظار مختلف، حيث يستطيع أن يربط الأحداث بتحليل مدهش، ويتخذ قرارات قد تبدو لمن معه أن نتائجها مستحيلة، لكن الأيام سرعان ما تثبت عكس ذلك.
سألني أحد الأصدقاء أن أصف الأمير سعود الفيصل في كلمة واحدة، فقلتُ له «الهِمّة». فلم أرَ وزير خارجية قط بهمّته العالية، وكان النشاط والعمل الدؤوب من أهم صفاته وأجملها. يقول المتنبي: لولا المشقةُ سادَ الناسُ كُلَهمُ… الجودُ يُفقِر والإقدامُ قَتَّالُ.
واختتم مقاله بقوله: لا أدري كيف ستبدو طاولة اجتماعات وزراء الخارجية العرب بعد اليوم، ورغم أن الأمير سعود قد وضع ركائز العمل الدبلوماسي العربي، إلا أنني متأكد بأن طاولتنا ستظل ناقصة دائماً، أما قلوبنا فستظل عامرة بحب هذا الرجل النبيل، الذي أدعو الله له بعمر مديد، وصحة وافرة، وحياة سعيدة.


قد يعجبك ايضاً

#ولي_ولي_العهد يبحث مع نائب رئيس وزراء موريشيوس العلاقات الثنائية هاتفيًا

المواطن – واس تلقى صاحب السمو الملكي، الأمير