هيكلة التعليم الجديدة تحقق الآمال والتطلعات

هيكلة التعليم الجديدة تحقق الآمال والتطلعات

الساعة 9:48 صباحًا
- ‎فيالسعودية اليوم
1280
1
طباعة
عزام-الدخيل

  ......       

يعود ملف التعليم ليتصدّر ساحة التواصل الاجتماعي من جديد وذلك منذ أن تم تعيين الدكتور عزام الدخيل وزيراً لأكبر وزارة في تاريخ المملكة العربية السعودية بمسماها الجديد، حيث علق المتعلمون وهم الشريحة الأكبر آمالاً كبيرة بأن يحظوا بالاهتمام لرفع المستوى التعليمي وتحسين البيئة التعليمية نتيجة لما يتمتع به من تجارب ثرية في برامج ومشاريع تطوير التعليم وهو الذي احتل التعليم الحيز الأكبر من فكره واهتمامه.
ويَلقى الدخيل قبولاً واسعاً من قبل المنتمين للوسط التعليمي؛ لأنهم يرون أن الفرصة أصبحت مهيأة لإصلاح حقيقي لنظام التعليم يواكب طموح أصحاب الرسالة وتطلعات المواطنين.
وسرعان ما أصدر الوزير قرارات تطويرية لقيت ترحيباً واسعاً لدى الوسط التعليمي تصب جميعها في مصلحة العملية التعليمية كإعادة هيكلة الوزارة وتفعيل إداراتها لتحسين البيئة المدرسية وتشكيل لجان لتطوير التعليم الجامعي وأخرى لتطوير الابتعاث وتكليف مجموعة من القيادات التربوية بمواقع ذات صلة مباشرة بالعناصر التعليمية واهتمامه بالجودة الشاملة في التعليم.
ويرى عدد من المهتمين بالشأن التربوي أن قرارات وزير التعليم هي لوضع أهداف سامية والعمل على تحقيقها بخطى ثابتة وستؤدي إلى تحسين وتطوير الركيزة الأساسية في الميدان التربوي لمسايرة التطور السريع والمتغيرات التي تحدث في العالم بما ينعكس على المتعلم من أجل زيادة تحصيله العلمي وإبداعه والأخذ برؤية خادم الحرمين الشريفين –حفظه الله – لتجويد العمل في جميع القطاعات الحكومية.
يُذكر أن عديداً من المعلمين والمعلمات فتحوا الكثير من ملفاتهم العالقة لما وجدوه من اهتمام، واعتراف بدورهم الريادي في بناء المجتمع وأنهم الركن الأساسي في العملية التربوية والتعليمية مستشهدين بما قاله وزيرهم (أنا مع المعلم وللمعلم وأنا وزير من أجل خدمة المعلم).


قد يعجبك ايضاً

التعليم تضع شروطاً لعدول المعلمين عن “التقاعد المبكر”

المواطن – الرياض يرغب العديد من المعلمين والمعلمات