الحاجة أُم الاستغلال

الحاجة أُم الاستغلال

الساعة 11:54 صباحًا
- ‎فيكتابنا
4100
1
طباعة
للمقالات-النسائيه5-210x210

  ......       

يضطر بعض من الناس إلى التغرب للدراسة أو للعمل , فالحياة تجبرنا أحياناً إلى خوض مغامراتها و فك شفراتها المغيبة أو البعيدة عن الحسبان , و يبدؤا حينها في تعلم ايجابياتها و سلبياتها , ويعودوا بمخزونهم ليكونوا نبع خبرة للأخرين .
سأتطرق هنا في التغرب عن العمالة المنزلية بالتحديد , فالحاجة لهم ملحة من الجهتين , فالأسر تحتاج الى المساعدة وفق ظروفها المعيشية التي حتمت ذلك , و العمالة أيضاً تغربت الى المجهول لتجمع المال و تعود الى وطنها بما يسد احتياجاتهم , قد تكون قصص كفاحهم جميلة , لكني سأضيئ عن فهمهم لاستغلال حاجة الأسر لهم , فالخادمة مثلاً بعد استقدامها بمبلغ و قدره , و انتظار قدومها شهوراً , و استقبالها كاستقبال العروس وقت زفّتها , مخيب للآمال بعد مضي الثلاثة أشهر الأولى , فهي تعلم انها بمكان قوة , وأن الاستغناء عنها قد يسبب هزةً و ربكةً بسبب معناتهم من بداية التقديم الى حضورها .
و السائق له من الحديث ما لا تستوعبه الصفحات من القصص و الحكايات , فيعمل كأنه السيد والمتفضل , و الآمر و الناهي , مستغلاً بذلك أيضاً الحاجة و انتهاء الثلاثة أشهر الأولى , و تمكنه من السواقة بعد أن تعلمها هنا ! , هذا إن استمر في عمله مع الأسرة ولم يكن مبطناً لنية الهروب قبل أن يأتي إليهم .
آلا يوجد حلول تضمن حق من دفع الأموال و انتظر حتى يستقدم من يعينه على أمور حياته بما لا يظلم بنفس الوقت العاملة و العامل المنزلي !.
الاستغناء ليس حلاً , و إلا لما ازدادت طلبات الاستقدام عن السابق ! , أو لما أصبحت هناك سوق سوداء تزدهر خصوصاً في رمضان ! , و حتى لو استغنينا عن السائق مثلاً , فسنكون بين عدة جبهات نتصارع , فالأولى هي سائقو الليموزين , فما زال بعضهم ينظر للمرأة التي تستخدمهم بكثرة بنظرة سوء الظن و التي يعمل بها أيضاً غيرهم في عدد من الأمور ! , و الثانية هي استخدام السائق السعودي بسيارته للمشاوير فالخوف يتفاقم الى أقصاه حتى لا يتم الاتهام بالخلوة !. و ثالثهما شركات التوصيل أو سائقو المشاوير الأجانب يبالغون في الأسعار لأنهم على يقين أن الحاجة و عدم توفر البديل سيجعل منهم الكفة الأقوى و الجهة الرابحة في أي نزال , و الخاسر الأكبر في هذا كله هي المرأة التي تضطر للتماشي معهم لحاجتها لهم .
عملت المرأة حتى تبني لها حياةً ترضيها , وفي ظل الغلاء قد يندر مستقبلاً من تكون وظيفتها ربةً للمنزل فقط , فما هي الحلول للثلاثة أشهر , و أسعار المشاوير المبالغ فيها , و سوء الظن ؟!.
@2khwater


قد يعجبك ايضاً

السيطرة على حريق شب في 30 هيكل سيارة “رجيع” بحي أم الجود

المواطن –  واس تمكنت فرق إدارة الدفاع المدني