بالصور.. قبيل رمضان.. أسواق #نجران مكتظة والأهالي : حياتنا طبيعية

بالصور.. قبيل رمضان.. أسواق #نجران مكتظة والأهالي : حياتنا طبيعية

الساعة 9:26 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
4130
0
طباعة
تسوق-رمضان (1)

  ......       

كأي عام يمر على منطقة نجران وخصوصاً في الأيام التي تسبق حلول شهر رمضان المبارك ، وهي الأيام التي يخرج فيها الأهالي بمختلف شرائحهم إلى الأسواق بكثرة لشراء المواد الاستهلاكية التي تحتاجها كل أسرة في هذا الشهر. يعيش الأهالي في المنطقة حياتهم بأريحية تامة، حيث أن القذائف التي سقطت على المنطقة من قبل الميليشيات خلال الفترة الماضية لم تؤثر على نمط حياتهم اليومية بل كان لها وجه آخر في إظهار حبهم العميق الذي يسكن قلوبهم للمنطقة بصفة خاصة وللمملكة بصفة عامة.
المواطن ” بدورها تجولت في أسواق المنطقة بمختلف موادها الاستهلاكية قبل ساعات من حلول الشهر الفضيل، ورصدت بالصور الزحام الشديد على تلك الأسواق وسير الحياة بشكل طبيعي. كما التقت الـ” المواطن” بعدد من أهالي المنطقة والذين بدورهم أكدوا أنهم يعيشون حياتهم كما هو معتاد مشيرين في الوقت نفسه بأنه لن يجرؤ العدو على تعكير أمنهم في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله-.
وقال المواطن محمد آل سنان : ولله الحمد نعيش في منطقة نجران بأمن وأمان ونمارس حياتنا بشكل روتيني، في كل عام قبالة حلو شهر رمضان نخرج للأسواق بهذه الأعداد الكبيرة للتبضع وشراء مستلزماتنا الرمضانية كما هو الحال في جميع مناطق المملكة ولم ألاحظ أي تغيير على الأسواق في الإقبال من قبل المستهلكين ، وهذا دليل يلجم العدو ويلجم كل من يعتقد بأن المنطقة تعيش مخاوف جراء القذائف التي سقطت على المنطقة في الأيام الماضية.
وأضاف المواطن هادي الغباري ليعلم الجميع بأن كل نفس بشرية تعيش في أحضان منطقة نجران هو حامي لهذه المنطقة ولبلادنا الغالية، أرواحنا وأموالنا فداء لمملكتنا.
كما أكد الغباري بأن فرحة هذا الشهر المبارك لن تعكرها قذائف العدو، والتي كانت سبباً في زيادة ولائنا لحكومتنا ووطننا وأثبتت أننا نقف صفاً واحداً مع جنودنا في دحر كل من تسول له نفسه المساس بأمن مملكتنا.
وبين المواطن حسين المنصوري أحد العاملين بمراكز التسوق الشهيرة في المنطقة بأن إقبال السكان على التسوق لم يتغير، حيث أننا نجد ازدحام كبير من قبلهم في جميع الأوقات قبل دخول شهر رمضان من كل عام. وهذا يؤكد الحالة الطبيعية التي يعيشها السكان في منطقة نجران.
من جانبها أكدت أمانة منطقة نجران بأنها ضاعفت من جولاتها الرقابية استعداداً لاستقبال شهر رمضان المبارك ؛ وذلك بتشديد الرقابة وتكثيف الحملات الميدانية لرصد ومتابعة الأسواق والمحال التجارية والمؤسسات العاملة في مجال توزيع وبيع المواد الغذائية والثلاجات ومصانع الأغذية ومحلات التموين وكذلك المطاعم والملاحم .
وأوضح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام المتحدث الرسمي بأمانة منطقة نجران عبدالله آل فاضل أن برامج المتابعة والرقابة الصحية على المحال المتعلقة أنشطتها بالصحة العامة تأتي انطلاقاً من توجيهات ومتابعة أمين منطقة نجران المهندس فارس الشفق ، تمشياً مع توجيهات وزير الشؤون البلدية والقروية ، تأكيداً على السلامة الغذائية لما يُقدم في محال الصحة العامة من أغذية وما يُعرض فيها للاستهلاك الآدمي أو الأدوات المستخدمة في تقديم الخدمة لقاصديها ومدى تطبيق الاشتراطات الصحية ونظامية العاملين بها والتأكيد على خلوهم من الأمراض السارية. مشيراً إلي أن الأمانة وضعت خطة لتعزيز الرقابة من خلال تنظيم حملات مكثفة ومفاجئة حرصاً منها على سلامة السكان.
تسوق-رمضان (2)

تسوق-رمضان (3)

تسوق-رمضان (4)

تسوق-رمضان (5)

تسوق-رمضان (6)

تسوق-رمضان (7)

تسوق-رمضان (8)

تسوق-رمضان (9)

تسوق-رمضان (10)

تسوق-رمضان (11)

تسوق-رمضان (12)

تسوق-رمضان (13)

تسوق-رمضان (14)

تسوق-رمضان (15)

تسوق-رمضان (16)

تسوق-رمضان (17)

تسوق-رمضان (18)

تسوق-رمضان (19)


قد يعجبك ايضاً

شاهد.. قادة دول مجلس التعاون مع تريزا ماي قبيل القمة الخليجية البريطانية