متانة العلاقة السعودية الروسية تعود لأكثر من 80 عاماً

متانة العلاقة السعودية الروسية تعود لأكثر من 80 عاماً

الساعة 7:05 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2805
0
طباعة
سلمان-بوتن

  ......       

تبرز العلاقات السياسية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية روسيا الاتحادية راسخة في التاريخ السياسي بين البلدين وتعود الى العام 1926م عندما اعترف الاتحاد السوفيتي آنذاك بالمملكة العربية السعودية ليصبح أول دولة في العالم تعترف بقيام المملكة وفي عام 1930م تم تحويل القنصلية السوفيتية في جدة إلى سفارة .
وتجسدت متانة العلاقات السياسية بين المملكة وروسيا من خلال الزيارات واللقاءات التي ما انفك المسؤولون في البلدين يتبادلونها لإجراء المزيد من التنسيق وبحث وتعميق سبل التعاون الثنائي لتدعيم العلاقات بين البلدين في جميع المجالات ومختلف الميادين .
ففي عام 1932م قام جلالة الملك فيصل بن عبدالعزيز – رحمه الله – حين كان نائب الملك في الحجاز بزيارة للاتحاد السوفيتي0
وأسهمت الزيارة التاريخية التي قام بها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله لموسكو في سبتمبر عام 2003م عندما كان ولياً للعهد في المزيد من دعم العلاقات التي تربط بين المملكة وروسيا حيث التقى خلال الزيارة فخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في جو يسوده التفاهم والتعاون .
وأسفرت الزيارة عن التوقيع على اتفاقية تعاون بين حكومتي البلدين في قطاع النفط والغاز ومذكرة تفاهم للتعاون العلمي والتقني وعدد من الاتفاقيات الأخرى.
وافتتح خلال الزيارة معرض المنتجات السعودية الذي نظمه مجلس الغرف السعودية هناك كما نظمت مكتبة الملك عبدالعزيز العامة أعمال اللقاء الثقافي السعودي الروسي.
ومن خلال هذه التوجه كانت زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله إلى موسكو في يونيو 2006م (في ذلك الوقت عندما كان أميراً لمنطقة الرياض) والتي أسهمت في المزيد من دعم العلاقات المتينة والعريقة التي تربط بين المملكة وروسيا.
تلا ذلك زيارة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آَل سعود رحمه الله ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران في 21 نوفمبر 2007م ضمن محطات زيارة القيادة بين البلدين لتعزز العلاقة فيما بينهما ، حصل خلالها رحمه الله على شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة العلاقات الدولية بموسكو تقديراً لجهود سموه في دعم التعاون بين الدول والسلام وتعزيز الأمن كما أثمرت هذه الزيارة عن زيادة التعاون الثنائي في مجال الطاقة ، و زيادة التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والعلمية والتقنية والنقل .

و أسفرت زيارات صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الدولة عضو مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والمشرف على الشؤون الخارجية , وزير الخارجية حينها عن الكثير من النتائج الإيجابية في تعزيز ودعم العلاقات بين البلدين.
ومن الجانب الروسي فقد أسفرت الزيارة التي قام بها في 11 فبراير 2007م الرئيس فلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية عن توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين تم خلالها توقيع اتفاقيات تعاون اقتصادية وثقافية وإعلامية وفي مجال خدمات النقل الجوي ، كما افتتح ملتقى الأعمال الاقتصادي السعودي الروسي الذي أكد خلاله أن المملكة العربية السعودية دولة مهمة بالنسبة لرجال الأعمال الروس والاقتصاد الروسي.

وستسهم الزيارة المرتقبة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزيرالدفاع الى روسيا في إضافة بعد كبير لتعميق العلاقات بين البلدين الصديقين وتطورها من خلال المباحثات التي سيجريها سموه الكريم مع القادة الروس والعديد من الاتفاقيات في مختلف المجالات التي سيتم توقيعها .
كما التقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع خلال شهري جمادى الأولى والآخرة الماضيين سفير روسيا الاتحادية لدى المملكة أوليغ أوزيروف وبحث معه مجالات التعاون وتطورات الأحداث الإقليمية .
وتأتي العلاقات الاقتصادية بين البلدين لتبرز قوة ومتانة هذه الروابط وفي مقدمة الشواهد على متانة هذه العلاقة المتميزة يأتي التوقيع في نوفمبر 1994م على اتفاق للتعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والفني بين البلدين وذلك في ختام زيارة رئيس الوزراء الروسي الأسبق فيكتور تشير نوميردين للمملكة وشكلت بموجبها اللجنة السعودية الروسية المشتركة و افتتحت دورتها الأولى في أكتوبر عام 2002م كما عقد في نفس الفترة المؤتمر الأول لرجال الأعمال الروسي السعودي المشترك للتعاون التجاري و الاقتصادي.
وعرف التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين خلال السنوات الأخيرة نسقا تصاعديا وتطوراً ملموساً على جميع الأصعدة وبخاصة في مجال الاستثمار والتبادل التجاري .

ولا تقتصر العلاقات السعودية الروسية على الجوانب التجارية والاقتصادية فحسب بل تتعداها لتشمل الجانب الثقافي والرياضي .
ففي نوفمبر عام 1995م شهدت العاصمة الروسية موسكو افتتاح قسم الأمير نايف بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية بجامعة موسكو وفي سبتمبر عام 2001م افتتح سفير خادم الحرمين الشريفين في موسكو جناح المملكة العربية السعودية في معرض الكتاب الدولي بموسكو وتم من خلاله إطلاع الرأي العام الروسي على المنجزات الحضارية الكبيرة التي تحققت في المملكة بجهود قادة هذا البلاد وفقهم الله إضافة إلى مشاركة المملكة في معارض أخرى أقيمت هناك .
كما استضافت الأكاديمية الإنسانية الاجتماعية الروسية في موسكو في مارس 2002م مهرجانا ثقافيا بعنوان يوم الثقافة السعودية شاركت فيه مجموعة من الشخصيات الثقافية والاجتماعية العربية الروسية وعدد كبير من رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والإسلامية المعتمدين لدى روسيا الاتحادية .
و تم في شهر مارس 2003م تدشين اليوم الثقافي للمملكة العربية السعودية بموسكو .
وتقوم الأكاديمية السعودية في موسكو منذ تأسيسها في عام 1992م وحتى اليوم بدور كبير في نشر التربية والتعليم والثقافة العربية والإسلامية وسط العرب والروس هناك .
وبدأ التعاون بين المملكة العربية السعودية وروسيا في المجال الفضائي حيث أطلقت المملكة بمساعدة روسيا عددا من الأقمار الصناعية إلى المدارالجوي .
وفي المجال الرياضي تم في التاسع والعشرين من شهر مايو عام 2006م في موسكو التوقيع على برنامج التبادل الرياضي بين الرئاسة العامة لرعاية الشباب والوكالة الفيدرالية للتربية والرياضة في روسيا .

وفي 20 يونيو 2014 م وصل إلى جده معالي وزير الخارجية الروسي سيرجي لافاروف واستقبله صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية آنذاك ، وعقد الجانبان جلسة مباحثات مطولة ومعمقة تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في العديد من المجالات، إضافة إلى بحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وتاتي زيارة معالي وزير خارجية روسيا للمملكة في أعقاب الزيارة الأخيرة التي قام بها صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل لروسيا، ونقله رسالة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود/ رحمه الله / لفخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن تطوير العلاقات بين البلدين ،والاتفاق على العمل سويا في إطار الجهود القائمة لتنفيذ اتفاق (جنيف1) الرامي لتحقيق الانتقال السلمي للسلطة في سوريا، وبما يحفظ استقلالها وسيادتها ووحدتها الوطنية والترابية ، مع أهمية توجيه الجهود نحو محاربة التنظيمات الإرهابية التي استغلت الأزمة السورية ووجدت لها ملاذا آمنا على أراضيها، وكذلك العمل على القضاء على المسببات التي شجعت على دخول هذه التنظيمات الإرهابية الأراضي السورية.
كما تناول اللقاء أيضا تدهور الأوضاع في العراق وتأثيراته على المنطقة، والاتفاق على أهمية تركيز الجهود في المرحلة الحالية على ضمان أمن العراق وسلامته الإقليمية وتحقيق وحدته الوطنية بين مكونات الشعب العراقي كافة وبما يضمن المساواة فيما بينهم في الحقوق والوجبات على حد السواء.

وفي نوفمبر 2014 م زار صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية حينها موسكو وعقد مع معالي وزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف محادثات , ناقش الجانبان فيها مجموعة من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بما في ذلك الوضع في سوريا، والعراق، وليبيا، واليمن والصراع الفلسطيني / الإسرائيلي . وركزت المباحثات على الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لمحاربة الإرهاب الى جانب سبل تنمية العلاقات بين البلدين .
وفي 26 ابريل 2015 م شاركت المملكة العربية السعودية في مؤتمر موسكو الدولي الثاني لمكافحة المخدرات في العاصمة الروسية موسكو .
وعقد رئيس الوفد المشارك لقاءً مع رئيس الدائرة الفدرالية الروسية لمكافحة المخدرات , تناولا خلاله سبل تعزيز التعاون في مجال تبادل المعلومات التخصصية لمكافحة المخدرات.

العلاقات-السعودية-الروسية  (3)

العلاقات-السعودية-الروسية  (1)

العلاقات-السعودية-الروسية  (2)
العلاقات-السعودية-الروسية (2)

العلاقات-السعودية-الروسية (1)


قد يعجبك ايضاً

مجلة إسبانية تكشف أسباب انفصال #رونالدو عن الروسية إيرينا شايك

المواطن ــ أبوبكر حامد  بعد مرور عامين على