متخصصون ومثقفون: الإرهاب سببه الإعلام “المهيج” والخطاب الدعوي “العاطفي”

متخصصون ومثقفون: الإرهاب سببه الإعلام “المهيج” والخطاب الدعوي “العاطفي”

الساعة 7:10 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1290
1
طباعة
متخصصون (3)

  ......       

برأ مدير مركز البحوث التربوية والبحث العلمي بجامعة حائل، عضو لجنة برنامج الأمير محمد بن نايف للمناصحة الدكتور أحمد الرضيمان “المناهج” التعليمية في المملكة من تهمة تغذيتها للإرهاب والتطرف، محملاً أفكار “بعض المعلمين” المنحرفة السبب في تطويع تلك المناهج لخدمة الترويج لفكرهم المنحرف.

في حين أجمع ضيوف اليوم الثاني لفعاليات لقاء”دور وسائل الإعلام الحديثة وتأثيرها على الفرد والمجتمع” الذي يقيمه ملتقى إعلاميي منطقة القصيم ضمن فعاليات حملة “معاً ضد الإرهاب والفكر الضال” ، وبرعاية من سمو أمير منطقة القصيم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز ، أن الفكر المتطرف الذي يحمله الإرهابي، كان من أهم أسبابه الخطاب العالمي “المُهيِّج” وما يقابله من خطاب دعوي “عاطفي” غير مسؤول من الداخل، وهو الأمر الذي خلق صراعاً ذهنياً وفكرياً عاصفاً بفهم الشباب واستيعابهم.

الجلسة الثانية للملتقى ضمت كلاً من الدكتور عثمان الصيني، والدكتور ماهر زغلول، والدكتور أحمد الرضيمان، والدكتور عبد الله الخضيري، بإدارة من الإعلامي عبدالله اليوسف مدير مكتب جريدة عكاظ بالقصيم، وتناولوا فيه محور “الخطاب الإعلامي وصناعة التأثير الاجتماعي والسياسي” بدأ فيه الدكتور الرضيمان بالحديث عن ميزات المجتمع السعودي، بوصفه مجتمع يشكل دولة متماسكة، تربطها معززات دينية واجتماعية، جعلت منها بلداً أنموذجاً أمام العديد من الممارسات والتجارب المحيطة، التي لم يجني شعوبها منها إلا الدمار والدم، ثم قام بسرد العديد من الحوارات التي تمت بينه كعضو مناصحة وبعض الموقوفين بتهم حمل الأفكار الضالة، حيث استخلص من تلك المساجلات أن بعض الموقوفين وقع في الشبهة وانحرف فكره بسبب “تهييج” الخطاب العالمي لعاطفته، من خلال نشر وبث الأخبار والصور التي تظهر المآسي والحروب التي تعيشها العديد من الشعوب المسلمة في مناطق متعددة في العالم، والتي قوبلت بخطاب دعوي “عاطفي” لم يؤسس لهؤلاء الشباب الآلية الذهنية ولا العقلية ولا حتى الشرعية الحقيقية التي يجب أن يستوعبها من خلاله.

مشيراً، إلى أن الضرب على وتر الأخوة في الدين، وأهمية النصرة، وأين النصرة، وكيف ننصر إخواننا، وغيرها من الدعوات الغير مضبوطة بلوازمها الشرعية والنظامية، هو الأمر الذي جعل من خطاب بعض الدعاة سبباً في ظهور الفكر المنحر ف والمتطرف عند الشباب.

كما بين الرضيمان أن الكثير من الشبهات الخطيرة عند الشباب المنحرف كانت بسبب “بيانات العلماء” التي يتم استصدارها بعد بعض الأحداث التي تحل بالعالم الإسلامي أو حتى الواقع المحلي، بسبب عموميتها، وحملها لعدة أوجه، كانت كفيلة بزرع “الشبهة” عند الشباب، لينتهي القول عند هؤلاء العلماء بـ “لم نكن نقصد ذلك” .

وحول جهوزية الخطاب الإعلامي المحلي وقدرته على مواجهة الخطابات الإعلامية المعادية، ذكر الدكتور عثمان الصيني أن المسؤولية أكبر من خطاب إعلامي يرد على خطاب إعلامي آخر، مؤكداً أن الأمر يتعدى ذلك إلى “قضية وثقافة مجتمع” بأكمله، يجب أن تتصدى لكل المنغصات التي تؤثر على الوسطية والاستقرار.

الدكتور عبد الله الخضيري شدد بدوره على أهمية إيمان المجتمع المحلي بأن كل الأخطار المحدقة بوطننا وفي محيطنا القريب هي أخطار وفوضى قريبة من مجتمعنا إذا ما تم التساهل معها وتبسيط مسبباتها التي قامت على زرع الطائفية والمذهبية، مضيفاً أن وسائل الإعلام الحديثة باتت اليوم أحد أشهر الطرق والوسائل التي يستغلها المغرضون والأعداء للنيل من لحمة وتماسك وأمن واستقرار هذا الوطن.

بدوره أكد الدكتور ماهر زغلول أن استغلال التقنية الحديثة لزيادة الوعي داخل المجتمع المحلي من أخطار الفكر الإرهابي والمتطرف يعتبر مطلب رئيسي لمحاربة هذا الفكر، مبيناً أن استثمار التقنية الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي من قبل بعض الجماعات والأحزاب المتناحرة والمتطرفة في مواقع الصراع المحيطة بالمملكة يعد أهم الوسائل التي تسعى من خلالها تلك الجماعات إلى نقل تداعيات تلك الأحداث وآثارها الكارثية سياسياً ومذهبياً وطائفياً إلى داخل المجتمع السعودي.
متخصصون (1)

متخصصون (4)

متخصصون (2)

متخصصون (5)

متخصصون (6)

 


قد يعجبك ايضاً

#عاجل .. المتحدث الرسمي لوزارة الإعلام : المؤسسات الإعلامية التي سعت لنشر الشائعات سوف يتخذ بحقها كافة الإجراءات النظامية

‏المواطن – الرياض أكد المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة