من هو ياسين صالحي وكيف نفذ هجومه في مصنع ليون؟

من هو ياسين صالحي وكيف نفذ هجومه في مصنع ليون؟

الساعة 4:34 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
1230
0
طباعة
مصنع-ليون

  ......       

لم تكن المرة الأولى التي يدخل فيها ياسين صالحي مصنع الغاز في سان كونتان فالافييه. دخل المصنع بسيارته ومعه رئيسه في العمل واختفى لدقائق ليحدث بعدها انفجار ويعثر على رأس معلق على سور المصنع وبجواره “الشهادة” بالعربية.

ألقي القبض على المواطن الفرنسي ياسين صالحي للاشتباه في أنه قطع رأس رئيسه في العمل ثم اقتحم بسيارته “الفان” موقعا للغازات الصناعية في بلدة سان كونتان فالافييه على بعد 30 كيلومترا جنوبي ليون يوم الجمعة (26 يونيو/ حزيران) مما أدى إلى انفجار وصفته السلطات بأنه شروع في هجوم إرهابي. وألقت الشرطة القبض على مشتبه به رئيسي آخر إضافة إلى عدد آخر من المشتبه بهم في دعم صالحي في تنفيذ عمليته، وشددت الحكومة الفرنسية من إجراءاتها الأمنية.

ياسين صالحي عمره 35 عاما، وكان والده الراحل جزائريا ووالدته مغربية، كما أنه متزوج وأب لثلاثة أبناء، وانتقل قبل نحو ستة أشهر للعيش في أحد الأحياء على حافة مدينة ليون هو حي سان برييست. وعلى الرغم من أنه ليس لصالحي سجل إجرامي فإن وزير الداخلية الفرنسي قال إن أجهزة الأمن صنفته عام 2006 على أنه معرض لخطر الاتجاه للتشدد، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.
وكان وضعه يسمح لقوات الأمن بأن تراقبه بعناية لكنها لم تجد حاجة لاستمرار مراقبته بعد عام 2008 على الرغم من معرفتها بأن له صلات بإسلاميين متشددين في فرنسا. لكن جهاز الأمن الداخلي وضعه تحت المراقبة في العامين الأخيرين وقالت إذاعة (آر.تي.إل.) إن إحدى المذكرات الأمنية وصفته بأنه “مسلم متشدد”. وقالت مذكرة أخرى يرجع تاريخها إلى مايو/ آيار 2014 إنه طرأ عليه تغير “جذري” ففقد بعض الوزن وحلق لحيته، وأضافت المذكرة: كان يتغيب عن منزله كثيرا دون تفسير لعدة أسابيع في كل مرة وكان يعقد اجتماعات في منزله ويستضيف رجالا يرتدون ملابس القتال. وقالت (آر.تي.إل.) نقلا عن المذكرة إن الأحاديث التي كانت تدور بينهم على باب المنزل عند المغادرة كانت بها إشارات للجهاد.

كيف نفذ صالحي عمليته الدموية

وحسب ما أفاد موقع “شبيغل” على الانترنت فإن ياسين صالحي يشتغل كعامل توصيل منذ مارس/ آذار الماضي لدى إحدى شركات النقل. وفي صباح يوم الجمعة كان قد أنطلق مع رئيسه في العمل (54 عاما) في سيارة نقل صغيرة، لتوصيل طلبية إلى مصنع الغاز “أير برودكتس” في بلدة سان كونتان فالافييه القريبة. ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي يقوم فيها بتوصيل طلبات لذلك المصنع. وقبيل الساعة التاسعة والنصف صباحا مر ياسين بسيارته من بوابة المصنع بدون مشاكل. وبعدها بقليل اختفت السيارة لمدة ست دقائق من نطاق كاميرات المراقبة، حيث يعتقد أنه قام خلالها بقطع رقبة رئيسه في العمل. ونقل موقع شبيغل عن النائب العام الفرنسي فرانسوا مولين قوله مساء الجمعة: “لا نعرف حتى الآن هل قطع رأسه قبل موته أم بعد موته”. وفي أحد الزوايا عثرت قوات الأمن بعد ذلك على الرأس معلقا على سور المصنع، وبجواره لافتة باللونين الأبيض والأسود مكتوب عليها “الشهادتين” باللغة العربية، حسب ما ذكر النائب العام.

مصنع-ليون (2)
القوات الأمنية داخل مصنع الغاز في بلدة سان كونتان فالافييه أثناء إجراء معاينة لموقع الحادث الدموي، المتشبه في قيام ياسين صالحي بارتكابه

ولازال المحققون يستجوبون ياسين صالحي في ليون. ومن حق الشرطة احتجاز المشتبه بارتكابه عملا إرهابيا لمدة 96 ساعة. وهناك أسئلة كثيرة يطرحها المحققون لمعرفة كيف جرى ارتكاب الجريمة بالضبط؟ وهل نفذها صالحي وحده أم أن له شركاء؟ ومن أين له بالسكين التي نفذ بها جريمته وكيف حدث الانفجار في المصنع؟ وغير ها من الأسئلة.

زوجة صالحي: نحن أسرة عادية

كما احتجزت الشرطة زوجة صالحي وأخته للتحقيق معهما أملا في الحصول على توضيح لأسباب تحوله إلى شخص متطرف. وكانت زوجته قد قالت إنه حين توجه إلى عمله الجمعة بدا على نفس الحال التي يبدو عليها في أي يوم، وقالت لإذاعة “أوروبا 1” عبر الهاتف: “عاد الخميس من عمله كالمعتاد. قضينا أمسية عادية وفي الصباح توجه إلى عمله ولم يعد إلى المنزل بين الظهر والساعة الثانية. كنت بانتظاره.” ووفقا لما جاء في المقابلة المقتضبة التي أجرتها الإذاعة مع زوجته فإن أسرتهم كانت أسرة مسلمة عادية تعيش في ضاحية سان برييست في ليون وهو ما اتفق عليه الجيران الذين قالوا إن التواصل مع ساحلي اقتصر على تبادل التحية. وقالت جارة ذكرت أن اسمها بريجيت (46 عاما) “إنهم عائلة عادية جدا. كنت أتحدث إلى الزوجة وحسب. لم يكن يلقي التحية”.
كان يعيش مع زوجته وأبنائهم الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين ست وتسع سنوات في الطابق الأرضي من مبنى مكون من ثلاثة طوابق. ويسود الهدوء المنطقة وبها مساحات خضراء وشوارع نظيفة وخط جديد للترام يربطها بوسط ليون. إنه مكان يختلف تماما عن الصورة النمطية لضاحية متهالكة بالمدينة.


قد يعجبك ايضاً

تأهب في فرنسا بسبب “الربو”

مع وجود المزيد والمزيد من الأطفال المصابين بالربو،