نتائج التحقيق الأولية توصلت إلى أن المنفذ أرسل صورة «سيلفي» مع الرأس المقطوع لهاتف بكندا

نتائج التحقيق الأولية توصلت إلى أن المنفذ أرسل صورة «سيلفي» مع الرأس المقطوع لهاتف بكندا

الساعة 2:39 مساءً
- ‎فيالمواطن الدولي
1700
0
طباعة
تنفيذ-اعتداء-بفرنسا

  ......       

يحال ياسين صالحي، المشتبه به في تنفيذ اعتداء متطرف في فرنسا وبقطع رأس رب عمله اليوم (الاحد)، كما هو متوقع الى مقر شرطة مكافحة الارهاب قرب باريس، بعد ان بدأ يدلي بأقواله أمام المحققين؛ فبعد ان التزم الصمت في البداية بدأ مساء أمس (السبت) في “توضيح سير الوقائع”، كما افاد مصدر قريب من الملف بدون اعطاء مزيد من التفاصيل حول مضمون اقواله.

واشارت العناصر الأولية للتحقيق الى ان ياسين صالحي ارسل صورة “سيلفي” مع رأس ضحيته الى رقم هاتف كندي. لكن تحديد مكان اتصاله لم يعرف، ويمكن ان يكون الرقم مجرد محول قبل انتقاله الى وجهة أخرى.

وأعلنت كندا أمس تعاونها في التحقيق الفرنسي سعيا للتوصل الى معرفة مسار صورة “السلفي” مع تحديد الجهة المرسلة اليها، بدون توضيح أي نوع من المساعدة تقدم الى المحققين الفرنسيين. وسينظر المحققون في احتمال وجود صلة سورية، فيما حددت اجهزة مكافحة الارهاب الفرنسية هويات 473 متطرفا فرنسيا موجودين حاليا في سوريا والعراق، بحسب حصيلة أعدت هذا الاسبوع.

وأوضح المصدر انه بالاضافة الى هؤلاء، احصت اجهزة مكافحة الارهاب الفرنسية 119 متطرفا فرنسيا آخر قتلوا في مناطق النزاع، في حين عاد 217 متطرفا آخر الى فرنسا.

واذا اضيف هؤلاء جميعا الى من هم في طريقهم للالتحاق بالمتطرفين في سوريا والعراق او انهم أبدوا رغبة حقيقية باللحاق بهؤلاء، فان عدد المتطرفين الفرنسيين يرتفع عندها الى نحو 1800.

وعلى الرغم من ان هؤلاء لا يشاركون جميعا بالضرورة في القتال، ولا سيما النساء بينهم، فان عودتهم الى فرنسا بعد ان يكونوا قد ازدادوا تطرفا وتمرسوا بميادين المعارك، تثير قلقا كبيرا لدى السلطات الفرنسية.

وبحسب مصادر قريبة من التحقيق، فان السلطات الفرنسية ليس لديها ما يدفعها للاعتقاد حاليا بأن ياسين صالحي سبق ان توجه الى سوريا او العراق.

وقد تم تمديد توقيف ياسين صالحي الذي بدأ مساء الجمعة على ذمة التحقيق، وكذلك زوجته وشقيقته اللتان تم توقيفهما ايضا الجمعة. ويمكن ان يستمر التوقيف على ذمة التحقيق 96 ساعة في حال ارتكاب جريمة ارهابية.

ولم تسمح النتائج الاولية لتشريح جثة الضحية ايرفيه كورنارا (54 عاما) رئيس شركة النقل حيث كان يعمل المشتبه به بتحديد اسباب الوفاة بدقة وبخاصة ان كان توفي عند قطع رأسه. وستجرى فحوصات اضافية.

وقد عثر على الرأس معلقا على سياج حرم المكان الذي وقع فيه الاعتداء، وهو مصنع للغازات الصناعية في سان كانتان فالافيه على بعد نحو ثلاثين كيلومترا من مدينة ليون.

وكان ياسين صالحي (35 عاما)، وهو أب لثلاثة أولاد حضر بسيارة خدمة في وقت مبكر الجمعة امام مصنع الشركة الاميركية “اير بروداكت” وبحكم اعتياده على دخول المكان، تمكن من الدخول بسهولة الى الموقع المصنف بأنه موقع حساس، ثم اندفع بسيارته الى عنبر محدثا انفجارا كبيرا لكن بدون إصابات. وتمكنت فرق الإطفاء التي ارسلت الى المكان من السيطرة عليه فيما كان يحاول القيام بتفجير ثان.

وأحدث ذلك صدمة جديدة في فرنسا بعد مرور أقل من ستة أشهر على الاعتداءات التي أدمت باريس.

فمن جانبه، أكد وزير الداخلية برنار كازنوف “ان الحكومة ستواصل العمل بدون توقف لمواجهة مستوى عال من التهديد” قبل ان يعدد التدابير المتخذة ومنها توظيف طواقم أمنية وتعزيز الترسانة القانونية مع قانونين لمكافحة الارهاب وتدابير لتعزيز وسائل اجهزة الاستخبارات.َ


قد يعجبك ايضاً

مؤتمر دولي في تونس يدعو إلى إنهاء احتلال إيران للأحواز

المواطن – واس أوصى مؤتمر دولي حول احتلال