الشاعر “الطاهري” يرثي “الجبل الأشم”: “وداعًا يا سعود”

الشاعر “الطاهري” يرثي “الجبل الأشم”: “وداعًا يا سعود”

الساعة 9:37 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
2350
0
طباعة
سعود-االفيصل

  ......       

رثى الشاعر علي بن حمد طاهري- المعلم في قرية البيض الأعلى بمنطقة جازان- وزير الخارجية السابق الأمير سعود الفيصل- رحمه الله- الذي وافته المنية قبل أكثر من أسبوعين، بقصيدة بعنوان “وداعًا يا سعود”، جسّد فيها معاني الحزن في فقيد الشعب السعودي والأمة العربية والإسلامية والعالم، الذي عُرِف على مدى خمسة عقود قضاها في خدمة دينه ووطنه وأمته بكلِ تفانٍ وإخلاص.
وجاء نص القصيدة:
أظلم الكون، واستكان الوجود *** حينما قيل: مات فيكم سـعـود
غاب كالفجـر إن تبدى ضـيـاء *** وتـوارى كما تـمـوت الـورود
فبكت حرقةً عليـه العصـافيـر *** أذاب المشاعـر الـتـنـهـيـد
تتهاوى هنا المعاني، وتنهال *** الدموع، ويستفيـض القـصـيـد
أي خـطـب سمعـت، أم أي خـطـب *** قاله الناس فاعتراني الجمـود
رحـل القائـد العظيـم ولـمـا *** يسقِ من نبعه المعين الأسـود!!
تلك أفعالـه تـحـدث عـنـه *** في هدوء، لهـا حديث فريـد
قد رأينا فعالـه شـاهـدات *** وفعالًا لنا رواهـا الجـدود
الصباح الذي له من ضحى الروح *** انبلاج، قد أرهقتـه القـيـود
صافح الموت وهو أعتى جنودا *** بابتسام، وعزمـة لا تـحـيـد
سـخـر العمـر خدمـة لـبـلاد *** يشهد الدهر جهده والعـقـود
وسقاها دم الحياة شبـابًـا *** وسقاها البقاء وهو رشـيـد
قـد تلظى الرمضاء في كل فـج *** كي يرى موطـن الإبـاء يـسـود
مشـرق كالصباح، إن جاء قومًا *** واجتماعًا هو الزعيم العميـد
قد أظلت رؤاه تصنـع مـجـدًا *** في بلادي، فشـعّ فجـر جـديـد
ثمرات المنى تـدلـت عـليـه *** في سناه، وأينع العـنـقـود
بعثته الحياة، فانساب فينـا *** شعل العزم، والمضاء الأكـيـد
كـل شيء بكـاه حتى الأعـادي *** ولموت الكبار يبكي الوجـود
مرجـع للصـعـاب، طـود أشــم *** للرزايا، وفي الحروب الصمود
أملًا صيغ في السماء اختيـارًا *** فأتانا، ومن أتاه السـعـيـد
رجـل لم يطأطئ الرأس يـومًا *** للأعادي، والحـادثـات شـهـود
إن يقل يَسمع الزمان، ويُصغـي *** لا يثني مقالـه، أو يـعـيـد!
نفسه تعشق الـسـمـو، ويـرنـو *** قمة المجد، وهو فيها الوحيـد
عربي إن ثار يومًـا فـعـمـرو *** والمثنى، ومصـعـب، والوليـد
زلزل الغرب ذكره، فـبـروق *** وشــواظ عليهمـو، ورعــود
غدق أيقظ الحياة، وأحـيـا *** كل روح قد احتواها الخمـود
جـبـل.. بل شهاب أفـق تراءى *** كوكب مـشـرق، وعـرش وطـيـد
آن أن نقرأ الدروس، ونمضـي *** مثلما كان.. حينها سـنـسـود
كتب الـمـوت في البرية.. لكن *** للفعال العظام يبقى الـخـلــود
كم رجال قد سطروا المجد.. لكن *** عند ذكـر الرجال يكفي سـعـود


قد يعجبك ايضاً

مشاري بن سعود يوافق على النسخة الثانية من ملتقى الباحة للإعلام والتنمية 2017

المواطن – عبدالعزيز الشهري – الباحة وافق أمير