العميل: لم أخطط يوماً لحمل لقب “معالي” لكن التركيز والإبداع أوصلاني إليه

العميل: لم أخطط يوماً لحمل لقب “معالي” لكن التركيز والإبداع أوصلاني إليه

الساعة 4:19 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
1515
2
طباعة
مركز-الملك-سلمان

  ......       

 

احتضنت مدينة الرياض يوم الاثنين 12 رمضان 1436هـ الموافق 29 يونيو 2015م في فندق “نارسيس” لقاءً مع معالي الدكتورة هدى العميل، مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وذلك على منصة برنامج لقاء مع مسؤول، أحد برامج مركز الملك سلمان للشباب، والمعنية بإتاحة فرص للشباب للحوار مع قيادات بارزة في المملكة والاستماع إلى تجاربهم الناجحة.

أدارت اللقاء الذي أتى تحت عنوان “تمكين القيادات النسائية الشابة” الأستاذة آسية الرشود، وتحدثت الدكتورة العميل خلاله، عن أهمية تمكين المرأة القائدة في سوق العمل والآليات المتبعة في جامعة الأميرة نورة لتحقيق هذا الهدف.

استفتحت الدكتورة العميل حديثها معبرةً عن سعادتها بتواجدها مع مركز يحمل اسم ملك الشباب ويتبنى رسالة داعمة للشباب، لتنتقل بعدها إلى دائرة موضوع اللقاء، منطلقة من قلب جامعة الأميرة نورة بالتطرق إلى ما يواجه الشابة الناشئة في بداية سلم حياتها الجامعية، وأبرزها اختيار التخصص الدراسي، لذا نرى اهتمام الجامعة في السنة التحضيرية والتي تساهم في حل هذه المشكلة، حيث إن هدف الجامعة لا يكمن فقط في إعطاء المعلومة المتوفرة اليوم من مصادر عدة بل بتمكين الشابة من المهارات التي لن تتوفر في برامج التعليم عن بعد.

وأشادت الدكتورة العميل بقيمة الإبداع وما يمكن أن يثمر في مجتمعنا وأهمية الارتقاء به لدرجات متقدمة من التطور والنهضة، حيث إن الفرص متاحة للشباب لمن يبحث عنها، كما أن تنمية الحس الإبداعي لدى الشباب أصبح ضرورة فهو يساهم في خدمة الوطن وتنمية الفرد من خلال تحفيزه للقيام بمشاريع خاصة مميزة.

ولدى حديثها عن الحياة الوظيفية أسدت الدكتورة العميل نصيحة للشباب قائلة: “اقبل بالوظيفة المتاحة، لكن لا تجعلها نهاية الطريق، لأنها ستعينك جدًا على تطوير نفسك المهنية”. وأضافت: “لا يوجد تخصص ليس له تصنيف وظيفي، ولكن لا يوجد وظيفة لكل خريجة، وطرق باب العمل الحر لا بد منه وهو مجال أكبر لإبداع الشباب”.

انتقلت الدكتورة العميل بعد ذلك لتتحدث عن العمل التطوعي، باعتباره أحد أبرز اهتمامات شباب اليوم، مبينة أن تعريف ومفهوم العمل التطوعي لازال غامضا لدى الشباب، ويحتاج إلى جهد في تعريفه والتدرب عليه. كما تحدثت عن خطط الجامعة المستقبلية في دعم هذا الجانب حيث ستفتتح مع بداية السنة القادمة حاضنة للأعمال التطوعية تحت عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر.

وفي نهاية حديثها صرحت الدكتورة العميل بمعلومة تصب في صميم عنوان اللقاء والهدف المقام لأجله، وذلك بقولها: “لم أخطط يومًا لأحمل لقب “معالي”، ومحاولات التركيز على العمل والإبداع فيه من الأمور التي ساهمت في أن أصل لما وصلت إليه”.


قد يعجبك ايضاً

مطار ياباني يستعين بـ”سترة روبوتية” لحمل الأوزان

المواطن – نت بدأ مطار “هانيدا” الدولي في