“القرية” تطلق أولى فعاليات مهرجان “بريدة عاصمة التمور”

“القرية” تطلق أولى فعاليات مهرجان “بريدة عاصمة التمور”

الساعة 9:01 مساءً
- ‎فيالسعودية اليوم
3125
1
طباعة
مهرجان-بريدة-عاصمة-التمور (2)

  ......       

بدأت أولى الفعاليات المصاحبة لمهرجان بريدة عاصمة التمور، اليوم الجمعة؛ إذ شرعت قرية التمور غرب ساحات البيع أبوابها أمام زوار المهرجان، وسط أجواء تحاكي الحياة الريفية القديمة التي ربطت إنسان الماضي بمزرعته، وكان مهتمًا بحرثها وزراعتها بطرق تقليدية لتأمين لقمة عيشه وأفراد أسرته، وذلك في وقت طغت عليه آلات الزراعة الحديثة وأجهزة الري المبتكرة التي كاد إنسان اليوم أن ينسى ما كان عليه أسلافه من الآباء والأجداد في طرق حياتهم وزراعتهم القديمة.
وصُمّمت قرية التمور- وبحسب المشرف على الفعاليات المصاحبة للمهرجان وليد الأحمد- من الطراز البنائي القديم المتمثل في الطين واللبن، وتوزعت على مساحة 1500 متر مربع، وتضم في جنباتها العديد من الأركان والمواقع، منها ركن مخصص للأسر المنتجة التي يُعد بعض أفرادها الفطور الصباحي الطازج لزوار المهرجان من الباعة والمتسوقين، كما يأتي حرص اللجنة المنظمة على إشراك الأسر المنتجة من باب دعمهم اقتصاديًّا وتشجيعهم، وذلك في إطار المسؤولية الاجتماعية للمهرجان تجاه المجتمع.
كما تضم القرية أماكن مخصصة لعددٍ من الحرفيين الذين يصنعون أدوات ومقتنيات مشتقة بكاملها من أشجار النخيل، وتتمثل في صناعة الخوص والنجارة والأقفاص والسعف، كما تضم متحفًا خاصًّا بمنتجات النخلة، ويركز في معروضاته على تعريف الزوار بما يمكن أن تنتجه النخلة.
وفي وسط القرية تم حفر بئر يحاكي عملية السواني القديمة، والتي تبين طرق استخراج المياه من البئر للسقيا والزراعة، كما تضم القرية أحواضًا خُصِّصت للزراعة التقليدية التي تتم تحت أصوات المكائن القديمة “لستر الألمانية” التي كانت تُستخدم لإخراج المياه من الآبار في حقبة زمنية مضت، كما تتيح فعاليات القرية أمام الزوار فرصة مشاهدة عملية البناء بالطين أمام الزوار، والتي يقوم عليها حرفيون متخصصون بهذه المهنة.
“الأحمد” دعا زوار المهرجان والعائلات إلى زيارة القرية، موضحًا أنها تفتح أبوابها على فترتين صباحية ومسائية.

مهرجان-بريدة-عاصمة-التمور

مهرجان-بريدة-عاصمة-التمور (4)

مهرجان-بريدة-عاصمة-التمور (3)


قد يعجبك ايضاً

بالصور..خادم الحرمين يشرف مهرجان زايد التراثي في الوثبة

المواطن- تصوير : بندر الجلعود – أبوظبي